Accessibility links

Breaking News

داعش ينسحب من صبراتة والجيش يحقق مكاسب في بنغازي


بقلم خالد الغالي:

اضطر متشددو تنظيم داعش في ليبيا إلى الانسحاب من مدينة صبراتة، غرب البلاد، بعد أن دخلوها لفترة قصيرة، ليلة أمس.

ووقعت اشتباكات ليلية مع ألوية عسكرية محلية دفعت التنظيم المتشدد إلى الانسحاب من المدينة.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية، نقلاً عن مصادر محلية، "سيطر عناصر من تنظيم داعش لساعات على وسط مدينة صبراتة الليبية، قبل أن تطردهم الأجهزة الأمنية المحلية المنضوية ضمن تحالف فجر ليبيا".

وقال مجلس بلدية صبراتة في بيان ، صباح اليوم، إن القتال بدأ عندما دخلت "سرايا الثوار" و"الأجهزة الأمنية" في اشتباكات مع عناصر من التنظيم المتشدد في منطقة على بعد 15 كيلومتراً جنوب المدينة، فـ"استغل عناصر التنظيم الفراغ الأمني الحاصل وسط المدينة وانتشروا داخلها"، قبل أن يتم إخراجهم.

وقال رئيس بلدية صبراتة إن أربعة مقاتلين على الأقل من الألوية المسلحة قتلوا وأصيب خمسة آخرون في الاشتباكات. في المقابل، قالت وسائل إعلام محلية إن 17 من أفراد هذه الألوية قتلوا خلال الاشتباكات، حسب وكالة رويترز.

واستفاد تنظيم داعش من الفوضى التي عمت البلاد بعد الإطاحة بحكم معمر القذافي، وغياب سلطة مركزية، لتأسيس تنظيم له، والسيطرة على بعض المناطق الليبية، أهمها مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس).

وارتباطا بالموضوع، قال المبعوث الأميركي لدى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، بريت ماغيرك، الثلاثاء، إن التنظيم يحاول جلب المزيد من المقاتلين الأجانب إلى ليبيا، وفق ما نقل موقع قناة "الحرة".

وأضاف ماغيرك، خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، أن داعش يستخدم التكتيكات ذاتها التي استخدمها في سورية، بأن يبني نفسه ويقضي على جميع المنافسين ويحاول أن يجتذب المزيد من المقاتلين من خلال تدفق المهاجرين إلى أفريقيا.

تقدم في بنغازي

وفي ليبيا أيضاً، قالت قوات الجيش الموالية لحكومة شرق ليبيا، المعترف بها دولياً، إنها بسطت سيطرتها على حيين رئيسيين في مدينة بنغازي، لتعزز مكاسبها ضد المقاتلين الإسلاميين المتمركزين بالمدينة، حسب وكالة رويترز.

وشهدت مدينة بنغازي، في شرق ليبيا، بعضاً من أسوأ أعمال العنف منذ اندلاع الثورة الليبية قبل خمس سنوات.

وتسيطر جماعات مسلحة تحت اسم "مجلس شورى ثوار بنغازي" على أجزاء من المدينة، وتحاربها قوات ليبية تابعة للواء خليفة حفتر، الذي صار قائدا للحيش.

والجيش الليبي موالٍ لحكومة شرق ليبيا، لكنها تواجه منافسة من حكومة موازية في طرابلس، غير معترف بها دولياً.

* الصورة: مقاتلون من قوات فجر ليبيا/وكالة الصحافة الفرنسية.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG