Accessibility links

Breaking News

"أريد علب ألوان جميلة وفرشاة للرسم"


بقلم ملاك أحمد:

يعاني أطفال العراق من ضغوط كثيرة نتيجة الوضع الاقتصادي المتدني وانخفاض مستوى معيشة أهاليهم بسبب موجة العنف التي اجتاحت البلاد، والتي أدّت إلى فقدان المعيل "الأب" في انفجار أو تعرضه للخطف أوالاغتيال.

رحيل والد الطفلة حلا محمد في انفجار في بغداد أفقدها المعيل الوحيد لأسرتها، وفرضت عليها الأوضاع الاقتصادية الصعبة أن تخنق أحلامها وأمنياتها وتتحمل الحرمان والجوع.

تتحدث حلا عن قيام بعض الأقارب والجيران بمساعدتها وعائلتها عبر توفير الثياب المستعملة لها ولأشقائها، مشيرة إلى أن "مساعداتهم هذه غير كافية" لأنها بحاجة إلى ثياب جديدة ترتديها في المدرسة إسوة بزملائها وزميلاتها. كما أنّها ترغب باقتناء علب الألوان الجميلة وفرشاة للرسم.

لا عمل للمعيل

إذ تعاني حلا من الفقد والموت، ينتج حرمان غيرها عن الفقر والحرمان بسبب ضعف فرص العمل أو غيابها وتدني مستوى الأجور التي يحصل عليها معيل الأسرة بسبب غياب الاستقرار الأمني.

تقول الطفلة رقية عصام إن أحلامها "أُجهضت لعدم قدرة والدها على توفير ما تحتاجه من مستلزمات وحاجيات يرغب كل طفل في سنّها بالحصول عليها".

الخبز اليابس

أما الطفل ذياب علي فقد زُجّ في الضغط الذي تعاني منه أسرته لعدم قدرتها على توفير لقمة العيش، فتجده يعمل من ساعات الصباح الأولى وحتى المساء من دون أجر مادي في تجميع "الخبز اليابس والخضار التالف وبقايا الأطعمة" لتقديمه كوجبة غذائية جيدة للمواشي التي تربيها أسرته.

*الصورة: تتحدث حلا عن قيام بعض الأقارب والجيران بمساعدتها وعائلتها عبر توفير الثياب المستعملة لها ولأشقائها، مشيرة إلى أن "مساعداتهم هذه غير كافية" / وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق "واتساب" على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG