Accessibility links

Breaking News

رياض الأطفال الأهلية في العراق: سنيّة وشيعية؟


بغداد – بقلم ملاك أحمد:

"نهتم بتدريس الأطفال دون سن السادسة المناهج العلمية والتعليمية والفنية والدينية"، بهذه العبارة بدأت إحدى معلمات رياض للأطفال بمنطقة تسكنها غالبية سنية في العاصمة بغداد، عند سؤالها عن المناهج التي توفرها رياض الأطفال غير الحكومية في البلاد.

بعد دقائق، أطلّت زميلتها مبتسمة وسلمتنا المناهج لنطلع عليها ومن بينها كتاب للتربية الإسلامية كانت محتوياته تتماشى مع تعاليم المذهب السني، وتركّز الأحاديث على لسان الصحابي (عمر بن الخطاب). ويظهر فيها المصلي مكتوف اليدين بدل بسطها (على حسب نهج المذهب السنّي).

ذات السيناريو يتكرّر في رياض الأطفال التي تقع في مناطق تسكنها غالبية شيعية، إذ يتبين أن منهاج التربية الإسلامية يتماشى مع تعاليم المذهب الشيعي ويركّز على أحاديث الإمام علي بن أبي طالب.

مشاكل طائفية

لا بدّ من الإشارة في هذا السياق أنّ بعض إدارات رياض الأطفال غير الحكومية تعتمد في تدريس التربية الإسلامية على مناهج المدارس الحكومية وتحديداً التابعة لمرحلة الأول ابتدائي.

وتقول مديحة ابراهيم التي تدير إحدى رياض الأطفال غير الحكومية، لموقع (إرفع صوتك) إنّ "اعتمادنا على كتب وزارة التربية يساعد الطفل بعد تخرجه من الروضة على تقبل المناهج الدراسية والتفاعل معها".

إلا أن الإشكال عند ابراهيم يكمن في صعوبة تعليم الصلاة، ذلك أن بعض الأطفال ينتمي للمذهب السني وغيرهم للشيعي، الأمر الذي "يلزمني الاستفسار والسؤال عن مذهب أهل الطفل حتى لا تحدث بيني وبينهم مشاكل طائفية".

مساعدة الأطفال اليتامى

من ضمن رياض الأطفال في العراق رياض مهمّتها تكثيف الدراسة الدينية أو بمعنى أدق - لا تدرّس للأطفال غير المناهج الدينية - والالتحاق بها لا يكلف أولياء الأمور أيّة مبالغ نقدية لأنّها تقدم خدماتها بشكل مجاني، وهي تحظى بمساندة بعض رجال الدين والأحزاب الدينية ودعمهم.

جلّ من تسألهم عن رياض الأطفال المجانية يؤكدون أنّها "لمساعدة الأطفال اليتامى". وتقول نجلاء الموسوي في حديث لموقع (إرفع صوتك) "هذه الروضات تعطي للأطفال دروساً دينية مكثفة وتهتم بإحياء المناسبات الدينية وتفرض الحجاب على الصغيرات".

الموسوي كانت تعمل في مرحلة ما بمنظمة غير حكومية تهتم بالمرأة والطفل وتموّل من حزب ديني – سياسي تتحفظ على ذكر اسمه، لكنّها فضلت عدم الاستمرار بالعمل فيها لأنهم طلبوا من العاملات بالمنظمة والمشرفات على تعليم الأطفال الالتزام بحضورهن إلى المساجد أيّام المناسبات للاستماع للخطب الدينية وأيضاً الندوات الدينية الخاصة بالحزب كي تواصل نشاطها معهم.

مساعدات مالية وكتب دينية

رجاء علي وهي أرملة وأم لأربعة أطفال عاشت تجربة مشابهة. تقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) "بعد فقدان زوجي في حادث إرهابي، اتصلت بي ناشطة في منظمة غير حكومية وعرضت عليّ مساعدة أطفالي وتسجيل الذين دون سن السادسة في روضة تشرف عليها المنظمة مجاناً".

وتضيف "عند عودة طفلتي في أول يوم لها بالروضة، كانت ترتدي حجاباً للرأس، مع توصية من المعلمة بالالتزام بارتدائه".

وتشير رجاء إلى أنّ إدارة الروضة، التي فضّلت التحفظ على اسمها، كانت تحرص على استدعاء الأمهات بين الحين والآخر لحضور المناسبات الدينية أو الندوات الدينية التي تعقدها، "وتفرض علينا ارتداء الزي الإسلامي والتواجد أيام الجمعة في مسجد تحدد مكانه مسبقاً لسماع خطبة الشيخ. وكانت توزع علينا بالإضافة إلى المساعدات المالية والغذائية والملابس الكتب الدينية".

تكفير الأديان الأخرى

تقول أنغام زاهر، وهي مسؤولة منظمة السلام لرعاية الطفولة، إنّ جميع النساء العاملات في رياض الأطفال المتّسمة بطابع ديني محجبات ومنقبات "وغالبيتهن لسن متخصصات بتدريس أو تعليم الأطفال، وبعضهن ليس لديهن حتّى شهادة جامعية. وحتى الإناث دون سن السادسة يضعن على رؤوسهن الحجاب، ويتم عزلهن عن الذكور".

تشير زاهر إلى أنّ هذه الرياض "تغذّي التعصّب المذهبي. والأمر لا يتوقف عند هذا الحد فقط، بل تغذّي التعايش غير السلمي عبر تكفير الأديان الأخرى كاليهودية والمسيحية".

وتتابع "على الرغم من أنّ إدارات هذه الرياض تدعي وترفع ملصقات تحاكي الوئام بين المذاهب والأديان، إلا أن هذا عكس ما يجري في الواقع. وما يثبت كلامي هو أنّها ترفض تسجيل طفل ينتمي لمذهب يختلف عن مذهب القائمين عليها".

وزارة التربية

في حديث مع مدير مكتب وزارة التربية العراقية الإعلامي لموقع (إرفع صوتك)، يقول المتحدّث الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه إنّ الوزارة "لا تحدّد المناهج المتخصصة لرياض الأطفال الأهلية أو غير الحكومية، لكن يجب أن تطّلع عليها".

لكنّه يشير إلى أنّ قانون إعطاء رخص فتح رياض الأطفال الأهلية في المواد (11 و12 و13) يفرض على "إدارة الروضة عرض برامجها التربوية على الوزارة ولا يجوز إجراء أي تغيير فيها إلا بموافقة منها (من الوزارة). ولا يجوز لإدارة الروضة قبول أي تبرعات أو مساعدات من جهة أجنبية إلا بعد استحصال الموافقات الأصولية عن طريق الوزارة وعلى إدارة الروضة الأهلية مسك السجلات الضرورية لتنظيم أعمالها التربوية والفنية والصحية بما يضمن توثيق المعلومات الضرورية عن الأطفال".

عدد رياض الأطفال في العراق

وحتى نهاية العام 2014، أجرت وزارة التخطيط العراقية آخر إحصائية لعدد رياض الأطفال في العراق والتي بلغت (1041) روضة حكومية وأهلية. وبلغت نسبة رياض الأطفال الحكومية (68.5%) ونسبة الرياض الأهلية (31%)، حسب عبد الزهرة الهنداوي، المدير الإعلامي لوزارة التخطيط الذي تحدّث لموقع (إرفع صوتك).

وأضاف "لم تجرِ الوزارة إحصائية جديدة بعد هذا التاريخ لعدم توافر الكثير من البيانات الرسمية للمدن التي تعرضت لسيطرة تنظيم داعش".

ويشير الهنداوي إلى أنّ" البلاد تعاني اليوم من تضخم كبير في عدد الرياض الأهلية، فضلاً عن أنّ الكثير منها تزاول العمل من دون موافقات رسمية من وزارة التربية".

أمّا أمل صادق محمد، مديرة مديرية رياض الأطفال في وزارة التربية، فتقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) إنّ عدد مدارس رياض الأطفال الحكومية في العراق بلغ (600) للعام الدراسي 2015/2016، عدا محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، حيث لم تتوافر أي بيانات عن عدد رياض الأطفال الحكومية بعد حزيران العام 2014 بسبب الأوضاع الأمنية، علماً أن نينوى كانت تحوي قبل سيطرة تنظيم داعش على (50) روضة حكومية.

وتضيف "بعض رياض الأطفال تفتح دون موافقات رسمية أو اكتمال الإجراءات والموافقات النهائية للوزارة، إذ هناك ما يقارب 24 فقرة يلتزم بها الذين يرغبون بفتح روضة أهلية. وفي حال اكتمال الشروط اللازمة وعدم مخالفتها يسمح بفتح تلك الرياض، لكن المشكلة تكمن في أن الكثير من الرياض الأهلية تفتح دون ترخيص أو موافقة رسمية وخاصة تلك التي تتخذ من البيوت مقرات لها".

التوترات الطائفية والمذهبية

وطالب مروان علي، رئيس الإدارة السياسية في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، في حديث لموقع (إرفع صوتك)، الحكومة العراقية وتحديداً وزارة التربية بـ"إعادة النظر في المناهج التي تدرس في رياض الأطفال والمدارس كافة لتطرف بعضها وتشددها".

ويرى علي الدفاعي، مستشار النائب رئيس مجلس النواب الأول أنّ "عدم اهتمام الحكومة بالمناهج الدراسية ومتابعتها وخاصة الدينية منها يسهم في ارتفاع حدة التوترات الطائفية والمذهبية".

*الصورة الرئيسية: "عدم اهتمام الحكومة بمناهج رياض الأطفال... يسهم في ارتفاع التوترات الطائفية والمذهبية"/shutterstock

* الصور الأخرى: من كتب تدرّس في رياض الأطفال وصورة لإحصائية رياض الأطفال الحكومية/إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG