Accessibility links

Breaking News

تعرّف على المخاطر السبعة المهدّدة لأمن الإنسان العربي


بقلم ايمي الشاذلي:

تتباين الآراء حول مسببات التدهور الأمني الحالي في بعض الدول العربية، خاصة في ظل التهديد الذي يمثله تنظيم داعش. ويتّهم الكثيرون "الربيع العربي" والحركات الداعية للتغيير السياسي التي قامت في عام 2011 بتقويض صمامات الأمان في المنطقة.

ما هي المخاطر السبعة المهددة لأمن الإنسان العربي؟

التقرير الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتاريخ 2009 تحت عنوان تحديات أمن الإنسان في البلدان العربية يشير إلى أنّ المشكلة كانت قائمة قبل "الربيع العربي" وأنّ الإنهيار الأمني كان قادماً لا محالة. ويلخّص التقرير التحديات بما يلي:

1 - البيئة غير الآمنة

تُدرج البيئة غير الآمنة ضمن تبعات الزيادة السكانية والضغوطات الديموغرافية والتوسع الحضري في المجتمع. وهناك أيضاً الأخطار البيئية الأخرى، مثل التلوث والتصحر والتغيرات المناخية المتعلقة بالاحتباس الحراري. لكنّ أهم الأخطار المباشرة تتمثل في ندرة المياه في المنطقة وإجهاد مصادر المياه الجوفية.

2 - مسؤولية الدول في توفير الأمن للمواطنين

تتفاوت الإخفاقات الحكومية في توفير الأمن للمواطن بين إخفاقات دستورية وتقييد للحريات وعرقلة لسير القضاء. هناك أيضاً عدم توازن بين الهويات المختلفة داخل الدولة والمواطنة بشكل عام. أمّا العامل المشترك بين أغلب الدول العربية، فهو أن معايير حقوق الإنسان التي تتبناها الدول العربية لا تتفق مع المقاييس الدولية.

3 - الفئات الضعيفة والفئات المهمشة

يعتبر العنف ضد النساء في الدول العربية من أهم عوامل إنعدام الأمن في المجتمعات. وتزداد المشكلة تعقيداً بأبعادها الاجتماعية والدينية. هناك أيضاً مسألة التعامل مع الأقليات واللاجئين والمهجرين داخلياً، حيث أن التعاطي التقليدي مع تلك المسائل يخلف جوا عاما من إنعدام الأمان بين تلك الفئات والمجتمع عامة.

4 - النمو المتقلب والبطالة والفقر الدائم

تلك هي الدائرة المفرغة، حيث أنها تبدأ بالضعف الإقتصادي وتتراكم حصيلة الفقر بالمزيد من الفقر والبطالة لتبقي على الضعف الاقتصادي من دون أمل في التحسن.

5 - إنعدام الأمن الغذائي

لا تزال بعض الدول العربية تعاني من مشكلة الجوع المرتبطة بالمشاكل الاقتصادية ونقص الموارد. لكن هناك أيضاً مشاكل سوء التغذية، خاصة بين الأطفال، حيث ترتبط بمعدلات الفقر والجهل وسوء الرعاية الصحية.

6 - الأمن الصحي

تعاني خطط الرعاية الصحية من ضعف التمويل بسبب الأوضاع الاقتصادية، كما أنّها تكون محددة بشكل يصعب على بعض فئات المجتمع الإستفادة منها. هذا بالإضافة إلى وجود مخاطر صحية مستجدة لا تقوى الجهات الصحية المتواجدة على مواجهتها لفقدان الاستعداد الاستباقي ونقص القوى العاملة.

7 - الاحتلال والتدخل العسكري

تبقى تلك المسألة شائكة بين تعقيدات التحديات الداخلية والخارجية، لكنها تنتهي بإنهاك الموارد وعدم تركيز الجهود لمواجهة أي من الأخطار السابق ذكرها.

*النتائج المشار إليها مأخوذه من واحد من سلسلة تقارير للتنمية الإنسانية العربية التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتتناول موضوع أمن الإنسان في البلدان العربية.

*الصورة: معايير حقوق الإنسان التي تتبناها الدول العربية لا تتفق مع المقاييس الدولية/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG