Accessibility links

بدء أعمال بناء مفاعلين نوويين في إيران مطلين على الخليج


متابعة محمد الدليمي:

بدأت أعمال بناء مفاعلين نوويين جديدين لإنتاج الطاقة الكهربائية في إيران في مدينة بوشهر المطلة على الخليج، 1200 كيلومتر جنوب طهران، حسبما أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي.

تشرف على أعمال البناء والتصميم في المشروع الوكالة الفدرالية الروسية للطاقة النووية "روزاتوم" بالتعاون مع الهيئة الإيرانية للتنمية والانتاج.

ومن المقرر أن تستمر أعمال البناء 10 سنوات في المفاعلين الذين تبلغ قوة إنتاج كل منهما ألف ميغاواط، فيما تقدر كلفة المشروع بـ10 مليارات دولار، حسب تصريحات محمود جعفري مسؤول المشروع في محطة بوشهر النووية.

وأعمال البناء في هذه المحطة هي الحدث الأبرز في الملف النووي الإيراني منذ وقعت إيران في 14 تموز/يوليو 2015 في فيينا اتفاقاً مع الدول الكبرى يهدف إلى ضمان اقتصار مشروعها النووي على الاستخدامات السلمية.

وصرح جعفري أنه "بتدشين الوحدتين الجديدتين سيتم توفير 22 مليون برميل من النفط والحد من توليد 14 مليون طن من غازات الاحتباس الحراري".

يذكر أن إيران الغنية باحتياطات كبيرة من النفط والغاز، تسعى إلى بناء 20 منشأة نووية خلال السنوات المقبلة، بينها تسع منشآت تبنيها شركات روسية، كجزء من خطة إيرانية تهدف إلى تقليل الاعتماد على الطاقات الأحفورية لتأمين حاجات الاستهلاك الداخلي.

وتوفر أعمال البناء في المحطة النووية نحو ثمانية آلاف فرصة عمل. وينص الاتفاق مع الوكالة الروسية على أن تقوم إيران بتوفير ثلث تجهيزات البناء المطلوبة، حسب إذاعة الجمهورية الإسلامية (آيريب).

ولا تملك إيران حاليا سوى مفاعل نووي واحد بقوة ألف ميغاواط بنته روسيا في محطة بوشهر وبدأ تشغيله في العام 2011.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية تصريحات لـ سيرغي كيرينكو، مدير الوكالة الروسية "روزاتوم"، الذي حضر مراسم انطلاق أشغال البناء قوله إن بناء المفاعلين الجديدين "أفضل مساهمة عملانية من قبل روزاتوم من أجل توسيع نطاق التعاون بين روسيا وإيران".

وتابع كيرينكو أن المشروع "مرحلة أساسية من أجل تعزيز مكانة روسيا في السوق العالمية للتكنولوجيا النووية في منطقة واعدة مثل الشرق الأوسط".

وكانت روسيا قد ووقعت في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 "اتفاق تعاون" مع إيران لبناء مفاعلين نوويين في محطة بوشهر تم تسليمهما رسميا إلى الإيرانيين في أيلول/سبتمبر 2013.

ولا ترى الدول الغربية في محطة بوشهر تهديداً للاتفاق النووي لأن روسيا هي التي تقوم بتزويد المحطة بالوقود النووي المخصب، وهي أيضاً تقوم بأخذ الوقود المستهلك في المحطة لضمان عدم استخدامه لأغراض غير سلمية، حسب شبكة أن بي سي الأميركية.

*الصورة: صورة للمفاعل النووي الذي بنته روسيا في محطة بوشهر النووية/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG