Accessibility links

Breaking News

حكومة الشباب الموازية.. هل تمثل شباب المغرب؟


المغرب - بقلم زينون عبد العالي:

ظهرت في السنوات الأخيرة في المغرب فئات شابة تنادي بالإصلاح وتعمل لتحقيقه. فمباشرة بعد تعديل الدستور المغربي، وإجراء الانتخابات البرلمانية التي أفرزت حكومة جديدة، قامت فعاليات شبابية بتأسيس "حكومة الشباب الموازية"، كهيئة مدنية تعمل إلى جانب الحكومة الفعلية.

حكومة الشباب الموازية تأسّست مباشرة بعد تشكيل الحكومة الائتلافية بالمغرب سنة 2012، بهدف إثراء النقاش العمومي ومتابعة السياسات الحكومية في شتّى القطاعات، بالإضافة إلى تقديم الاقتراحات والأفكار والبدائل للحكومة الرسمية. غير أنّ ما أثار انتقادات الكثيرين لهذه الحكومة، هو أنّه بعد ثلاث سنوات على تأسيسها من طرف هيئة شبابية تسمى بـ"منتدى الشباب المغربي" لم تخرج بأي نتيجة، ولم تفرض وجودها كإطار فاعل في الحياة السياسية والاجتماعية بالمغرب، بل تعترف بأنها لا تمثل كافة الشباب المغربي.

لا أعرفها ولا تمثلني !

الشاب المغربي أمين عزماني، 24 عاماً، يقول لموقع (إرفع صوتك) إنّ "هذه الحكومة لا تمثلني لأنّي لم أصوت لها يوماً، ولا أعرف من هم أعضاؤها. وحتّى الآن، لا أعرف طبيعة أنشطتها ومدى تأثيرها في القرار السياسي وإيصال صوت الشباب المغربي. كما أنّ هذه الهيئة لا تعرف شيئاً يسمونه التواصل... الشباب أصلاً لا يعرفون أيّ حكومة هذه ومن يمولها وما هو دورها".

مبادرة غير حزبية

غير أنّ اسماعيل الحمراوي، رئيس حكومة الشباب الموازية، يعرّف عن الحكومة التي يترأسها كـ"مبادرة مخضرمة بين أغلبية شبابية غير حزبية وشباب ينتمون لأحزاب سياسية".

ويقول لموقع (إرفع صوتك) "اليوم الشباب في الأحزاب السياسية هم مواطنون أيضاً، ولا يجب على جميع المبادرات أن تغلق في أوجههم فضاءات الانخراط المدني والإبداع السياسي، بل يجب الانفتاح على شباب الأحزاب السياسية والشباب غير المنتمي سياسياً حتى نتمكن من إعداد القادة الشباب الذين سيخلفون في المستقبل القيادات الحالية".

حضور ضعيف

أمّا عبد الرحيم بلشقار، 26 عاماً، فيرى في حديث لموقع (إرفع صوتك) أنّ "أعضاء حكومة الشباب الموازية أنفسهم يعترفون أنهم لا يمثلون كافة الشباب المغربي، لعدة اعتبارات أبرزها المرجعية الإيديولوجية والانتماء أو التقارب الحزبي، والرهانات السياسية والمجتمعية التي تختلف بين التشكيلات المتعددة للشباب المغربي".

ويضيف الناشط المغربي في صفوف إحدى المنظمات الشبابية التابعة لـ(حركة التوحيد والإصلاح) في المغرب "بالنسبة لي، فإن حكومة الشباب الموازية قد تمثلني في الفكرة والوظيفة المتجسدة في ممارسة الرقابة على العمل الحكومي الرسمي بما تسمح به المقتضيات القانونية لفعاليات المجتمع المدني المنصوص عليها في الدستور الجديد، وهذا عمل جيد يمنح أدواراً طلائعية للشباب المغربي. لكن على مستوى الحضور والتأثير في الوسط الشبابي، أعتقد أن دورها ضعيف، إذ لم تتمكن مبادرتها من تحميس الشباب تجاه قضية معينة، أو خلق نقاش يهمّ الشباب حول علاقتهم بالشأن العام".

نريد تمثيلاً للجميع وليس النخبة فقط

ويقول الصحافي المغربي وليد العوني، 30 عاماً، "أعتقد أنّ فكرة وجود حكومة موازية للشباب مهمّة جدّاً، لكن، نريد حضوراً أقوى لهذه الحكومة ولا نريدها أن تضمّ فقط نخبة الشباب، وإنّما ممثلين عن مختلف الشباب من كل الطبقات والمرجعيات الإيديولوجية والسياسية".

ويضيف في حديثه لموقع (إرفع صوتك) "الأهم من ذلك، يجب أن تضمّ شباباً أقوى من جهة علاقته بالحكومة والبرلمان، لكي يتمكّن أن يضغط في اتجاه أن تتحول الحكومة الموازية إلى تنظيم له كلمته وتأثيره في القرارات الحكومية المرتبطة بمستقبل الشباب".

ويعترف الحمراوي، الذي يشغل منصب مستشار لدى وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية بالحكومة المغربية، "لم نكن نعتبر نفسنا نمثل الشباب المغربي، لأنّ آليات التمثيل لها مؤسساتها. ما تقدّمه حكومة الشباب الموازية يدخل في إطار دعم المشاركة السياسية للشباب عبر مختلف المجالات، كما أن حكومة الشباب الموازية تستمد مرجعيتها من فصول الدستور المغربي الذي يتناول دور المجتمع المدني اليوم وآليات عمله".

في المقابل تقول ابتسام عزاوي، الوزيرة الشابة في الحكومة الموازية، في تصريح لموقع (إرفع صوتك) "الهدف من إنشاء حكومة شبابية في المغرب، هو إعطاء الفرصة لمجموعة من الشباب لتتبع سياسات القطاعات الوزارية والسياسات العمومية، وتقييمها ومراقبتها وتقديم الاقتراحات".

وتضيف العزاوي، التي تحمل حقيبة وزارة الجالية وشؤون الهجرة بحكومة الشباب الموازية، "نحن تجربة شبابية لا نمثل الشباب المغربي كافة. نحن صوت شبابي موجود على الساحة المغربية التي تحتاج الى أصوات ومبادرات شبابية أخرى، والهدف من إنشاء الحكومة الموازية هو إثبات قدرة الشباب على الإبداع والخلق، ومفاجأة صناع القرار بمشاريع وأفكار مبدعة".

إنجازات لا ترقى إلى المأمول

بعد إعلان تشكيل هذه الحكومة، استبشر الشباب المغربي خيراً فيها، وراهن عليها كوسيط بينه وبين المسؤولين وصناع القرار، غير أنّه بعد ثلاث سنوات من تشكيلها، لم تصل الحكومة الشبابية إلى الهدف المنشود، وبقيت حبيسة الانتقاد، والعمل المتواضع.

ويعلّق العوني على حصيلة عمل حكومة الشباب، قائلاً "للأسف حكومة الشباب الموازية لا تجد لها أهمية ولا صدى كتجربة، سواء على مستوى علاقتها بالحكومة المغربية، أو على مستوى تفاعلها مع مطالب الشباب، فأغلب الشباب لم يسمع عن هذه الحكومة، أو عن حصيلة إنجازاتها منذ تأسيسها سنة 2012، كما أنّها لم تقدم دراسات أو مشاريع تهم مستقبل الشباب في البلد".

غير أن عزاوي تشدّد على أنّ حكومتها "كوّنت مجموعة من الوجوه السياسية الشابة الذين قبل أن ينخرطوا في العمل الحزبي والمؤسسات السياسية، تمرسوا على آليات تتبع السياسات الحكومية داخل حكومة الشباب الموازية، بالإضافة إلى مساهمتها في تكون قيادات شبابية جديدة تجمل المشعل في القادم من السنوات".

قوة اقتراحية لكن..

وتضيف العزاوي "هناك قطاعات وزارية في حكومة عبد الإله بنكيران استجابت لمقترحاتنا ومطالبنا، بينما وجدنا صعوبة في التواصل مع قطاعات أخرى. غير أنّ هذا لم يمنع من مشاركة وزراء حكومة الشباب في أنشطة الوزارات الفعلية إلى جانب الوزراء، كما أن نسبة الاستجابة كانت محدودة نوعاً ما".

وتبرر حكومة الشباب ضعف عملها وحصيلتها بقلة إمكانيات العمل، حيث يؤكد الحمراوي على أنّهم "لا يملكون مقرّاً أو وسائل نقل، وغيرها من الوسائل اللوجستية التي تسهل عمل حكومة الشباب الموازية"، مشيراً إلى أنّهم يجتهدون قدر الإمكان "لوضع نظام معلوماتي متطور للتواصل بشكل كبير مع جميع المؤسسات الحكومية والخاصة وجميع فئات المجتمع المدني".

*الصورة: طلاب وطالبات في إحدى جامعات المغرب / وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG