Accessibility links

Breaking News

اليمن: الهدنة لا تعني بداية سلام شامل على المدى القريب


صنعاء - بقلم غمدان الدقيمي:

توقع مراقبون يمنيون صموداً مؤقتاً للهدنة المعلنة بين الحوثيين والمملكة العربية السعودية في الجبهة الحدودية بين البلدين. واستبعدوا أن يكون الاتفاق الذي تم مؤخراً بداية لسلام دائم في البلد العربي المضطرب في المدى القريب.

وكان الحوثيون والسعوديون قد توصلوا الثلاثاء إلى اتفاق هدنة شمل أيضاً إيقاف العمليات العسكرية على الحدود الشمالية لليمن وتبادل الأسرى وتسهيل وصول مساعدات الإغاثة إلى تلك المناطق.

الدكتور عادل الشرجبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة صنعاء، قال لموقع (إرفع صوتك) "أتوقع أن تصمد هذه الهدنة لفترة معينة بعكس الهدنات السابقة، أولاً لأنها في منطقة محدودة من حدود السعودية مع صعدة (شمالي اليمن)، ولا تشمل كافة الحدود اليمنية مع المملكة، حيث ما زالت المواجهات مستمرة في الجوف. ثانياً، الهدنة بين الحوثيين والسعودية، وعندما يقرران هما الدخول في هدنة ستنفذ بالتأكيد".

لكن الدكتور الشرجبي يعتقد أن السلام الدائم يحتاج إلى أكثر من اتفاق هدنة، موضحاً "لا أعتقد أن هذه الهدنة ستكون بداية لسلام دائم وحقيقي في اليمن بشكل عام. الأمر يتطلب أكثر من ذلك بكثير".

تقدم للقوات الحكومية في تعز

في هذه الأثناء، أعلنت القوات الحكومية المسنودة بمقاتلين محليين في مدينة تعزجنوبي غرب البلاد، أنها حققت تقدماً جديداً بالسيطرة على "حصن المخعف وأكمة القراض" في منطقة الأقروض بمديرية المسراخ جنوبي المدينة، حيث المواجهات على أشدها مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق.

وقال حسام القليعة، وهو شاهد عيان من أهالي المنطقة، لموقع (إرفع صوتك) "هذا التقدم يعني تضييق الخناق على الحوثيين في منطقة المطالي التابعة لمديرية المسراخ، حيث لم يبق سوى موقعين تسيطر عليهما المليشيات".

وشنّت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية الخميس غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين في جبل "ورقة" بمديرية المسراخ ومطار تعز الدولي ونقطة في منطقة الجند، شرقي تعز على الطريق الممتد إلى عدن.

واستهدفت إحدى الغارات مقر إقامة قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام موال للحوثيين في منطقة الجند شرقي المدينة المضطربة منذ قرابة 11 شهراً.

كما استهدف طيران التحالف مواقع متفرقة تابعة لخصوم الحكومة المعترف بها دولياً في محافظات ذمار وعمران، وصعدة (معقل جماعة الحوثيين) ومنطقة نهم، إحدى ضواحي العاصمة صنعاء.

فيما أفاد إعلام الرئيس السابق أن غارة جوية للتحالف قتلت أسرة بأكملها في منطقة ظمران بمديرية القبيطة شمالي محافظة لحج الجنوبية.

صاروخ باليستي جديد

وفي مدينة مأرب، أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي استهدف معسكر تداوين شرقي المحافظة الغنية بالنفط الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية المسنودة بقوات من التحالف العربي.

وكالة الإنباء اليمنية "سبأ" الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، نقلت عن مصدر عسكري موال للجماعة، أن الصاروخ الباليستي "قاهر1" استهدف "تعزيزات للمرتزقة والغزاة وصلت للمعسكر، وأوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم".

ولم يصدر أي تعليق من قوات التحالف أو الجانب الحكومي بشأن هجوم صاروخي من هذا النوع.

*الصورة: مسلحون موالون للرئيس عبد ربه منصور هادي/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG