Accessibility links

Breaking News

رجال دين في كردستان: هذه جهودنا في تحشيد الرأي العام ضد داعش


أربيل - بقلم متين أمين:

يُشدد علماء الدين المسلمون في إقليم كردستان أنهم بدأوا بتوعية الناس من مخاطر التنظيمات الإرهابية وخصوصاً داعش قبل أن يسيطر الأخير على الموصل والمناطق الأخرى وأنهم استطاعوا تحصين المواطنين من أفكار التطرف والإرهاب التي يبثها تنظيم داعش في المنطقة.

الوسطية في الإسلام

ويُبين الشيخ يادكار سيد علي، إمام وخطيب مسجد قيوان ستي في مدينة السليمانية، إن منابر المساجد في الإقليم نجحت في تحشيد الرأي العام ضد داعش من خلال توجيه الناس إلى الوسطية في الإسلام.

ويوضح لموقع (إرفع صوتك) "جميع الأديان يصاحبها التشدد، لكن كخطباء جوامع نوجه جماهيرنا إلى الوسطية في الإسلام، لأن القتل والتعصب لا يخدمان الإنسان ويؤذيانه. ويجب تجنب الإكراه في الدين، وهو ما تسعى إليها التيارات المتشددة. وعلينا محاربة التعصب عن طريق محاربة فكر التنظيم بالمستوى الذي تحاربه به قواتنا على جبهات القتال".

ويشير سيد علي إلى أن الأئمة وخطباء المساجد وعلماء الدين في إقليم كردستان، ومع موجة هجوم داعش، اجتمعوا بسرعة ووحدوا أفكارنا لضرب هذه التيارات المتشددة وحاربوها بالفكر وتوعية البسطاء من المواطنين وتحصينهم ضد التعصب والتشدد الجاهل.

"لهذا ولحد هذا اليوم وبشكل فعال، للعلماء دور بارز في القضاء على أفكار داعش في المنطقة"، حسب سيد علي.

موضوعات متعلقة:

رجل الدين وشيخ العشيرة يصنعان الرأي العام في العراق اليوم؟

كيف يستهدف داعش العلاقات الأسرية؟

التصدي لداعش

أما خطيب مسجد الدكتور نريمان في أربيل، الشيخ جعفر كواني، فيرى أن الرأي العام الذي صنعه رجال الدين في الإقليم ضد داعش هو الذي حفز روح المقاومة لدى المواطنين لمواجهة التنظيم.

ويقول لموقع (إرفع صوتك) إنّ رجال الدين في الإقليم نشروا بيانات وتحدثوا كثيراً في الخطب بأن هناك منظمة إرهابية ربما تأتي إلى العراق، قبل وصول داعش "وقلنا لهم لهذا علينا أن نكون جاهزين لمحاربتها".

ويعتقد كواني أن مواجهة داعش فريضة إسلامية وواجب ديني لأنّ داعش أضر بالإسلام أكثر من أي شيء آخر".

ويضيف "نشرت الكثير من المطبوعات عن كيفية محاربة داعش وكشف حقيقته".

ويعتقد أيضاً أن دور علماء الدين في كردستان يأتي مباشرة بعد دور البيشمركة، إن لم يكن في المقدمة "لأن إعطاء الضوء الأخضر لمواجهة داعش رفع روح المقاومة وحفز المواطنين لمواجهة التنظيم".

ويشدّد الدكتور بشير خليل حداد، أستاذ جامعي وخطيب مسجد جليل خياط في أربيل، كذلك على أن رجال الدين يجب أن يكونوا أول من يتصدى للإرهاب والقتل وسفك الدماء "لأن ذلك يمارس باسم الدين وباسم الإسلام".

ويضيف "من هنا فإن رجال الدين الإسلامي والأديان الأخرى عليهم الثقل الأكبر والواجب الأول في مواجهة هذا الفكر المتطرف بفكر ديني معتدل سمح".

ويؤكد في الوقت ذاته أن التصدي الفكري للإرهاب موجود ومستمر إلى جانب الحرب العسكرية التي تُخاض ضد التنظيمات الإرهابية.

*الصورة: "للعلماء دور بارز في القضاء على أفكار داعش في المنطقة"/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG