Accessibility links

Breaking News

الناتو يدرس توسيع مشاركته في العراق وسورية


متابعة إلسي مِلكونيان:

قال ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إن قوات التحالف الدولي ستوسّع عملياتها ضد داعش في العراق وسورية وذلك بواسطة طائرات استطلاع متطورة. ويأتي هذا استجابة لطلب استلمه الناتو من الولايات المتحدة مطلع العام الحالي لاستخدام طائرات "أواكس" في العمليات ضد داعش.

وأعلن ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي في العاصمة البلجيكية بروكسل مساء الخميس، 19 أيار/مايو، أن الحلف يدرس أن تقوم طائرات المراقبة، من نوع "أواكس" بـ"طلعات فوق مناطق للحلف الاطلسي وفي أجواء دولية" من دون أن تشارك الطائرات في مراقبة الجهاديين بشكل مباشر، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ستكون مهمة هذه الطائرات أن تنوب مكان الطائرات الأميركية أو طائرات التحالف عندما يتم إرسالها لجمع المعلومات فوق المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش.

وتتميز "طائرات أواكس" باحتوائها على تقنيات متطورة تمكنها من مراقبة الأجواء ويمكن استخدامها "في مراقبة الأهداف الأرضية أو تحويلها إلى مراكز قيادة في عمليات قصف وغيرها من العمليات الجوية".

التطورات في الرقة

وفي سياق الحرب ضد داعش في سورية، ألقت قوات التحالف منشورات ورقية فوق مدينة الرقة تطلب من أهلها المغادرة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، 20 أيار/مايو.

وقامت حملة "الرقة تذبح بصمت" بنشر صورة المنشور على حسابي الحملة على موقعي تويتر وفيسبوك يظهر رسماً لثلاثة رجال وامرأة وطفل وهم يركضون ابتعاداً عن لافتة كتب عليها "الدولة الإسلامية - ولاية الرقة- نقطة تفتيش".

وأكد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد أن "هذه المرة الاولى التي ينصح فيها السكان بمغادرة المدينة". وأضاف أن هناك "معلومات متداولة منذ فترة عن تحضير الأكراد لحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بدعم من التحالف الدولي".

واستبعد عبد الرحمن حصول هجوم فوري على داعش المتمركز في الرقة وهي أكبر معقل له في سورية "كون الرقة تحتاج الى التخطيط لمعركة ضخمة وأعداد كبيرة من المقاتلين وحاضنة شعبية".

وتوجهت مناشير أخرى إلى عناصر داعش حملت عبارات مثل "اقترب موعدكم، واقتربت نهايتكم".

*الصورة: طائرات أواكس/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG