Accessibility links

Breaking News

في بغداد، هدده مجهولون بسبب رجل دين ايراني


بغداد – بقلم دعاء يوسف:

منذ أيام قليلة، تلقى الشاب أحمد، 25 عاماً، تهديدات بالقتل من قبل مجهولين على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بسبب انتقاده لتسمية شارع في مدينة البصرة باسم رجل دين ايراني (الإمام الخميني).

اتهامات بالطائفية

يقول أحمد، الذي فضل التحفظ على اسمه الأخير، في حديثه لموقع (إرفع صوتك) إنّه لم يتعدَ فيما كتبه على رجل الدين ولا على طائفة معينة أو مذهب. ويضيف الشاب الذي تخرج من الجامعة التكنولوجية هذا العام، "لقد تفوهوا بكلمات طائفية أثناء تهديدهم بقتلي، ووجهوا إليّ اتهامات بالطائفية لأنني من مذهب غير مذهبهم، رغم أنّ انتقادي كان على تسمية شارع عراقي برمز ديني إيراني".

موضوعات متعلقة:

ماذا قال مواطنون إسرائيليون وفلسطينيون عن فكرة التعايش بسلام؟

المعادلة الجزائرية الليبية… الإرهاب والمياه الجوفية

أحمد الذي فقد والده في العام 2006 إبان الاقتتال الطائفي في بغداد، اضطر بعد هذه التهديدات إلى تعطيل صفحته في فيسبوك والابتعاد عن الجميع.

"الفوضى تعم العراق، ولا توجد عدالة، وبالإمكان قتلي بسهولة وبتهمة الإرهاب بسبب الصراعات بين الأحزاب الدينية الحاكمة التي قسمت المجتمع بحسب الانتماءات المذهبية".

لا يمكن التغاضي عنها

أما حيدر عبد، 32 عاماً، فقد شقيقه الذي كان دوامه كمنتسب للجيش العراقي في معسكر في مدينة تكريت، حيث تم إعدامه مع اقرانه الجنود على يد مسلحين عراقيين وبمساندة جماعات تنظيم داعش.

يقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) إنّه ومنذ ذلك الحين، وهو يشعر وكأن أبناء تلك المدن أعداء له.

ويضيف الشاب الذي يسكن في العاصمة بغداد "لقد تم إعدام شقيقي لأنه ينتمي للمذهب الشيعي".

حيدر الذي يعيل أسرة شقيقه المتكونة من خمسة أطفال يرى أنّ الأحداث الدموية التي صارت باسم الطائفية لا يمكن لأي طرف منا التغاضي عنها بسهولة أو نسيانها والعودة للتعايش بشكل طبيعي كما في السابق "ما لم نتخلص من أحزاب السلطة الحاكمة التي تثير النزاعات الطائفية لتمزيق وحدة الشعب وتقسيم البلاد".

أكره تسمية نازحة

منذ العام 2014 وتقى يوسف تعاني من الذين يتصرفون معها بشكل ينطوي على التمييز الطائفي، خاصة عند سماعها لعبارات تحتوي على إهانات مذهبية، لأنها نازحة من مدينة الأنبار وتعيش مع عائلتها في بغداد.

وتقول تقى، 20 عاماً، "أكره تسمية – نازحة - لأنها تعني الكثير من الممارسات المؤلمة التي يقدم عليها البعض، مثل التهم المجحفة لنا بسبب سيطرة داعش على مدننا، والتصريحات السياسية الموجهة لتصفيتنا من المجتمع العراقي".

كان من المفترض بتقى أن تجتاز مرحلة الامتحانات النهائية للدراسية الإعدادية منذ العام 2015، لكنها لم تستطع لعدم وجود اسمها ضمن قائمة أسماء الطلبة. "للعام الثاني، أستعد لامتحان السادس الإعدادي ولا أجد اسمي ضمن أسماء الطلبة، وكأنني النازحة لا تستحق ممارسة حياتها بشكل طبيعي في بلدها العراق"، حسب الشابة.

وتضيف في حديث لموقع (إرفع صوتك) "الصراعات الدائرة بين الكتل السياسية الحاكمة استطاعت أنّ تؤثر علينا بشكل سلبي وتنمي مشاعر الطائفية فيما بيننا بسبب الأفعال المقصودة بغية تحقيق مكاسب سياسية".

أخشى دخول المنطقة

أما شيماء خلف، 47 عاماً، فتقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) إنّها فقدت زوجها بعد أن تم اختطافه في العام 2008 في منطقة حي الجامعة ببغداد، "ومن وقتها وأنا أخشى دخول المنطقة".

وتضيف شيماء التي عادت مع ابنها الوحيد للسكن في بيت أبيها بعد الحادث بمنطقة الحرية في حديثها لموقع (إرفع صوتك) أنّ "الصراعات القائمة بين الكتل السياسية هي السبب وراء فقدانها لزوجها".

وتشير إلى أنّ معاناتها لم تنته، بل تزايدت بسبب خوفها على ابنها. "خسرت زوجي وأشعر بظلم كبير".

الانتماء للأحزاب الحاكمة

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، تعرض زيد الشيخلي لإصابة إثر اصطدام سيارته بأخرى في شوارع بغداد.

يقول إنّ من يقودها كان ينتمي لحزب سياسي، وتم الاعتداء عليه بالضرب، ولم يتدخل الذين كانوا يتواجدون من قرب مكان الحادث أو يحاولوا مساندته أو إنقاذه من الاعتداء.

ويضيف زيد، 33 عاماً، في حديث لموقع (إرفع صوتك) أنّه وبعد هذا الحادث ذهب إلى مخفر الشرطة لتقديم شكوى "لكنهم نصحوني بالتنازل عن حقي في الشكوى خوفاً على حياتي".

ويشير إلى أنهم قد أخبروه أنّ هناك الكثير من الاعتداءات على مدار السنوات الأخيرة نفذها أشخاص ينتمون لأحزاب دينية وسياسية وحذروه من عواقب الشكوى. "هناك من يدافع عنهم ويتحدث بالنيابة عنهم ليفلتوا من الجزاء أو العقاب القانوني".

الوضع الاجتماعي

"على الرغم من أن الصراعات الداخلية كانت بطابع سياسي واضح، إلا أن تأثيراتها على المجتمع أصبحت أعمق مما كانت عليه خلال الأعوام السابقة"، حسب الخبير الاجتماعي ضياء محسن الذي يعتقد أنّ "التأثير الأعمق يبدو من الناحية المذهبية واضحاً على الوضع الاجتماعي".

ويرى محسن أنّه من خلال الاساليب المروعة في التعامل مع الرأي الآخر الذي ينتقد الأصوات الداعمة لرموز دينية أو سياسية تابعة لطائفة معينة، حتى وإن كان الانتقاد يركز على كونها غير عراقية ويتخذ منحى وطني، "خلق شعوراً معادياً فيما بين أفراد المجتمع العراقي".

ويضيف في حديث لموقع (إرفع صوتك) "منذ العام 2003 والبلاد تعيش صراعات على المكاسب والسلطة بين الأحزاب الحاكمة راح ضحيتها الآلاف من المجتمع العراقي حتى الآن، الأمر الذي دفع أفراد المجتمع من دون انتباه إلى إتباع سلوكيات لا تراعي مشاعر الآخرين بسبب تبني صورة نمطية عدائية عن الآخر الذي لا ينتمي إلى هذا المذهب أو ذاك".

الخطر على تركيبة المجتمع، بحسب محسن، يكمن في أنّه قد يقول أحدهم ينتمي لطائفة معينة إنه لا يُميز بين المذاهب، بل ويحارب الطائفية، "لكننا نشاهد هذا الشخص نفسه يدافع عن رموز وشخصيات سياسية تنتمي لطائفته أثناء انتقادها من قبل أحدهم من طائفة ثانية. وهذا يُظهر توجهه الضمني للطائفية والذي يخالف موقفه العلني في محاربتها"، على حد قوله.

ورغم أنها أفعال قد تبدو غير مهمة بنظر المجتمع، يتابع محسن، "لكنها بالمقابل تحدث شرخاً كبيراً في النسيج المجتمعي من منطلق أنها تقصي المقابل وتهمشه، بل تقضي عليه بسبب المعتقد أو الطائفية وهي أحد المخاطر التي لا يعيها الكثير من الناس".

*الصورة: ملصق “لا للطائفية” على إحدى السيارات في بغداد/إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG