Accessibility links

Breaking News

الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا إلى حماية الديموقراطية


متابعة علي قيس:

دعا الاتحاد الأوروبي تركيا الثلاثاء، 8 تشرين الثاني/نوفمبر، إلى حماية الديموقراطية، في رد على تركيا التي رفضت الإثنين أمام سفراء دول الاتحاد الأوروبي الانتقادات المتزايدة لحملة التطهير الواسعة التي تشنها منذ المحاولة الانقلابية.

وحذّر وزير الشؤون الأوروبية التركي عمر جيليك سفراء دول الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع معهم في أنقرة من أن "العلاقات مع الاتحاد في مرحلة هشّة للغاية"، فيما تستعد بروكسل لإصدار تقرير حول مساعي أنقرة المتعثرة للانضمام إلى التكتل الأوروبي يتوقع أن يكون سلبيا للغاية.

وفي بيان باسم الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني إن "دول الاتحاد تراقب التطورات في تركيا بقلق بالغ".

وأدان الاتحاد الأوروبي المحاولة الانقلابية، في 15 تموز/يوليو 2016، واعترف بحق تركيا في اتخاذ التحركات المناسبة.

ودعا في الوقت نفسه تركيا إلى "حماية ديموقراطيتها البرلمانية بما في ذلك احترام حقوق الإنسان وحكم القانون والحريات الأساسية وحق الجميع في محاكمة عادلة وتطبيق التزاماتها كدولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

وأضاف البيان أن "لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها في مواجهة حزب العمال الكردستاني الذي يصنفه الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، ولكن يجب أن تحترم اجراءاتها بشكل كامل المبادئ الأساسية للديموقراطية وحقوق الإنسان".

وعبّر البيان عن سلسلة مخاوف تبدأ بالقلق من احتمال إعادة تركيا العمل بعقوبة الإعدام، وهو ما حذر الاتحاد الأوروبي من أنه سيؤدي إلى وقف محادثات انضمام تركيا فورا.

وأشار إلى حملة القمع الواسعة التي يشنها الرئيس رجب طيب أردوغان على الإعلام واعتقال قادة حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للأكراد والعديد من نواب الحزب الأسبوع الماضي.

وجاء في البيان أن "هذه التطورات المقلقة للغاية ستضعف حكم القانون واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وستعرض الديموقراطية البرلمانية في تركيا للخطر وتفاقم التوترات في جنوب شرق البلاد وتزيد من استقطاب المجتمع التركي بشكل عام".

*الصورة: قوات الأمن التركية تنفذ حملة اعتقالات إثر محاولة الانقلاب/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG