Accessibility links

Breaking News

الأطفال الذين يلعبون في الخارج.. أكثر سعادة


بقلم محمد الدليمي:

"لما كانت أمي تقول جملة إلعبوا برة كانت فرحة حقيقية على قلوبنا أما اليوم فإن ابني يرفض أن يلعب خارج البيت"، بهذه الكلمات يستغرب سلام حسين الفرق بين طفولته وطفولة ابنه والنظرة للعب خارج المنزل، وهي ظاهرة تنتشر في أرجاء العالم وليس في الدول العربية وحدها.

فالتقدم التقني في كل مجالات الحياة من ألعاب الكترونية، وقنوات تلفزيونية متعددة للرسوم المتحركة وغيرها من وسائل الترفيه، تجعل من الطفل يميل نحو البقاء في المنزل والاستمتاع بها، فهي أسهل له ولبعض الآباء والأمهات.

لكن ما هي التأثيرات السلبية لقلة اللعب خارج المنزل على حياة الطفل وسعادته؟ وهل تؤثر على مرحلة الطفولة فحسب أم تتعداها؟

موقع (إرفع صوتك) يستعرض فوائد اللعب في الخارج ومضار تركه على صحة الطفل وسعادته.

فوائد اللعب خارج المنزل

طبقاً لنتائج الأبحاث التي أجراها باحثون أميركيون عدة، فإن الأطفال الذين يلعبون خارج المنزل بصورة متكررة وبصورة صحيحة هم أكثر صحة، وسعادة وقوة جسمانية.

ولخّص الباحثون الفوائد الإيجابية للعب خارج المنزل بالقول:

1. يصبح جسم الطفل أفضل وأكثر رشاقة، حتى في شبابه لأنه تعوّد على النشاط.

2. يطوّر الطفل نظاماً مناعياً أقوى.

3. يساعد الطفل على امتلاك مخيلة فعالة أكبر.

4. يقل مستوى الإجهاد والهموم عند الطفل.

5. يصبح الطفل أكثر إبداعاً.

6. يبدأ بامتلاك ثقة واحترام أكبر لنفسه وللآخرين.

7. يطوّر قدرة أكبر على التعلم واستيعاب الدروس.

8. يتطور دماغ الطفل بصورة أسرع وعلى مستويات عدة.

9. يكون محبوباً أكثر لقدرته على صنع صداقات مع أقرانه.

10. كل النقاط أعلاه تجعل الطفل أكثر سعادة في حياته.

مضار اللعب داخل المنزل

وبينت دراسات أخرى أجراها أطباء نفسيون أميركيون أنّ تأثيرات اللعب داخل المنزل لا تقتصر على مرحلة الطفولة وحدها بل تتعداها للشباب وحتى الكهولة.

فمنذ إطلاق الألعاب الالكترونية المنزلية في سبعينيات القرن الماضي بأوّل لعبة ناجحة لشركة أتاري عام 1972، ازدادت نسبة سمنة الأطفال ثلاثة أضعاف ورافقتهم مشكلة الوزن الزائد في أوقاتٍ لاحقة من حيواتهم.

ولمعرفة حجم تداول الألعاب الالكترونية في العالم فقد حققت هذه الألعاب إيرادات بلغت أكثر من 100 مليار دولار في عام 2015 وحده، وهو رقم كبير جداً يبين حجم انتشار هذه الألعاب.

ولخص الباحثون المضار بالنقاط التالية:

1. يفقد الأطفال روابطهم بالطبيعة.

2. تقل لدى الأطفال القدرة على الاختراع.

3. تقل لديهم القدرة على التواصل مع الآخرين بصورة صحيحة.

4. يصبح من الأسهل إصابتهم بأمراض متعددة منها الربو.

5. ألعاب الفيديو التي يلعبها الأطفال تنتج أطفالاً يؤمنون بالعنف بنسبة أكبر من أولئك الذين يمارسون ألعاباً في الخارج.

فضلاً عن الفوائد التي لن يتحصلوا عليها والتي تنتج عن لعبهم في الخارج بصورة متكررة.

نصائح للآباء والأمهات

ووجه الباحثون أربع نصائح للآباء والأمهات ممن يمنعهم الخوف على أبنائهم من إرسالهم خارج المنزل للعب، لمعالجة مخاوفهم.

1. يستطيع الوالدان (أو أحدهما) اللعب مع أطفالهم خارج المنزل إن كانت هناك خشية من إرسالهم للعب وحدهم. وحتى لو كان مجرد ضرب الكرة أو رميها فهو أفضل للطفل، ويقوي أواصر المحبة بين الطفل والأم أو الأب.

2. السماح للطفل أن يستخدم الدراجة للمدرسة، وهي فائدة جسمانية فضلاً عن كونها تنمي في الطفل وعياً جديداً لسلامته الشخصية.

3. السماح للطفل بالسير للمدرسة مع أحد الأبوين أو مع أصدقائه.

4. الحديث مع الجيران من أجل جمع الأطفال سوية للعب إن كنت تخاف أنهم سيكونون وحدهم عند اللعب في الخارج.

*الصورة: الأطفال الذين يلعبون خارج المنزل هم أكثر صحة، وسعادة وقوة جسمانية/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG