Accessibility links

Breaking News

الفلوجة حرب شوارع.. وانهيار في صفوف داعش


متابعة علي قيس:

المشهد في مدينة الفلوجة يشير إلى حرب شوارع في أحيائها، حيث تتصاعد أعمدة الدخان من مختلف مناطقها وتسمع أصوات الانفجارات والاشتباكات بشكل مستمر.

قائد عمليات الفلوجة، الفريق عبد الوهاب الساعدي، يشرف على المعركة في "حي الشهداء" بشكل مباشر موجها أوامره الى القطعات العسكرية، ويتواصل في الوقت نفسه مع طائرات التحالف التي يطلب منها بشكل مستمر قصف أهداف داخل المدينة.

"نخوض الآن حرب شوارع ضد مسلحي داعش، في بعض الأحيان يفصلنا عنهم عشرون متراً فقط"، يقول الساعدي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، مشيراً إلى أن "المواجهات تدور بالأسلحة الخفيفة".

ويضيف الساعدي الذي يحمل ثلاثة أجهزة اتصالات "نسمعهم دائما يطلبون دعماً بالرجال، لديهم نقص كبير بالمقاتلين، لقد قتلنا منهم حتى الآن 600 مسلح خلال معارك الاقتحام فقط".

"اتركوا العجلات وادخلوا المنازل وانصبوا الأسلحة القنّاصة وارفعوا العلم العراقي"، يقول أحد القادة الميدانيين حيث يستمع الساعدي عبر الأجهزة إلى حوار بين قادته الذين يخوضون حرب شوارع، وبعد لحظات يتصل الضابط الميداني معلنا بسعادة عارمة "لقد رفعنا العلم العراقي فوق المباني".

لكن الساعدي يرد بشكل حازم "نحن لا نسعى الى نصر معنوي، نحن هنا لتحقيق نصر مادي".

ويؤكد الساعدي أن "حماية المدنيين تشكل إحدى أولوياتنا، وسكان هذه المناطق إنسحبوا منها"، مشدداً على أن "الفلوجة أصبحت في متناول اليد ونحتاج بعض الوقت لتنتهي العملية".

توقيف 500 يشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش

في سياق متصل، أعلن قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي رزيج الإثنين، 13 حزيران/يونيو، أن قواته أوقفت أكثر من 500 شخص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم داعش أثناء محاولتهم الفرار من الفلوجة بين المدنيين.

وقال رزيج لوكالة الصحافة الفرنسية "قبضنا على 546 شخصاً متهمين بالإرهاب نزحوا ضمن العائلات النازحة، بهويات مزورة، خلال الأسبوعين الماضيين".

إخلاء 4000 شخص من الفلوجة عبر ممر آمن

في هذه الأثناء، أفاد المجلس النرويجي للاجئين أن "الجيش تمكن من تأمين ممر ساعد في خروج أربعة آلاف شخص خلال اليومين الماضيين، وتم إخلاء عائلات غالبيتها نساء وأطفال إلى معسكري الحبانية والخالدية، كلاهما قرب الفلوجة".

وقال المستشار الإعلامي للمجلس النرويجي للاجئين كارل شمبري لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن مرتاحون، لكن هذا يعني أننا كمجتمع إنساني معنيون بالكامل"، محذراً من عدم توفر الموارد ومياه الشرب الكافية لجميع النازحين.

وأشار شمبري إلى وجود نقص كبير في الجهود العامة للإغاثة في العراق ما يعرقل تأمين المواد بسرعة.

*الصورة: قوات عراقية في الفلوجة/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG