Accessibility links

Breaking News

القضاء على الإرهاب غير مرهون بالقضاء على داعش


بقلم رفقة رعد خليل:

تحاول دول التحالف الدولي ضد الإرهاب القضاء على داعش بسرعة كبيرة عبر قتل رؤوس التنظيم بضربات جوية مكثفة في المناطق التي يسيطر عليها، والتحضير لمعركة تحرير الرقة والموصل والمناطق المحتلة والمحاصرة.

إن هذه السرعة بالعمل سوف تساهم، وبلا شك، في القضاء على تنظيم داعش، لكن هل القضاء على الإرهاب مرهون بالقضاء على داعش؟

هذا أحد الأسئلة التي يجب طرحها اليوم ونحن ننظر إلى تسارع الأحداث بهذا الشكل بعد أن كانت محاربة داعش شيئاً مستحيلاً، مقارنة بالوقت الذي استنفذوه في تأسيس دولتهم المزعومة.

وإذا أمكننا الاجابة عن السؤال، سنقول إن الإرهاب ليس مرهوناً بالتخلص من داعش، لأن الفكر الإرهابي والنزعة السلفية ما زالا حيين، ولربما انتقلا إلى أوروبا بعد عودة 30 في المئة من المنتمين لداعش من أوروبا إلى دولهم الأم، وأكيد أن هذا العدد سيزداد مع زيادة شدة العمليات الدولية ضد التنظيم خصوصاً بعد معارك تحرير الرقة والموصل.

النظرية ليست مرهونة بالفرد كشخص زمني بل هي مرهونة بالفكر الـ لازمني، وإذا ما بقيت النظرية بقي الفكر معرضا للأصولية، وبالتالي إلى فهم النص كما فهمه داعش وكما فهمته القاعدة قبله، وكما ستفهمه أي مؤسسة إرهابية مستقبلية.

وهذا هو ما أتوقعه من ظهور مؤسسة جديدة بعد فترة زمنية، بعد القضاء على أبي بكر البغدادي بصاروخ "هيل فاير" أو أن يصبح "نزيل زنزانة" كما توعد بذلك الكولونيل ستيف وارن، المتحدث باسم قوات التحالف والذي قال إن البغدادي سيلاقي قصاصه العادل قريباً.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الإعلان السابق الذي أصدره داعش عن ولاياته الجديدة في سيناء وليبيا والجزائر، كولايات جديدة تابعة "للدولة الاسلامية"، وهنا سيكون مقر هذه المؤسسة الإرهابية الجديدة واتجاه عملياتها نحو العالم أجمع.

لذلك علينا قبل أن نفكر في إيقاف الإرهاب جسداً علينا إيقافه عقلاً أولاً.

ما زال التراث الاسلامي يحمل هذه الإشكالية ويمكن سرقة النصوص منه والتأويل حسب الحاجة، وما زالت الفكرة الإرهابية محفوظة كجرثومة مجمدة يمكن أن تنتشر في أي مكان وزمان، بسرعتها المعروفة، سرعة تحشيد جيش إسلامي-أوروبي مختلف الجنس خلال فترة صغيرة عبر شاشة كومبيوتر محمول فحسب.

فلنتخيل سوياً كيف يمكن أن تكون العمليات الإرهابية القادمة، لربما لن يحتاج الإرهاب إلى دولة، أي إلى هكذا مشروع منهك، بل ما سيحتاجه هو فقط مدوّنة عن كيفية تصنيع سلاح ناسف أو عبوة ناسفة من مواد بسيطة، ومدونة أخرى عن كيفية تفجير النفس وسط الحشود أو كيفية لصق عبوة بسيارة...

عن الكاتبة: رفقة رعد خليل، باحثة من العراق في فلسفة الحرب، وحاصلة على شهادة الماجستير في الفلسفة. تكتب لعدد من الصحف العراقية وموقع "الحوار المتمدن".

لمتابعة الكاتبة على فيسبوك إضغط هنا.

XS
SM
MD
LG