Accessibility links

Breaking News

بقالة زكي الزريقي... قصة نجاح في اليمن


صنعاء- بقلم غمدان الدقيمي:

لم يستسلم للظروف السيئة التي يشهدها اليمن منذ أكثر من عام. وبجهده الشخصي، أسّس محلاً صغيراً بات مصدر رزقه وعائلته.

زكي أحمد علي الزريقي، 27 عاماً، أب لطفلين، وأحد اليمنيين الطموحين الذين يقاومون الأوضاع الصعبة التي تعصف بالبلاد.

في بداية حياته تلقى تعليمه الأساسي بمسقط رأسه في قريته الريفية "القَريشة" بمحافظة تعز، جنوبي غرب اليمن، ثم واصل دراسته في معهد مهني ليتخصص فيه فنياً كهربائياً بمنطقة التربة في المحافظة ذاتها.

الحرب الدائرة في اليمن لم تمنع الشاب، الذي حمل حلم أن يكون سيد نفسه وصاحب عمل خاص، من الانتقال إلى العاصمة صنعاء للعمل في إحدى البقالات الخاصة. ذهب إلى هناك رغم الصراع وبدأ بالعمل على الرغم من أنّه لم يكن متكافئاً مع مستوى تحصيله العلمي. ومنذ قرابة عامٍ تقريباً، أصبح يمتلك محلاً صغيراً (مساحته أقل من 4 متر مربع) لبيع الخضروات والفواكه بمنطقة الحصبة شمالي العاصمة.

كنت أحلم بمشروعي الخاص

بدأ زكي الزريقي مشوار حياته العملية وهو في سنوات عمره الأولى "أثناء دراستي الأساسية في الريف، كنت أعمل في بوفيه يمتلكها شقيقي داخل المدرسة. ثم عملت في بقالة للمواد الغذائية بصنعاء. وكنت أحلم بتأسيس مشروعي الخاص بدلاً من العمل لدى الآخرين، لعدم توفر فرص عمل حكومية أو خاصة تتناسب مع تخصصي العلمي"، بحسب ما يروي لموقع (إرفع صوتك).

وتابع حديثه قائلاً "في شهر شعبان الماضي (آب/ أغسطس 2015) افتتحت هذا المحل (الزريقي للخضار والفواكه) لأبيع كل متطلبات الناس اليومية من بطاطس وطماطم وبصل وبقدونس وموز. كلفني في البداية ما بين 200 إلى 300 ألف ريال يمني (800 - 1200 دولار أمريكي)، ونجحت في تطويره منذ ذلك الوقت".

"أعمل أكثر من عشر ساعات يومياً هنا"، والحديث لزكي "أصحو من النوم بعد آذان الفجر وقبل أن أفتح المحل عند السابعة أو الثامنة صباحاً، أذهب احياناً إلى السوق المركزي للخضار والفواكه في حي مذبح (شمالي العاصمة) لجلب ما أحتاجه، وغالباً أذهب إلى هناك عصراً".

تحسنت أوضاعي وأسعى للتطوير

وفقاً لزكي الزريقي، فإن هذا المشروع مكّنه من الإنفاق على أطفاله وعائلته بشكل أفضل مما كان عليه سابقاً. "نجحت في مشروعي بفضل من الله وتحسنت أوضاعي المادية والمعيشية".

ويسعى الشاب الطموح الآن إلى تطوير نشاطه التجاري، مستمراً بجهوده الشخصية".

نموذج نجاح.. حس تجاري

بات زكي معروفاً في الحي الذي فيه محلّه وله زبائن يفضلون شراء حاجياتهم منه فقط. قال عنه هادي الجلال أحد زبائنه، 45 عاماً، لموقع (إرفع صوتك) "زكي شاب خلوق، يتحلى بكل الصفات الحسنة، وقل أن تجد مثيلاً له. هو شخص ممتاز ونموذج نجاح يحتذى به".

ويقول زبون آخر ويُدعى عبد العزيز أحمد، 33 عاماً، لموقع (إرفع صوتك) "هو شاب أمين، لا يبالغ في الأسعار، لذلك لن يفشل ابداً، ولديه حس تجاري سيمكنه من تطوير ذاته وسيصبح تاجراً كبيراً".

*الصورة: محل زكي زريقي/إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG