Accessibility links

Breaking News

فقيه مغربي: الإسلام براء من أفعال داعش الإجرامية


المغرب – بقلم زينون عبد العالي:

ساهمت الأوضاع المتردية التي يمر بها العالم العربي والإسلامي خلال السنوات الأخيرة في بروز أفكار وتيارات متشددة غذت التطرف وأدت إلى ظهور جماعات ترى في القتل وسفك الدماء وسيلة لنشر أفكارها المسمومة وتحقيق مآربها.

حتى أن هذه الجماعات استخدمت الدين لتبرير أفعالها، ومن ضمن هذه الجماعات تنظيم داعش الإرهابي، الذي يربط كل ما يقوم به من أفعال وحشية بالدين الإسلامي، وهو ما يراه أغلب المسلمين أباطيل ألصقت بدينهم البريء من هذا التنظيم.

يتفق أغلب المسلمين على أن استغلال داعش للدين الإسلامي الحنيف، وتقديم نفسه على أنه "دولة الخلافة" التي تطبق الشريعة الإسلامية ما هو إلا باطل.

موقع (إرفع صوتك) حاور الفقيه المجدد ورئيس المجلس العلمي لمدينة تمارة في المغرب، لحسن السكنفل، حول الأخطاء الفقهية التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي، ومن ضمنها القتل باسم الإسلام، وكيف استغل "داعش" والجماعات الإرهابية الدين لتبرير ممارساتهم الوحشية، إضافة إلى مواضيع أخرى يتضمنها الحوار التالي.

س: هل هناك ما يبرر "قتل الأبرياء" في الدين الإسلامي؟

ج: إن الإسلام دين السلام والسلم والمسالمة، لا يجيز بأي حال قتل الأبرياء، قال تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ) وقال سبحانه (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ).

وقال النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع: (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا). وقال صلى الله عليه وسلم: (كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه). وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يبعث الجيوش يوصي قائد الجيش ومن معه من الجنود بأن لا يقتلوا طفلاً ولا امرأة ولا شيخاً مسناً، ولا من لم يحمل السلاح ولا أسيراً ولا جريحاً، وبالتالي فالإسلام لم يدع أبداً إلى قتل الأبرياء.

س: ما هو موقف الدين من ممارسات داعش كقتل الصحافيين وقتل أشخاص كفّرهم التنظيم أو قتل من يخالفهم؟

ج: هذه الممارسات مرفوضة شرعاً وخلقاً وطبعاً وديناً لأن هؤلاء الصحافيين إنما يقومون بواجبهم، فلهم الأمان. ونفس الأمر بالنسبة للمخالف في الرأي، فحق الاختلاف مكفول في ديننا ما دام المخالف يحترم مقدساتنا وشعائرنا ولا يتطاول عليها، بالتشويه والتحريف. قال تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

س: هل يحق للمسلم قتل غير المسلم؟

ج: "غير المسلم" الذي يعيش في كنف الدولة الإسلامية وحمايتها إن كان من أهل البلد فهو مواطن له كامل حقوق المواطنة، تحترم ديانته وثقافته ويحترم هو في شخصه وفي عرضه وفي ماله، ما دام ملتزماً باحترام قانون بلده وحقوق المواطنين من غير دينه أي من المسلمين. وقد عاش اليهود ممن وفوا عهدهم مع النبي صلى الله عليه وسلم معززين مكرمين، حتى إن النبي صلى الله عليه وسلم مات ودرعه مرهونة عند يهودي. وأما إن كان مقيماً فهو في ذمة الدولة ولا يجوز التعرض له بسوء في نفسه وماله وعرضه ما دام محترماً لدين البلد وقيمه وأخلاقه والقوانين التي يسير عليها.

كيف يستغل داعش الدين الإسلامي لتبرير أفعاله الإجرامية؟

ج: هذه التنظيمات الإرهابية التي تبيح القتل وتعتقد أن بناء الدولة الإسلامية إنما يكون بالتدمير والقتل والترهيب، في الغالب الأعم تستغل الأحداث التي تعيشها الأمة بسبب فرقتها وبسبب انعدام الديمقراطية في بعض بلدانها، وبسبب اعتداء الاستعمار الجديد على أراضيها لتبرير همجيتها المقابلة لهمجية الاستعمار وأذنابه.

والإسلام وإن أجاز مكافحة الظلم ومواجهة الظالمين، فإنه لم يجز الاعتداء على الآمنين المسالمين من المسلمين ومن غيرهم، فهؤلاء يستغلون بعض القراءات الفقهية التي نتجت عن أوضاع حدثت في تاريخ المسلمين لإسقاطها على واقعنا اليوم.

هل التفجيرات الإرهابية والعمليات الانتحارية مقبولة في الشريعة الإسلامية؟

ج: التفجيرات الإرهابية التي تقوم بها هذه الجماعات هي مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية التي تؤكد على حرمة الدماء، وخصوصاً الأبرياء الذين يعيشون في بلدهم. أما العمليات الانتحارية فلا تجوز إلا أثناء العمليات الحربية، خصوصاً إذا كان الجيش محاصراً فتأتي هذه العمليات الانتحارية لفك الحصار، حيث يضحي أحد أفراد الجيش بنفسه ليضمن السلامة لباقي أفراد الجيش.

هل تستغل التنظيمات الإرهابية الجهل لغسل دماغ أتباعها؟

إن الدين الإسلامي تام كامل لا فجوة فيه، لقول الله تعالى (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)، إنما تستغل الحركات الإرهابية الشباب خصوصاً وأتباعها عموماً نتيجة الفقر والهشاشة والجهل بحقائق الدين. حيث تقوم هذه الحركات بتجنيد أمثال هؤلاء لأن الواقع الاجتماعي المتخلف يسهم بشكل كبير في سهولة استقطاب مثل هؤلاء، وهناك أمر آخر وهو الفراغ الروحي وسيادة العنف داخل بعض المجتمعات. وحينما ننظر بتمعن في نوعية المستقطبين سواء من العالم الإسلامي أو من أوروبا، نجد أن الجامع بين كل هؤلاء المستقطبين هو الفقر والهشاشة والجهل بحقائق الدين.

كيف يمكن دحض هذه المزاعم والافتراءات لتبرئة الإسلام مما نسبه داعش له؟

ج: الإسلام دين لله ارتضاه لعباده منهجاً في الحياة ليعيشوا في أمن وأمان وسلم وسلام سواء من كان مسلم أو غير مسلم باحترام تام للعقيدة وللشعائر الدينية وللأخلاق والقيم التي تعين على التعاون على البر والتقوى.

وقد شرع الإسلام لدفع الظلم ورد العدوان القتال بقواعده وآدابه وشروطه بحيث يكون لدفع العدوان ورد الظلم وليس للاعتداء والاستعلاء والبغي. الإسلام دين للناس كافة سواء من آمن به أو من لم يؤمن لأن الخلق كلهم عيال الله، وأحب الخلق إلى الله أنفعهم لعياله. ودور العلماء والإعلام مهم جداً في نشر فكر التسامح والتعاون والتعايش لعمارة هذه الأرض دون بغي ولا تطاول ومن دون إرهاب أو عدوان.

*الصورة: مسجد الحسن الثاني في ساحل مدينة الدار البيضاء في المغرب/shutterstovk

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG