Accessibility links

Breaking News

أردوغان: القوات التركية ستدخل الرقّة وقد تدخل سنجار


متابعة حسن عبّاس:

أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، 27 تشرين الأول/أكتوبر، إلى أن العمليات العسكرية التي تقوم بها تركيا في شمال سورية ستتوسع إلى مدينة الرقّة، معقل داعش في سورية.

وقال أردوغان "الآن نتقدم باتجاه الباب"، المدينة الواقعة في شمال سورية. وأضاف "بعد ذلك سنتقدم باتجاه منبج" التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد "وباتجاه الرقّة".

حوار تركي أميركي

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق، الخميس، إن بلاده طلبت من الولايات المتحدة ألا تدع وحدات حماية الشعب الكردية تدخل مدينة الرقّة، مضيفاً أن تركيا مستعدة لتقديم الدعم العسكري في سبيل استعادة السيطرة على الرقّة.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد دعا نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إلى مناقشة الحملة ضد داعش، وشدّد على ضرورة "التعاون الوثيق" بين واشنطن وأنقرة لمواصلة الضغط على التنظيم المتطرّف.

وأشار بيان صادر عن البيت الأبيض إلى أن "الرئيس شكر مساهمة تركيا، حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، في الحملة (ضد داعش)، خصوصاً دعم القوات المحلية السورية الذي سمح بالتخلص من تنظيم داعش على الحدود التركية في شمال غرب سورية".

وأضاف البيان أن "الرئيس أوباما شدّد على ضرورة التعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وتركيا للبناء على تلك النجاحات ومواصلة ممارسة الضغط على تنظيم داعش في سورية، بهدف الحد من التهديدات ضد الولايات المتحدة وتركيا وأماكن أخرى".

وكانت تركيا قد بدأت الشهر الماضي عملية برية في شمال سورية عبر إرسال دبابات وجنود لدعم مقاتلين سوريين موالين لها ونجحت في إخراج تنظيم داعش من بلدات عدة.

سجال حول القوى المشاركة

ولم يتم بعد تحديد كيف ستتم استعادة الرقّة التي أعلنها داعش عاصمة لخلافته المزعومة في سورية. ومن الأسئلة المطروحة مشاركة أو عدم مشاركة الميليشيات الكردية التي تدعمها واشنطن فيما تعتبرها أنقرة "إرهابية".

وقال أردوغان إنه أبلغ نظيره الأميركي معارضته مشاركة "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري وذراعه المسلحة وحدات حماية الشعب في المعارك.

وقال "لسنا بحاجة إلى منظمات إرهابية مثل حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب. تعالوا، فلنطرد داعش معاً من الرقّة. يمكننا أن نفعل ذلك معاً. لدينا القدرة على ذلك".

أردوغان وسنجار

وألمح أردوغان في كلامه الأخير إلى أن تركيا يمكن أن تتدخل في سنجار في شمال العراق حيث ينشط، وفق أنقرة، حزب العمال الكردستاني الذي يخوض نزاعاً مسلحاً مع القوات التركية.

وقال أردوغان "سنجار تتحوّل إلى قنديل جديدة. لن نسمح بذلك"، في إشارة إلى جبال قنديل في شمال العراق التي تشكّل قاعدة خلفية لحزب العمال الكردستاني.

وبحسب البيان الصادر عن البيت الأبيض عن اتصال أوباما وأردوغان، رحّب الرئيس الأميركي بمواصلة الحوار بين أنقرة وبغداد حيال الدور التركي في التحالف ضد الإرهابيين في العراق.

وأبدى الرئيسان "توافقهما على ضرورة أهمية منع حزب العمال الكردستاني من إيجاد ملجأ في شمال العراق".

وأضاف البيان أن أوباما "رحّب باستمرار الحوار بين تركيا والعراق لتحديد المستوى والشكل الملائم لمشاركة تركيا في جهود الائتلاف المناهض لداعش في العراق، وأكد الزعيمان دعمهما القوي لسيادة ووحدة أراضي العراق".

*الصورة: قوات تركية على الحدود مع العراق/ وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG