Accessibility links

Breaking News

حكاية جميل.. الرسّام الصغير وملهم الفرح


بقلم جنى فواز الحسن:

تولد أحياناً السعادة من تفاصيلٍ صغيرة وسط كل الصخب الذي يحيط بنا أو حتّى من الرغبة بها حين تكون وسائلها وسبلها شبه معدومة. رنا قاروط وابنها جميل رسما مؤخراً حكاية أمل رسمت البسمة على وجوه كثرٍ ممّن يحيطون بهم وعلى وجوه غرباءٍ حتّى أدهشتهم الطاقة الإيجابية التي خرجت بها رنا وولدها إلى الحياة على الرغم من الظروف القاسية في لبنان.

في غضون شهرٍ واحد، تمكّن جميل، ابن الست سنوات والمصاب بالتوحّد، أن يرسم 100 لوحة تمّ عرضها لاحقاً في دار المصوّر في بيروت. سطع نجم جميل في المعرض مستقطباً المهتمين والفنانين وباع معظم رسوماته.

في حديث لموقع (إرفع صوتك)، تقول رنا "ربما أفضل ما حدث في الموضوع هو أنّه حدث بعفوية وعن طريق الصدفة".

وتروي "جميل هو ابني الأوّل وهو ولد مصاب بالتوحّد. بدأ بالرسم، كانت لدينا علبة ألوان مائية. ثمّ أدخلت بعدها الفن التلصيقي وصرنا بعدها نستعين بأمور موجودة في المطبخ كالأرز والعدس. كانت البداية بأربعة لوحات والآن يستطيع جميل أن يرسم 10 لوحات في الجلسة الواحدة".

منذ بداية نشأته، لم تتعامل رنا مع ولدها بإحباط أو أسى وتقول إنّها لم تحب يوماً أيّ شعور بالشفقة تجاه جميل كأنّ يقول بها أحدهم "حرام" بدافع التعبير عن تعاطف مع حالته. أنشأت له صفحة على "فيسبوك" وكتبت عنه وعنها وعن علاقتها به. ومن خلال عينيها اللتين صورته بهما بحب، أصبح نجماً لمتابعيه ومتابعيها.

تقول رنا إنّها تحاول أن تدفع جميل إلى القيام بما يحب أكثر من أن يفتعل شيئاً ما. وتضيف "بتّ أصوّر هذه اللوحات وأسميتها باللوحات لأنّي شعرت أنّها تحمل أمراً جميلاً وأنشرها عبر صفحة فيسبوك التي أنشأتها لجميل".

"بدأت هذه اللوحات بلفت أنظار أشخاص عاديين وفنانين وأشخاص يهتمون بالفن. وبالصدفة سألت أصدقائي في "دار المصور" إن كانوا يوافقون على عرض لوحات جميل ووافقوا بلا تردد. كما قامت صديقتي صاحبة دار الخياط الصغير بتصنيع بطاقات بريدية postcards تحمل لوحات لجميل واقتباسات من كتاباتي".

يرسم وهو سعيد..

ما يُفرح رنا هو أنّ الحماسة من قبل دار النشر ودار المصوّر لرسم جميل أتت "لأنّ عمل جميل جيّد وليس لأنّه طفل متوحد".

وتقول الأم لطفلين "يرسم جميل وهو فرح وسعيد وأنا أساعده كذلك وأحياناً المعالِجة التي تعمل معه. أطفال التوحّد بحاجة دائماً إلى المرافقة ولا أحب الادعاء أنّ جميل يستطيع القيام بكل شيء وحده".

الرسم لمداواة الأم والرفض

"كل رغبة بالاستمرار تأتي من ألم نرفض أن نعيشه"، تقول رنا. وهي تشرح أنّ الفترة التي لجأ فيها جميل للرسم أتت أثناء ظروف صعبة عاشوها في المنزل.

12305834_985995861442528_1856030184_n
12305834_985995861442528_1856030184_n

تصف كذلك الوضع العام في لبنان أثناءها وأزمة النفايات التي كانت في أوجّها في البلاد ورائحة القمامة التي كانت تتسلّل إلى منزلهم خلال الرسم، كأنّ هذا الفعل الأخير أتى بمثابة رسالة لتحدّي الوضع القائم والقاتم.

لا تتكلّم رنا عن نفسها كأنّها اجترحت معجزة عبر تشجيع ولدها ودفعه إلى تقديم أفضل ما بوسعه. تتساءل "لماذا نركز دائماً على ما ينقص وليس ما هو موجوداً؟ لماذا نقول جميل لا يزال يرتدي الحفاضات ولا يتكلّم.. لماذا لا نقول جميل يرسم؟".

وتقول كأنّها تجيب على تساؤلها "يجب أن نركز على ما يستطيع الإنسان أن يقدّمه وليس على ما يعجز عن تقديمه، فكلنا لدينا عجز في مكان ما".

ديموقراطية التعليم

ووسط كل النجاح الذي حقّقه الفنان الصغير، تتكلّم رنا عن حقوق الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بأن يندمجوا مع أطفال آخرين وأن يكونوا محتضنين من أوطانهم ومجتمعاتهم.

*الصور: لوحات جميل وصورة لجميل ووالدته تُنشر بإذنٍ من رنا.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG