Accessibility links

Breaking News

غارات التحالف على القاعة الكبرى في اليمن سببتها معلومات مغلوطة


متابعة إلسي مِلكونيان:

قال فريق تحقيق شكلته قوات التحالف بقيادة السعودية السبت، 15 تشرين الأول/أكتوبر، حول حادثة استهداف القاعة الكبرى في صنعاء السبت الماضي إن قوات التحالف نفذت الهجوم على مجلس العزاء بعد تلقي معلومات "مغلوطة" عن وجود قيادات حوثية في المنطقة، حسب وكالة رويترز للأنباء.

واستهدفت الغارات مجلس عزاء في وفاة والد أحد الوزراء في العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون، مخلفة 140 قتيلاً وأكثر من 525 جريحاً، حسب الأمم المتحدة.

وأفاد تقرير المحققين أن "ما تم الاطلاع عليه من الحقائق والأدلة والبراهين، وحيث ثبت للفريق أن بسبب - المعلومات التي تبين أنها مغلوطة - وبسبب عدم الالتزام بالتعليمات وقواعد الاشتباك المعتمدة، فقد تم استهداف الموقع بشكل خاطئ مما نتج عنه خسائر في أرواح المدنيين وإصابات".

وأوصى الفريق بـ"اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الأشخاص الذين تسببوا في الحادثة، والعمل على تقديم التعويض المناسب لذوي الضحايا والمتضررين".

وقال مصدر من الحوثيين أن أول مجموعة من المصابين بجروح في غارات التحالف والبالغ عددهم 115شخصا تستعد لإجلائها إلى سلطنة عمان، وأفاد مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن طائرة حكومية عمانية ستقوم بنقل الجرحى إلى عمان.

وأشاد مغردون باعتراف التحالف بقيادة السعودية بالخطأ ورغبتها بدفع التعويضات:

https://twitter.com/saadbinomar/status/787263001774714880

بينما ندد آخرون بهذه الغارات، ومنهم توكل كرمان الناشطة اليمنية الفائزة بجائزة نوبل:

https://twitter.com/TawakkolKarman/status/786979131049316352

ومنظمة أطباء بلا حدود، التي قامت بحوالي 23 ألف عملية جراحية في اليمن منذ آذار/مارس 2015، نددت بالغارات ودعت جميع الأطراف لاحترام قوانين الحرب.

https://twitter.com/msf_yemen/status/785125999033913348 https://twitter.com/msf_yemen/status/787271876380950528

وبدأ التحالف غاراته في اليمن نهاية آذار/مارس 2015، دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وحليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الذين سيطروا في أيلول/سبتمبر 2014 على صنعاء، وواصلوا التقدم نحو الوسط والجنوب.

وكانت الحكومة اليمنية والحوثيون قد توصلا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، في نيسان/أبريل الماضي، لكن الاتفاق سرعان ما انهار لتندلع المواجهات من جديد.

الصورة: مسلح يتفقد موقع مجلس العزاء الذي استهدفته غارة جوية في صنعاء/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG