Accessibility links

Breaking News

بريطانيا تدرس الخيارات العسكرية في سورية


متابعة حسن عبّاس:

قال وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون الخميس، 13 تشرين الأول/أكتوبر، إنه من الصواب بحث تدخل بريطانيا عسكرياً في الصراع السوري. لكنه أكّد أن أي تحرّك يجب أن يكون في إطار تحالف يضم الولايات المتحدة، متوقعاً ألا يحدث ذلك في الأجل القصير.

وقال جونسون أمام لجنة برلمانية "من الصواب الآن أن نبحث مرة أخرى في الخيارات الأكثر تحريكاً للأمور، الخيارات العسكرية". وأضاف "لكن يجب أن نكون واقعيين في مسألة كيف سيكون ذلك وما يمكن تحقيقه".

اقرأ أيضاً:

معركة الموصل: قوات متعددة بدوافع مختلفة

بوكو حرام تطلق 21 طالبة من فتيات شيبوك

وتابع جونسون "لا يمكن أن نفعل شيئاً بدون تحالف، بدون أن نفعله مع الأميركيين. أظن أنه لا يزال أمامنا الكثير حتى نصل إلى ذلك لكن هذا لا يعني أن المناقشات لا تجري لأنها تجري بالتأكيد".

كذلك، لفت إلى أن تكثيف العقوبات على اللاعبين الرئيسيين في نظام الرئيس السوري بشار الأسد هو خيار آخر مطروح أمام بريطانيا.

ورداً على جونسون، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا سترحّب بالتدخل العسكري البريطاني في الصراع السوري إذا ما استهدف الإرهابيين وليس نظام الرئيس بشار الأسد.

من جانب آخر، أشار وزير خارجية بريطانيا إلى أنه يتعيّن على بريطانيا ألا تثير "آمالاً كاذبة" بشأن فكرة إقامة منطقة حظر طيران فوق أجزاء من سورية لمنع الضربات الجوية الروسية والسورية على مدينة حلب.

وقال أمام اللجنة البرلمانية "يجب عليّ إبلاغكم في هذه المرحلة أنه من الضروري ألا نثير آمالا كاذبة. نعرف الصعوبات والتداعيات الناجمة عن منطقة حظر طيران".

وتابع "لكن إذا كان هنالك ثمة ما يمكن أن نفعله بشكل معقول وعملي مع حلفائنا، فعلينا بالطبع أن ندرس هذه الإجراءات".

لا حل عسكري

وفي روما، قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إنه لا يؤيد فرض عقوبات فورية على روسيا أو إيران اللتين تدعمان النظام السوري في هجومه على مدينة حلب.

وكانت بعض الأوساط الغربية قد دعت، عقب انهيار الجهود الدبلوماسية بشأن سورية، إلى فرض إجراءات عقابية على موسكو، فيما ردّت روسيا بتعزيز قواتها هنالك.

وبعد أن وصف الوضع في سورية بأنه "غير محتمل" و"مأساوي للغاية"، أكد إيرولت أنه لا يوجد حل عسكري في سورية وأن استئناف المفاوضات هو "المخرج الوحيد" لهذه الحرب القائمة منذ أكثر من خمس سنوات.

وأضاف الوزير الفرنسي أنه من الضروري التوصل إلى وقف لإطلاق النار ووقف القصف "ولن نسأم من تكرار ذلك والعمل على إقناع روسيا".

تحريك الدبلوماسية الدولية

وفي ظل التوتر الناجم عن اختلاف المواقف حول الأزمة السورية، أعلنت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء أن لقاءً دولياً حول سورية، يضم وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري ووزراء خارجية دول الخليج وتركيا، سيُعقد السبت في لوزان بسويسرا.

فيما أعلنت الخارجية الأميركية عن عقد اجتماع حول الأزمة السورية في لندن الأحد، سيلتقي فيه كيري مع "شركائه الدوليين" أي بريطانيا وألمانيا وفرنسا.

وأمل لافروف في أن تساعد المحادثات التي ستجري في سويسرا على "إطلاق حوار جاد" يستند إلى اتفاق الهدنة المنهار.

وقالت الأمم المتحدة إن مبعوثها ستافان دي ميستورا دُعي إلى المشاركة في المحادثات، إلا أن الآمال ضئيلة في التوصل إلى انفراج ينهي النزاع الضاري.

*الصورة: وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG