Accessibility links

Breaking News

الأمم المتحدة تأمل عودة موظفيها الذين طردهم المغرب


متابعة خالد الغالي:

عبّر مجلس الأمن الدولي عن أمله في عودة موظفي بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)، الذين طردهم المغرب في آذار/مارس.

وقال السفير الياباني كورو بيسو، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن، يوم الثلاثاء، 26 تموز/يوليو، إن الدول الأعضاء "تأمل بأن يكون هذا الهدف قابلا للتحقق في أسرع وقت ممكن"، وفق ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وطرد المغرب، في آذار/مارس، 84 موظفا مدنيا تابعا للمينورسو احتجاجا على تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وصف فيها الوجود المغربي في الصحراء الغربية بأنه "احتلال".

موضوعات متعلقة:

دعوة إلى هدنة فورية في اليمن بعد قتال عنيف في تعز

في البحرين: تأجيل محاكمة العيسى… و138 شخصاً إلى المحاكمة

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية تصريحات لدبلوماسيين غربيين أوضحوا فيها أن "الخلاف بين الأمم المتحدة والرباط في طريقه إلى الحل"، فقد أكد سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر أن "الطريق إلى التشغيل الكامل للبعثة بدأ". أما السفير البريطاني ماثيو رايكروفت فقال إن "المشكلة في طريقها الى الحل".

لكن رغم هذا التفاؤل، يبقى الوضع متعثرا، فلم يحدد بعد أي جدول زمني لعودة خبراء الأمم المتحدة ولا عددهم.

وكان مجلس الأمن قد طالب، في نيسان/أبريل، بعودة موظفي بعثة المينورسو إلى العمل في الصحراء الغربية، ممهلا المغرب والأمانة العامة للأمم المتحدة، حتى أواخر تموز/يوليو، للوصول إلى اتفاق بهذا الخصوص.

وسمح المغرب لحد الساعة بعودة 25 موظفا مدنيا، علما أن بعثة المينورسو تملك حوالي 500 موظف عسكري ومدني في الصحراء.

وأقر رئيس مجلس الأمن، الياباني كورو بيسو أن بعثة الأمم المتحدة ما تزال في الوقت الحالي لا تعمل بشكل كامل، رغم مرور أشهر على الطلب الذي وجهه مجلس الأمن، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

من جهتها، طالبت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، التي تنازع المغرب على السيادة في الصحراء، مجلس الأمن بالضغط على المغرب للسماح بعودة الموظفين المطرودين.

*الصورة: جنود فرنسيون من بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG