Accessibility links

Breaking News

قصة شاب ليبي قضى أكثر من 100 يوم في معتقلات داعش


متابعة إلسي مِلكونيان:

"تعرضت للصعق الكهربائي والترعيب بالموس (التهديد بالنحر). كما أنهم كانوا يخضعون المحبوسين لمشاهدة مقتل العشرات من الرجال عبر شاشات تلفزيونية"، الكلام من شهادة لشاب ليبي قضى أكثر من 100 يوم في أسر تنظيم داعش.

وأتت الشهادة ضمن مقطع فيديو بعنوان "قصة أكثر من 100 يوم في معتقلات داعش" نشره مؤخراً "المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص"، وهي عملية لدحر تنظيم ]داعش في ليبيا، على صفحته في موقع فيسبوك.

ويسلّط مقطع الفيديو المذكور الضوء على معاناة الشاب الليبي، الذي لم يكشف عن اسمه، وكان قد قضى في سجون داعش حوالي ثلاثة شهور. ووقع الشاب في قبضة داعش عندما كان يحاول نقل بضاعته المكونة من مواد تموينية كزيت الذرة إلى بنغازي. لكن عناصر داعش سحبوا الشحنة إلى مصراتة.

اقرأ أيضاً:

متشرد مغربي: الشارع أرحم من جحيم بيتنا

السعودية تردّ على إيران: لن نسمح بتسييس الحج

يحكي الشاب قصته باللهجة الليبية قائلاً "عندما ذهبت باتجاه مصراتة لاسترجاع شحنتي، طلبوا مني العودة بعد 10 أيام. وعندما عدت بعد المدة المحددة اتهموني بدعم قوات حفتر. فخضعت للمحاكمة على إثرها في تاريخ 28 ديسمبر (كانون الأول) 2015".

وضِع الشاب في زنزانة وكانوا يقومون بإخراجه إلى الحمام ثلاثة مرات يومياً على ألا تزيد كل مرة عن ثلاث دقائق وعيناه معصوبة.

ويضيف أنه كان يخضع لدروس الدين بشكل متكرر وكانت حول الكفر والطغيان وكيف تتم مهاجمة ديار الكفر. يقول الشاب "كانوا يأمروننا بالسلام على أهالينا (لتوديعهم) والالتحاق بتنظيم الدولة".

أطلق سراح الرجل في 16 نيسان/أبريل 2016 بعدما قضى في سجون داعش ثلاثة شهور و19 يوم تماماً.

*الصورة: "تعرضت للصعق الكهربائي والترعيب بالموس"/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG