Accessibility links

Breaking News

بوصلة عمليات التحرير تتجه نحو الموصل


بقلم علي قيس:

أعلنت السلطات العراقية نشر آلاف الجنود في قاعدة عسكرية قرب مدينة الموصل شمال البلاد، استعدادا لبدء عمليات تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش.

وكان تنظيم داعش قد سيطر على المدينة في شهر حزيران/يونيو عام 2014.

وأعلنت وزارة الدفاع في العراق عن قيام وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بزيارة معسكر مخمور المخصص لاستقبال الجنود المكلفين بتحرير الموصول. وقال البيان إن الوزير تفقد "معسكر مخمور المعد لاستقبال القوات التي ستشارك بعمليات تحرير نينوى من قيادة العمليات والفرقة 15 والحشد العشائري".

وأضاف البيان أن كبار الضباط في الوزارة شاركوا في الزيارة، في اطار تصعيد عمليات الإستعداد لبدء عمليات تحرير الموصل.

خلال أسابيع قليلة

وأكد مسؤول الحشد العشائري لمنطقة جنوبي الموصل فارس السبعاوي، أن وحدات من قوات الجيش، وصلت إلى قاعدة عسكرية قرب مخمور، وقال لموقع (إرفع صوتك)، "حضر وزير الدفاع خالد العبيدي ورئيس أركان الجيش والقادة الميدانيون المعنيون بعمليات تحرير محافظة نينوى جميعا... وبدأ بالفعل وصول القوات الحكومية إلى معسكر مخمور، الذي يضم آلاف المقاتلين".

وأوضح السبعاوي، أن "قوام القوات المتواجدة حاليا هي اللواءان 72، و73 من الجيش العراقي، وبانتظار وصول الفرقة 15، التي أنهت تدريباتها على عملية تحرير محافظة نينوى مؤخرا في بغداد، إضافة إلى تواجد قوات من البيشمركة، وقوات النخبة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب، وقوة من فوج المغاوير، فضلا عن وجود قوات أميركية خاصة، مهمتها تدريب القوات العراقية داخل المعسكر، ومن المقرر أن تبدأ عمليات التحرير خلال أسابيع قليلة".

وأضاف مسؤول الحشد العشائري، أن"هناك ثلاث تشكيلات من الحشد العشائري، تم الاتفاق مع القيادات الأمنية العليا أن تشارك جميعها في العمليات العسكرية إلى جانب القوات الأمنية من عشائر اللهيب والجبور والسبعاويين".

معسكر وقتي

فيما أشار مسؤول الإتحاد الوطني الكردستاني في قضاء مخمور رشاد جلالي، في حديث لموقع (إرفع صوتك)، إلى أن "اختيار قضاء مخمور لإنشاء المعسكر هو بشكل مؤقت، حيث من المقرر أن يتم نقله إلى قضاء القيارة جنوبي الموصل بعد تحريره من سيطرة داعش".

يشار إلى أن الهدف الأول في العملية، هو قطع إمدادات تنظيم "داعش" بين مناطق محافظة كركوك والحويجة من جهة ومدينة الموصل وقضاء بيجي الواقع في محافظة صلاح الدين من جهة أخرى.

*الصورة: عناصر من الجيش العراقي/ وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG