Accessibility links

Breaking News

خسائر الإرهاب تضاعفت 10 مرات


بقلم خالد الغالي:

في زخم صدمة الهجمات الإرهابية التي هزت العاصمة الفرنسية باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، صدر تقرير عن معهد السلام والاقتصاد في سيدني بأستراليا، يقول إن الإرهاب بات يكلف العالم اقتصادياً أكثر من أي وقت مضى.

ووصلت الخسائر التي خلفها الإرهاب سنة 2014 إلى قرابة 53 مليار دولار، أي أكبر من إجمالي الناتج المحلي لدولة عربية مثل تونس (48 مليار دولار سنة 2014).

يتعلق الأمر هنا فقط بالخسائر المباشرة للعمليات الإرهابية (قتلى، جرحى، أضرار بالبنية التحتية...إلخ)، أما بإضافة الخسائر غير المباشرة، المتمثلة أساساً في التداعيات الاقتصادية للإرهاب، فيرتفع الرقم إلى 105.8 مليار دولار (أكبر بمرتين من ديون مصر الخارجية: 47,8 مليار دولار).

https://twitter.com/aleqtisadiya/status/666960403633725441

أرقام مرعبة

لم تتجاوز خسائر العمليات الإرهابية سنة 2000 أكثر من 4.9 مليار دولار، ما يعني أنّها تضاعفت أكثر من 10 مرات لتصل إلى 53 مليار دولار سنة 2014.

ويظهر من خلال الرسم البياني التالي الارتفاع المطرد لهذه الخسائر، خاصة خلال السنوات الخمس الأخيرة (منذ 2011).

في العراق، أحد أكثر البلدان تأثراً بالإرهاب، تبدو التكلفة الاقتصادية باهظة جداً. كان الناتج المحلي الإجمالي للبلاد سيكون أكبر بـ159 مليار دولار اليوم لو لم يكن هناك شيء اسمه الإرهاب.

وبعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، في الولايات المتحدة، شرعت الدول في الرفع من ميزانيات مؤسساتها الأمنية، حتى وصل الإنفاق سنة 2014 إلى مستويات قياسية: 117 مليار دولار.

الاقتصاد ينهار

لا تخلف العمليات الإرهابية، في معظم دول العالم، تأثيراً كبيراً على النمو الاقتصادي والاستثمارات الأجنبية. لكن في الدول التي يكون فيها مستوى الإرهاب عالياً أو التي تتعرض لهجمات كبيرة، تكون التداعيات وخيمة.

في فرنسا، كشفت مذكرة للخزينة الفرنسية العامة، أياماً قليلة بعد تفجيرات باريس، أن هجمات الـ13 من تشرين الثاني/نوفمبر 2015، كلفت البلاد حوالي ملياري دولار (0.1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي).

وقالت الكونفدرالية العامة لأرباب المقاولات الصغرى والمتوسطة الفرنسية أن ثلث مقاولاتها شهدت انخفاضاً في نشاطها إثر الهجمات، 44 في المئة منها تتخوف من تداعيات اقتصادية على المستوى البعيد.

وفي تونس، أدى الهجوم على منتجع سوسة السياحي في حزيران/يونيو 2015 إلى خسارة البلاد أكثر من 450 مليون يورو (513 مليون دولار)، وهو رقم مهم في بلد تمثل السياحة 7 في المئة من الناتج الإجمالي.

https://twitter.com/akhbar/status/615712802985144320

لكن الهجمات المنفردة، حتى لو كانت بحجم هجمات باريس أو بروكسل، لا تخلف خسائر اقتصادية بحجم الخسائر التي تتكبدها البلدان التي يكون الإرهاب فيها واقعاً مستمراً.

وتشير إحصائيات مؤشر الإرهاب العالمي إلى أن الدول العشر الأكثر عرضة للإرهاب عرفت انخفاضاً في معدل نمو ناتجها المحلي يتراوح بين 0.51 في المئة و0.8 في المئة، وانخفاضاً ممثلاً في نمو استثماراتها يتراوح بين 1.3 و2 في المئة.

في نيجيريا، أحد هذه البلدان، تراجعت الاستثمارات الخارجية المباشرة بـ30 في المئة، بسبب جماعة بوكو حرام.

* الصورة: بلغت التكلفة المباشرة للإرهاب لسنة 2014 قرابة 53 مليار دولار/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG