Accessibility links

Breaking News

قوات أميركية إضافية ستصل العراق لتسريع تحرير مدينة الموصل


بقلم علي قيس:

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الذي وصل بغداد الإثنين، 11 تموز/يوليو، أن بلاده سترسل 560 جندياً إضافياً إلى العراق للمساعدة في القتال ضد تنظيم داعش، مع الاستعداد لمعركة استعادة الموصل.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان إن "كارتر التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وعدد من القادة العراقيين وأثنى عليهم للتقدم الذي تم أحرازه مؤخراً في مكافحة داعش، بما في ذلك السيطرة على مطار استراتيجي قرب بلدة القيارة (58 كم إلى جنوب مدينة الموصل) الذي من شأنه أن يساعد في عمليات تحرير الموصل".

موضوعات متعلقة:

عراقيون: صارت الأمنية أن نبقى على قيد الحياة فقط

أكثر 10 عمليات دموية في العراق منذ 2003

ونقل البيان قول وزير الدفاع الأميركي إن "عملية استعادة السيطرة على المطار غرب القيارة أثبتت مرة أخرى الإرادة الجادة للقتال لدى القوات الأمنية العراقية".

560 جنديا إضافياً سيصلون العراق

وخلال لقائه مع القادة العراقيين وقادة التحالف والقوات الأميركية، ناقش الوزير كارتر أيضاً الخطوات المقبلة في الحملة العسكرية، في ضوء التقدم الأخير الذي أحرزته القوات الأمنية العراقية، معلناً أن "الولايات المتحدة الأميركية وبالتنسيق الوثيق مع الحكومة العراقية سوف تنشر 560 عسكرياً إضافياً في العراق للحفاظ على ديمومة هذا الزخم، سوف توفر القوات الإضافية دعماً واسعاً للقوات الأمنية العراقية، بما في ذلك البنية التحتية والقدرات اللوجستية في القاعدة الجوية التي تقع قرب القيارة".

وأضاف كارتر "بينما تتوجه الحملة نحو الموصل التي تبعد بمسافة أكثر من 250 ميل من العاصمة العراقية، سيصبح المطار منطلقاً حيوياً لهجوم القوات الأمنية العراقية على الموصل"، مشيرا إلى أن "قوات التحالف ستستمر أيضا بتقديم الدعم لقوات البيشمركة خلال تقدمهم من شمال العراق والتقائهم في الموصل".

وأكد وزير الدفاع الأميركي "لضمان أن تكون هزيمة داعش نهائية، هناك حاجة إلى المساعدات الاقتصادية وجهود إعادة الإعمار لمواكبة التقدم في الحملة العسكرية".

الولايات المتحدة شريك أساسي

في المقابل، أكدت الحكومة العراقية أهمية الدعم الأميركي في المرحلة المقبلة.

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي إن "الولايات المتحدة الأميركية شريك أساسي في الحرب على الإرهاب وبالتالي لابد من التشاور والبحث بين الجانب العراقي والأميركي".

وأضاف الحديثي في حديث لموقع (إرفع صوتك) "أهم الملفات السياسية لهذه الزيارة هو بحث تفاصيل العمليات العسكرية وسبل دعم الولايات المتحدة لها، إضافة إلى جهود الحكومة العراقية لتحقيق الإجماع الوطني فيما يتعلق باستنفار كل الطاقات وتعبئة كل الجهود العراقية في استعادة الموصل".

*الصورة: كارتر خلال اجتماعه مع العبادي في بغداد/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG