Accessibility links

Breaking News

تعرّف على الحقوق التي يجب أن يتمتّع بها الطفل


بقلم حسن عبّاس:

دائماً نتحدث عن حقوق الطفل مفترضين أننا نعرفها، فتخطر على بالنا أفكار مثل حقه في المسكن والمأكل والتعليم. لكن للطفل حقوق كثيرة من المفيد التعرّف عليها لأن ذلك يساعدنا على فهم الأخطاء التي نرتكبها بحقّه.

الطفل في المواثيق الدولية

نصّت على حقوق الطفل مواثيق دولية عدّة مثل إعلان جنيف لحقوق الطفل (1924)، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وفي 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1959، أقرّت اللجنة الاجتماعية والإنسانية والتعاونية للجمعية العامة للأمم المتحدة "الإعلان العالمي لحقوق الطفل" الذي نصّ على مجموعة مبادئ تدعو إلى منح الطفل حماية قانونية مناسبة "بسبب عدم نضجه البدني والعقلي".

لكن هذا الإعلان، ككلّ الإعلانات لم يكن ملزماً. ثم، في الذكرى الـ30 لصدوره، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة "اتفاقية حقوق الطفل" التي تنص بشكل مفصّل على حقوق الأطفال.

وتشكل هذه الاتفاقية التي دخلت حيّز التنفيذ، في 2 أيلول/سبتمبر 1990، الإطار القانوني الدولي الذي يهدف إلى توفير أفضل حماية للأطفال. وهي ملزمة للدول إذ تفرض عليها التقيّد بما تنص عليه حين تسنّ قوانينها الداخلية.

وتعرّف الاتفاقية الطفل بأنه "كل إنسان لم يتجاوز عمره الثامنة عشرة، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه" (المادة 1).

ما هي حقوق الطفل؟

في ديباجة الاتفاقية، تنص اتفاقية حقوق الطفل على أنه ينبغي إعداد الطفل "وتربيته بروح المثل العليا المعلنة في ميثاق الأمم المتحدة، وخصوصاً بروح السلم والكرامة والتسامح والحرية والمساواة والإخاء".

ولكي يكون ذلك ممكناً، نصّت الاتفاقية على حقوق كثيرة يجب أن يتمتع بها الطفل، ومنها حقوق معروفة مثل حقه في الحياة، حقه في التعليم، حقه في الرعاية الصحية، حقه في معرفة والديه، حمايته من الإساءة البدنية والنفسية، حمايته من الاستغلال وخاصةً الاستغلال الجنسي.

لكن هنالك مجموعة كبيرة من الحقوق غير المعروفة كثيراً، وهذه الحقوق هي:

ـ "حق الطفل في الحفاظ على هويته بما في ذلك جنسيته، واسمه، وصلاته العائلية" (المادة 8).

ـ "حق الطفل المنفصل عن والديه أو عن أحدهما في الاحتفاظ بصورة منتظمة بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بكلي والديه" (المادة 9).

ـ حق الطفل في دخول أيّة دولة يقيم فيها والداه "بطريقة إيجابية وإنسانية وسريعة"، وهو ما يُعرف بـ"جمع شمل الأسرة" (المادة 10).

ـ حق الطفل في التعبير عن آرائه بحرية في جميع المسائل التي تمسه، ويجب الاستماع إليه "في أي إجراءات قضائية وإدارية تمسه" (المادة 12).

ـ حق الطفل في "طلب جميع أنواع المعلومات والأفكار وتلقيها وإذاعتها... سواء بالقول أو الكتابة أو الطباعة، أو الفن" (المادة 13).

ـ حق الطفل "في حرية الفكر والوجدان والدين" (المادة 14).

ـ حق الطفل في "حرية تكوين الجمعيات وفي حرية الاجتماع السلمي" (المادة 15).

ـ "لا يجوز أن يجرى أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته" (المادة 16).

ـ على الدولة تأمين بدائل ملائمة لكل طفل محروم من بيئته الأسرية (المادة 20).

ـ يُمنح الطفل اللاجئ الذي يضيع والديه لأي سبب كان "ذات الحماية الممنوحة لأي طفل آخر محروم بصفة دائمة أو مؤقته من بيئته العائلية" (المادة 22).

ـ للطفل المعوّق الحق في الرعاية الخاصة والتعليم والتدريب بما يساعده على التمتّع بحياة كريمة والاعتماد على نفسه والانخراط في المجتمع (المادة 23).

ـ يجب أن يكون هدف تعليم الطفل تنمية شخصيته ومواهبه وقدراته العقلية والبدنية إلى أقصى إمكاناتها، وتنمية احترام حقوق الإنسان وقيمة الخاصة والقيم الوطنية للبلد الذي يعيش فيه والبلد الذي نشأ فيه والحضارات المختلفة عن حضارته (المادة 29).

ـ لا يجوز حرمان الطفل المنتمي إلى أقلية إثنية أو دينية أو لغوية من الحق في التمتّع بثقافته وفي ممارسة شعائره واستعمال لغته (المادة 30).

ـ للطفل الحق في الراحة ووقت الفراغ، ومزاولة الألعاب وأنشطة الاستجمام المناسبة لسنّه والمشاركة بحرية في الأنشطة الثقافية والفنية (المادة 31).

ـ للطفل الحق في الحماية من ممارسة أي عمل يهدّد صحته وتعليمه ونموّه (المادة 32).

ـ لا تُفرض عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة بسبب جرائم يرتكبها أشخاص تقل أعمارهم عن 18 سنة (المادة 37).

ـ لا يجوز للدول تجنيد مَن لم يبلغ عمرهم 15 سنة، ويجب على الدول الأطراف أن تسعي لإعطاء الأولوية لمن هم أكبر سناً (المادة 38).

ـ على الدول تشجيع التأهيل البدني والنفسي وإعادة الاندماج الاجتماعي للطفل الذي يقع ضحية أي شكل من أشكال الإهمال أو الاستغلال أو الإساءة (المادة 39).

ـ يجب تحديد سنّ أدنى يفترض دونها أن الأطفال ليس لديهم الأهلية لانتهاك قانون العقوبات (المادة 40).

ويُشار إلى أن للاتفاقية بروتوكولان إضافيان ملزمان فقط للدول الموقعة عليهما وهما البرتوكول الاختياري بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة والبرتوكول الاختياري بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وفي المواد الإباحية.

*الصورة: أطفال يمنيون/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG