Accessibility links

Breaking News

راب... لمحاربة داعش!


بقلم ندى الوادي:

"إنها حرب، وقد استباحوا في هذه الحرب كل شيء حتى الأفكار". هذا ما يقوله فنان الراب التونسي محمد مهدي العكاري -المعروف بديجي كوستا- عن الأساليب التي يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في محاولاته لاستقطاب التونسيين. بعد أن فقد أخيه الذي ذهب للجهاد مع هذا التنظيم، قرر دي جي كوستا أن يحارب هذا التنظيم بالسلاح الوحيد الذي يمتلكه... فن الراب.

"أخذوك من أهلك.. لعبوا عليك .. غسلوا دماغك.. بالتوبة لعبوا على قلبك"، بأسلوب الراب يصرخ (دي جي كوستا) في إحدى أغنياته بهذه الكلمات، متعمداً أن يستهدف فئة الشباب التونسي الذي تم التغرير به للانضمام لهذا التنظيم المميت.

يسرد (دي جي كوستا) في حديثه خلال الحلقة الخامسة من برنامج (فردوس الضلال) على قناة الحرة قصته في تحليل الأساليب التي يستخدمها هذا التنظيم لاستقطاب الشباب في مجتمعه. فقده لشقيقه يوسف الذي ذهب للجهاد في سورية كان العامل الأكبر الذي جعله يشعر بالمسؤولية وحفزه على أن يفعل شيئاً. فكان الراب الذي اشتهر به هو الأسلوب الذي اختاره لمقاومة هذا الفكر.

راقب (دي جي كوستا) أساليب داعش في الاستقطاب طويلاً، وقام بتحليل المواد الفنية والدعائية والأقراص والأغنيات التي ينتجونها، واستفزه الخطاب الديني الذي يستخدمه بعض المشايخ على المنابر في تونس والتي حفزت الشباب على الذهاب للجهاد. يكاد (دي جي كوستا) أن يجزم في مقابلته أن داعش تستخدم المخدرات والحبوب مع من تستقطبهم.

هذا ما استنتجه بعد أن رأى صور أخيه، الذي كان حسبما يقول إنساناً مسالماً ولم يكن متديناً جداً. ويتساءل "ما الذي يدفع شخصاً بدأ بالصلاة منذ أربعة أشهر فقط أن يذهب للجهاد في سورية؟".

يقارن (دي جي كوستا) بين صور أخيه قبل ذهابه لسورية وصوره أثناء تواجده هناك ليركز على الهالات السوداء التي تحيط بعيني أخيه "هذه الهالات غير طبيعية... إنها المخدرات".

من الصعب التحقق مما يقوله (دي جي كوستا)، غير أن أسئلة محيرة كثيرة لا تزال تقف عائقاً أمام كل من يحاول فك طلاسم لغز انضمام المقاتلين إلى تنظيم داعش المعروف بوحشيته وعدم إنسانيته.

غير أن ما لا يصعب التحقق منه هو استنتاجه أن يأس الشباب العربي من التغيير في مجتمعاتهم هو أحد أهم الأسباب التي ساعدت ولا تزال تساعد داعش في عملياتها لاستقطاب الشباب. يقول (دي جي كوستا) "مشكلة أخي الرئيسية كانت بأنه لم يعد يستطيع العيش في تونس. لقد كان يشعر بالضيق وانعدام الأمل في أي تغيير. وكان يقول أن هناك الكثير من الظلم".

الغريب في القصة هي أن يوسف العكاري قرر بالفعل العودة إلى تونس بعد أن رأى تنظيم داعش على حقيقته. غير أن عودته إلى موطنه لم تكن موفقة، فقامت الشرطة بإيقافه لمدة ثلاثة أيام بعد عودته، ثم أطلقوا سراحه. ثم قبض عليه مرة أخرى لاحقاً "وتم تهديده من قبل أحد المتنفذين بوضع قنبلة في حقيبته"، حسب قول (دي جي كوستا).

وعن المصاعب التي واجهتها العائلة بعد عودة يوسف من سورية، يقول (دي جي كوستا) "داهمت فرقة مكافحة الارهاب منزلنا و سرقوا كل الحواسيب الموجودة وأخذوا كل شيء. وعندما نتحدث مع رئيس المحكمة أو وكيل الجمهورية يتحدث معنا باعتبارنا عائلة إرهابي. ونشعر أنه يتمنى أن يضعنا في السجن... نحن لا نعرف إن كان يوسف على صواب أم لا في شعوره بالظلم".

ويضيف، مخاطبا طيف أخيه "ما يوجعني أنني هنا أقبل عزاك... لو أنك ترى دموع أمك وأصحابك.. ربي يا عالي يغفر له ولو كان قد ظلم... والذين غروه لا ترحمهم يا الله".

*الصورة لـ(دي جي كوستا).

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق "واتساب" على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG