Accessibility links

Breaking News

كاتب كردي: هذه هي المعركة الأهم ضد داعش


أربيل - بقلم متين أمين:

يُحدد الكاتب والباحث الكردي المختص بحل النزاعات وبناء السلام، خضر دوملي، عدة اتجاهات لتمهيد أرضية مناسبة لمحاربة داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى عن طريق الثقافة.

ويؤكد في حديث لموقع (إرفع صوتك) أن الحراك الثقافي لمواجهة الفكر الداعشي في العراق ومن ضمنه إقليم كردستان ما زال ضعيفاً رغم مرور عامين على انتشار التنظيم الإرهابي في المنطقة وبدء الحرب ضده عسكرياً.

المعركة الأهم

يصف الكاتب خضر دوملي محاربة داعش ثقافياً وفكرياً بـ "المعركة الأهم". ويقول "لا يمكن إنهاء داعش عسكرياً فقط وإخراجه من نينوى أو الرقة أو الفلوجة. هناك معركة أخرى وهي المعركة الأهم والأكبر المتمثلة بمعركة محاربة الفكر".

وحذّر دومي من أنّ التطرف الذي زرعه داعش في أذهان الناس والتأثير الذي تركه التنظيم عبر وسائل الإعلام التي يستخدمها بشكل غير مباشر، هو الذي يهيئ لظهور داعش بصورة جديدة.

عدة اتجاهات

يقسم دوملي المعركة الثقافية ضد داعش إلى عدة اتجاهات، مقترحاً تنظيم حملة ثقافية لنشر المعرفة في المجتمع التي تبين أن داعش على خطأ وأن ما يروج له التنظيم يتنافى مع كل المبادئ الإنسانية.

يقترح كذلك تفعيل المشاريع والفعاليات التربوية لتوعية المجتمع بخطر فكر داعش بدءاً من مدارس المرحلة الإبتدائية ووصولاً إلى الجامعة. كما يشدّد على أهمية الكتابة وتوجيهها نحو التصدي للتطرّف.

مواجهة ضعيفة؟

وعمّا إذا كان إقليم كردستان قد اتخذ خطوات كبيرة في مجال محاربة داعش ثقافياً، يقول دوملي "في إقليم كردستان، هناك بعض الفعاليات والممارسات التي لا تتعدى الصورة الشكلية، فليس لها تأثير وليست ممنهجة".

ويضيف الكاتب الكردي "الحراك الثقافي لمواجهة الفكر الداعشي ضعيف في العراق وكردستان لعدة اعتبارات، أولها الاعتبار المادي والثاني أنه لا تزال هناك حواضن لداعش في كل منطقة".

"تتصور هذه الحواضن أن داعش هو الوجه الآخر للدين ولذلك يتجنبون التطرق إلى ممارساته".

*الصورة: خضر دوملي/تنشر بإذن خاص لموقع إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG