Accessibility links

Breaking News

عراقيون... يسترخصون دمنا ويقتلنا الفساد


متابعة حسن عبّاس:

"دماؤنا رخيصة ومَن يرخّصها هم قادتنا. دماء شبابنا تسيل في ساحات القتال، ودماؤنا تسيل في الشوارع بسبب الفساد".

هكذا اختصر المذيع ومقدّم البرامج السياسية في قناة السومرية سامر جواد المشهد العراقي، وهو ما شاركه فيه عدد كبير من العراقيين الذين رفعوا صوتهم عالياً في وجه السياسيين بعد تفجير الكرادة.

وكتب جواد:

https://twitter.com/samerjawad/status/749377765779144704

وقد استهدف تفجير إرهابي بسيارة معبأة بمواد ناسفة فجر الأحد، 3 تموز/يوليو، أسواقاً ومبانٍ تجارية في حي الكرادة التجاري في بغداد، ما أدى إلى مقتل 213 شخصاً وجرح أكثر من 200 آخرين، بحسب آخر حصيلة رسمية.

الفساد يقتل

واختصر هاشتاغ #كاشف_الزاهي انتقادات العراقيين للفساد الذي ينخر في مؤسسات الدولة. وتحت هذا الهاشتاغ، أعاد المواطنون العراقيون فتح قضية فساد قديمة.

والقصة هي أن الحكومة العراقية اشترت مجموعة كبيرة من أجهزة كشف المتفجرّات من شركة بريطانية وقيل أنها أنفقت على ذلك 85 مليون دولار، لكن تبيّن أن هذه الأجهزة غير فعالة.

موضوعات متعلقة:

ألبوم صور من حي الكرادة

بعد مقتل 213 شخصاً في اعتداء الكرادة.. الحداد سمة العيد هذا العام

ويتندّر العراقيون على هذا الجهاز ويقولون إنه مصمّم لكشف "الزاهي" (مواد التنظيف) لا لكشف المتفجرات.

وذكّر مواطنون بمطالباتهم السابقة بإخراج هذا الجهاز الذي سمّاه بعضهم #جهاز_قتل_الشعب من الخدمة.

https://twitter.com/eahab_zaine/status/749377405144432640

وسمّاه رسّام الكاريكاتير العراقي أحمد فلاح #جهاز_دعم_الإرهاب، وعبّر عن ذلك بالصورة التالية:

صورة لرسام الكاريكاتير العراقي أحمد فلاح/ عن صفحته على فيسبوك
صورة لرسام الكاريكاتير العراقي أحمد فلاح/ عن صفحته على فيسبوك

لا بل وصل الأمر بالبعض إلى حد الدعاء على المتورّطين في القضية لما تسببوا به من إزهاق أرواح بريئة. فكتب الكاتب والإعلامي صالح الحمداني:

https://twitter.com/Salehalhamadani/status/749385759203926016

واللافت في ردود فعل العراقيين الغاضبة هي انتقادهم الشديد للسلطة السياسية. ووصل الأمر في تشبيه النواب بداعش:

https://twitter.com/najahmali/status/749799551612121089

تعب من الموت

عراقيون كثيرون كتبوا تغريدات عبّروا فيها عن تعبهم من الموت، وبعضهم بشكل ساخر كما في التغريدتين التاليتين:

https://twitter.com/Al77assan/status/749389725035880448 https://twitter.com/shoja3_alkhfaji/status/749389465307799552

لكن البعض الآخر فضّل توجيه الغضب نحو استكمال معركة العراقيين ضد الإرهاب ومنهم رجل الدين الشيعي إياد جمال الدين الذي كتب:

https://twitter.com/Ayadjamaladdin/status/749688428376252416

*الصورة: من موقع التفجير الإرهابي في حي الكرادة/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG