Accessibility links

Breaking News

المآسي تصنع للأطفال العرب أحلاماً من نوع آخر


بقلم حسن عبّاس:

بتعابير الراشدين، يتحدث بعض الأطفال عن واقعهم وأحلامهم وطموحاتهم المستقبلية. الظروف الصعبة التي مرّوا بها أضافت سنوات كثيرة على أعمارهم الصغيرة.

لا أحلم إلا بغرفتي

الطفل السوري اللاجئ يُقتلع من بيئته ويجد نفسه فجأة في مكان غريب عنه. هذا هو حال الطفلة السورية ندى، 14 عاماً، التي تتحدث من عمّان، عاصمة الأردن، عن مستقبل ترى أجمل ما فيه العودة إلى سورية والجلوس في غرفتها.

أطفال شرّدهم داعش ويحلمون بالعودة

في العراق نزح أكثر من ثلاثة ملايين مواطن منذ كانون الثاني/ يناير 2014 بسبب الهجمات التي شنّها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مدنهم وقراهم. في هذا البلد الذي يعاني منذ سنوات كثيرة، هناك ثلاثة ملايين طفل بعمر الدراسة خارج المدارس. للأطفال النازحين أحلامهم الصغيرة وهذا ما يعرضه تقرير صوتي من كربلاء يتحدث فيه نازحون من الفلوجة عن ذكرياتهم وأحلامهم:

يحلمون بسورية... وبألمانيا

في لبنان، سيتم هذا العام توفير التعليم المجاني في المدارس الرسمية لـ200 ألف طفل سوري، وذلك في مبادرة من وزارة التربية بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتّحدة للطفولة - اليونيسف. إلا أنّ هذا العدد، وبرغم ضخامته، لا يساوي إلا نصف عدد الأطفال بسن الدراسة. فماذا يقول هؤلاء الذين حالفهم الحظ؟

*الصورة: أطفال من العراق/ وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG