Accessibility links

Breaking News

برنامج فردوس الضلال – في الحلقة السابعة: من فنون الراب إلى فنون الموت


من دول مختلفة، يستقطب تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مواطنين لينضمّوا إلى إرهابه متعدد الجنسيات، وتُخلّف أعماله الإجرامية آلاف الضحايا الذين يتحوّلون إلى أعداد. ولكن خلف هذه الأعداد هنالك مَن لا يزال يعاني.

قصص المصاعب المختلفة التي واجهتها عائلات بعد التحاق أبنائها بهذا التنظيم أو بعد موت أحبائها على أيدي مسلحيه، يتابعها برنامج (فردوس الضلال)، وهو برنامج أسبوعي يأتيكم من مناطق مختلفة في الشرق الأوسط وتعرضه قناة الحرة كل نهار سبت، الساعة الثامنة مساءً بتوقيت غرينتش.

في الحلقة السابعة من البرنامج، التي عرضت يوم السبت، 7 تشرين الثاني/نوفمبر، ستتعرفون على قصة مغنّي الراب التونسي مروان الدويري المعروف بـ (إيمينو) Emino والذي قرّر الانضمام إلى داعش تاركاً خلفه حياةً صاخبة مليئة بالخمور والمخدرات.

في آذار/مارس الماضي، أعلن إيمينو من مدينة الموصل العراقية مبايعة زعيم تنظيم داعش أبي بكر البغدادي. قرار الفنان المصنّف عام 2011 كأفضل مغنّي راب في بلده صدم الكثيرين.

من أغاني كلماتها تتناول قضايا الجنس والنساء والكحول والمشاكل اليومية للشباب التونسي، راحت شخصية إيمينو تتغيّر تدريجياً. وكانت البداية عام 2013 حين لاحظ أصدقاؤه تغيّرات في لباسه وصولاً إلى ارتدائه قميصاً وعمامة وتغيّرات في سلوكياته من ارتياد المساجد وعدم الاستماع إلى الموسيقى والغناء.

لماذا قرّر إيمينو التحوّل إلى إكس إيمينو (Ex-Emino)، وهو اللقب الذي كتبه بنفسه إلى جانب اسمه على حسابه على فيسبوك؟ كثيرون يتحدثون عن تأثير دخوله السجن لمدة ثمانية أشهر ونصف بتهمة تعاطي المخدرات ثم الحكم عليه غيابياً بسنتي سجن، فقط لأن صديقه ولد الكانز (Weld El 15) غنّى أغنية قال فيها "البوليسية كلاب" وأهداها إلى إيمينو وآخرين.

XS
SM
MD
LG