Accessibility links

Breaking News

أستراليا تسعى لدور أكبر في الحرب على تنظيم داعش


متابعة علي قيس:

أكد رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول الخميس، 1 أيلول/سبتمبر، أن بلاده تدرس تعزيز عملها العسكري ضد تنظيم داعش في سورية والعراق.

ترنبول أشار إلى أن ذلك سيتم بعد تعديل قوانين داخلية، حيث لا يسمح القانون الأسترالي بصيغته الحالية باستهداف مشتبه به، إلا إذا كان يلعب دورا نشطا في الأعمال القتالية، ما يعني أن المقاتلات الأسترالية المشاركة في التحالف الدوليغير قادرة على ضرب خطوط الإمداد الخلفية الداعمة لداعش. وهو ما عده ترنبول "أكثر تقييدا مما هو عليه في القانون الدولي".

اقرأ أيضاً:

مدان سابق بالإرهاب، موظف حالي في جامعة جورج واشنطن

النظام السوري يحاول وقف تقدّم معارضيه في حماة

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، في كلمة أمام برلمان بلاده، إن "هناك اختلافات بين القوانين الداخلية والقوانين الدولية، تعرقل دور استراليا"، مشيرا إلى أن "حكومته ستسد هذه الثغرة بتشريع جديد".

وتابع ترنبول "هذا الخطر القانوني شكل تحديا كبيرا أمام فاعلية عملياتنا، إنه يقيد استهداف القاعدة في العراق وسورية، ويجعلنا عاجزين عن العمل بنفس الحرية التي يعمل بها شركاؤنا في التحالف الدولي".

وانضمت استراليا إلى التحالف الذي تدعمه الولايات المتحدة ضد داعش، في سبتمبر/أيلول 2014.

وشدد رئيس الوزراء الأسترالي على إمكانية توسيع العمليات العسكرية لتستهدف بـ"نطاق أوسع" مقاتلي تنظيم داعش بمجرد تعديل القانون.

وينتشر نحو 780 عسكريا من القوات الأسترالية في الشرق الأوسط، ضمن التحالف الدولي، فيما تشارك ست طائرات "F/A-18 هورنت" في الطلعات الجوية لضرب أهداف للتنظيم في سورية والعراق.

متطرفو أستراليا

وأستراليا من الدول التي تشهد نشاطا للمتطرفين، والذين ينتقلون إلى العراق وسورية، للانضمام إلى صفوف تنظيم داعش.

حيث أعلن وزير الهجرة الأسترالي بيتر داتون، في نيسان/أبريل، أن نحو 100 شخص سافروا من أستراليا إلى سورية، للقتال مع التنظيمات المتطرفة.

فيما أعلنت أستراليا حالة التأهب تحسبا لهجمات المتشددين المحليين منذ عام 2014، وقالت السلطات إنها أحبطت عددا من المخططات.

وبموجب صلاحيات أمنية أقرت في نفس العام، يواجه الأستراليون السجن لما يصل لـ10 أعوام، في حال سفرهم إلى مناطق تعتبر محظورة، ويشمل ذلك محافظة الرقة معقل تنظيم داعش في سورية.

*الصورة: مقاتلتان أستراليتان لمحاربة داعش/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG