Accessibility links

Breaking News

تعرّف على مبادرات الأزهر لمواجهة التطرّف


مصر – بقلم الجندي داع الإنصاف:

تقوم مؤسسة الأزهر الدينية في مصر بجهود متواصلة لشرح تعاليم الدين الإسلامي الصحيحة وتوضيح الفرق بين الإسلام الحق وبين التصورات والمفاهيم المشوهة التي تروج لها التنظيمات المتطرفة.

وفي هذا السياق، أطلق الأزهر عدة مبادرات من أبرزها إنشاء مركز حوار الأديان في شهر شباط/فبراير من العام الماضي 2015 بهدف نشر ثقافة الحوار بين الأديان والحضارات المختلفة والعمل على تعزيز مفاهيم قبول الآخر والتعايش المشترك بين الشعوب، بالإضافة إلى لقاءات شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ومفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام مع ممثلي المؤسسات والسفارات العربية والغربية بالقاهرة وكذلك الجولات الخارجية لكليهما من أجل إظهار سماحة الإسلام ولمعالجة ظاهرة الخوف من الإسلام (الإسلاموفوبيا).

مرصد الفتاوى التكفيرية

وفي إطار مكافحة الفكر المتطرف أيضاً، أنشأت دار الإفتاء المصرية (مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة) للرد على فتاوى الجماعات المتطرفة التي تشوه صورة الإسلام وسماحته.

كما تم تنظيم العديد من الندوات والمؤتمرات والأمسيات الدينية في عدد من محافظات الجمهورية، خاصة المحافظات الحدودية لترسيخ مفاهيم السماحة والسلام لدى الشباب وتحذيرهم من خطورة الانسياق وراء المخططات الرامية لتأجيج الفتن بين أبناء الوطن الواحد.

الأزهر يجمعنا

كما أطلق شيخ الأزهر مبادرة (الأزهر يجمعنا) التي تتضمن عدة مبادرات أخرى تحت مسميات مختلفة منها (الأزهر.. لنبذ العنف والتطرف) و(عيشها صح) و(مواجهة الظواهر السلبية ودعم الأخلاق الحميدة)، وذلك بهدف الوصول إلى 4000 مركز شباب لأنحاء الجمهورية للتواصل مع الشباب وتحذيرهم من خطورة التطرف بكل أنواعه. وهذه المبادرات تتم بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وبمشاركة نخبة متميزة من شباب العلماء بالأزهر.

يقول الأستاذ كرم عفيفي، المدير العام في وزارة الشباب والرياضة وأحد المشرفين على المبادرة بالوزارة، لموقع (إرفع صوتك) إن هذه المبادرة تسعى إلى تصحيح أي فكر متطرف لدى الشباب، وتقضي بأن تطوف مجموعة من الأئمة وأساتذة العلوم الفقهية بمحافظات مصر لتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى الشباب في الأمور الدينية.

ويضيف "هذه القوافل توغلت في جميع قرى مصر للعمل على مواجهة كل ما يتعلق بالتطرف الفكري سواء كان دينياً أو اجتماعياً أو أخلاقياً"، مشدداً على ضرورة أن يتعاون الجميع – تعليماً وإعلاماً ومؤسسات دينية إسلامية ومسيحية – "لكي لا نترك الشباب فريسة للأفكار المتطرفة ولخلق جيل قادر على مواجهة كل أشكال التطرف وتبني منهج الوسطية والاعتدال من أجل بناء وتنمية مصر".

العمل في منظومة متكاملة

أما الدكتور أحمد زارع المتحدث باسم جامعة الأزهر، وعضو وفد الجامعة لمبادرة (الأزهر يجمعنا)، فيقول لموقع (إرفع صوتك) إن المؤسسات الدينية في مصر تعمل جميعها في منظومة واحدة ومتكاملة لمواجهة خطر الإرهاب والأفكار المتطرفة وذلك من خلال محورين اثنين:

الأول: تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام على الصعيدين المحلي والعالمي.

الثاني: تبيان المعاني الصحيحة لمفهوم الدين.

ويرصد زارع بعض جهود المؤسسات الدينية والمبادرات التي قدمتها في سياق الدفاع عن الإسلام ومواجهة الأفكار المتطرفة التي تحاول التنظيمات الإرهابية للترويج لها كالتالي..

أولاً: إنشاء مرصد الأزهر بلغات مختلفة لرصد كل ما يقال، خاصة ما يعرف بقضايا التطرف والإرهاب وما يوجه إلى الإسلام من سهام مسمومة سواء محلياً أو دولياً، للرد عليها من قبل علماء الأزهر.

ثانياً: إنشاء مرصد بمبنى البحوث الإسلامية لتفنيد دعاوى التطرف ومد السفارات المختلفة بكتيبات وآراء فقهية تدحض هذه الدعاوى.

ثالثاً: تنظيم قوافل دعوية دورية بشكل أسبوعي في محافظات الجمهورية تقوم بطرح القضايا الحياتية للناس ومناقشتها من منظور المفاهيم الصحيحة للإسلام.

رابعاً: قام الأزهر بإرسال قوافل دعوية إلى مختلف أنحاء العالم تحت إشراف الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لشرح وتفسير الإسلام الصحيح، والرد على الاستفسارات والفتوى.

خامساً: إنشاء الأمانة العامة لدور هيئات الإفتاء في العالم، والتي اتخذت دار الإفتاء المصرية مقراً لها بما يؤكد الدور الكبير الذي تقوم به الدار.

سادساً: الاتفاق على تنظيم مؤتمر علمي سنوي لمناقشة كل ما يستجد من قضايا إسلامية، وما ينشر عن الإسلام في أي مكان من العالم لفحصه ونشر الرد عليه في دوريات علمية.

ويضيف زارع أن كل هذا يتم بالتوازي مع قيام الأزهر بإعادة النظر في كثير من مناهج التعليم. ويؤكد أن الأزهر في طريقه لإنشاء قناة فضائية تابعة له لنشر الفكر الأزهري، ومقاومة أي أفكار دخيلة على الإسلام من شأنها التأثير سلباً على المجتمع المصري.

*الصورة: الأزهر في طريقه لإنشاء قناة فضائية تابعة له/shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG