Accessibility links

Breaking News

بالفيديو: مأساة يمني قُتل والده في هجوم إرهابي


صنعاء- بقلم غمدان الدقيمي:

"مش قادر استوعب، ما زلنا مصدومين من الحادثة التي تفوق الخيال"، هكذا يصف محمد عبد الجليل نعمان، واقعه وأسرته بعد مضي أكثر من عامين على مقتل والده القاضي عبد الجليل نعمان، 64 عاماً، في هجوم إرهابي شنّه تنظيم القاعدة على مستشفى العُرضي بمجمع وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء يوم 5 كانون أول/ديسمبر 2013.

"أنسى بشكل غير عادي"، يقول الأب لثلاثة أطفال لموقع (إرفع صوتك). ويتحدث عن أسرته قائلاً "كل فرد تلقى صدمة. ولم نستطع أن نعبر عن خسارتنا بسبب هول الصدمة".

تفاصيل الحادثة

أكثر من عامين مرّا على المأساة، لكنّها تبدو كأنّها اليوم. في زوايا البيت صور للأب في شبابه ولاحقاً بعد تقدّمه في السن. الأحفاد يشيرون إلى الصورة، كأنّهم غير مدركين، في عمرهم اليافع بعد، لمعنى الخسارة.

يروي محمد لموقع (إرفع صوتك) “كان أبي يجري فحوصات طبية في المستشفى، قبل أن يتم قتله وكثير من الأطباء والمدنيين في جريمة بشعة طمست كل معاني الإنسانية... يجب إيقاف هذه الجماعات المتطرفة عند حدها، لا شيء أجمل من السلم والسلام".

وسقط أكثر من 50 قتيلاً وأصيب 162 آخرون، غالبيتهم مرضى وأطباء وممرضون، بينهم أجانب، في ذلك الهجوم المروع وغير المسبوق، الذي نُفذ بسيارة مفخخة أعقبه اقتحام مسلحين يرتدون بزات عسكرية، ظهروا لاحقاً في مقاطع فيديو صادمة وهم يطلقون النار والقنابل عشوائياً على المتواجدين في المشفى النموذجي.

ويسرد محمد عبد الجليل، في الفيديو، مزيداً من التفاصيل حول قصتهم كعائلة تضررت من الإرهاب بفقدان والده الذي تقلد عدة مناصب قضائية، ولعل المفارقة تكمن في أن تطاله يد الارهاب بينما كان يشارك في مؤتمر الحوار الوطني اليمني.

* الصورة: صورة الوالد ضحية الإرهاب في منزل ابنه/إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG