Accessibility links

Breaking News

خبر الكارثة يتأكد... وفاة نحو 500 مهاجر غرقاً


متابعة حسن عبّاس:

أعلنت متحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الأربعاء 20 نيسان/أبريل، أن مهاجرين أُنقذوا في البحر المتوسط قالوا إنهم شهدوا على حادث غرق قضى فيه قرابة 500 شخص.

وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية لجنوب أوروبا كارلوتا سامي أن الناجين الذين نقلوا إلى كالاماتا في اليونان تحدثوا عن "حادث غرق كبير وقع في البحر المتوسط وقضى فيه نحو 500 شخص".

وتابعت سامي أن الناجين تاهوا في البحر حتى تم رصدهم وإنقاذهم السبت، ثم نقلهم الأحد إلى كالاماتا، موضحة أن تاريخ الغرق لم يتضح.

وانطلق المهاجرون من طبرق في شرق ليبيا على متن زورق قديم ينقل بين مئة ومئتي شخص. وفي عرض البحر التحقوا بقارب آخر أكبر حجماً ومكتظ بالمهاجرين يبدو أنه انطلق من مصر. وقد حاول المهربون أن يجمعوا المهاجرين في قارب واحد ما تسبّب بغرق القارب الكبير.

وأوضحت سامي أن "من بين الناجين الـ41، أشخاص لم يكونوا قد صعدوا بعد على متن القارب الكبير وأشخاص تمكّنوا من السباحة إلى القارب الأصغر بعد الحادث".

ويتحدّر الناجون من الصومال والسودان وإثيوبيا وهم 37 رجلاً وثلاث نساء وطفل في الثالثة من العمر.

وكان الناجون قد قالوا لشبكة "بي بي سي" إنهم غادروا مدينة طبرق الليبية الساحلية برفقة 199 مهاجراً آخرين، لكن المهربين نقلوهم إلى مركب خشبي أكبر، وكان على متنه 300 راكب آخر على الأقل، وهو الذي غرق في ما بعد. وقد أنقذت سفينة شحن الناجين ونقلتهم إلى اليونان.

ناجون آخرون

وروى فلسطينيان انتشلتهما سفينة شحن تحمل راية باناما الخميس قرب مالطا وأوصلتهما إلى صقلية، أن المهربين أغرقوا المركب عمداً.

وقالا إنهما انطلقا من دمياط في مصر مع عشرات الأشخاص السوريين والفلسطينيين والمصريين والسودانيين. وأفادا أنه حين احتج الركاب على طلب المهربين منهم الانتقال من مركب إلى آخر، صدم المهربون مؤخرة مركب المهاجرين الذي غرق.

واعتبرت منظمة الهجرة العالمية الإثنين أنه في حال تأكيد هذه المعلومات "سيكون هذا أخطر حادث غرق في السنوات الأخيرة، لا سيما وأنه ليس حادثاً بل جريمة قتل جماعية"، بحسب المنظمة.

وتأتي الحادثة الأخيرة بعد نحو سنة من غرق مركب مهاجرين في المياه الواقعة بين ليبيا ولامبيدوسا، ما أدى حينذاك إلى غرق 800 شخص.

وخلال العام الحالي حاول نحو 180,000 شخص الوصول إلى أوروبا عبر البحر، ولقي 800 شخص منهم حتفهم، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

الصورة: مهاجرون في البحر المتوسط/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG