Accessibility links

Breaking News

كيف تفوقوا بالدراسة حتى صاروا الأوائل على العراق؟


بقلم علي قيس:

كثيرة هي التحديات التي تواجه الطلبة في العراق، خصوصا في المراحل الدراسية المنتهية، بدءا بقدم أبنية المدارس وغياب الخدمات فيها، مرورا بالأوضاع العامة وعدم الاستقرار أمنيا واقتصاديا. لكن تلك الأوضاع لم تكن عائقا أمام بعض الطلبة الذين نجحوا في تحقيق طموحهم الذي سعوا إليه طيلة سنوات دراستهم.

من أقصى جنوب البلاد

الطالبة الأولى على العراق مريم عبد الكريم من قضاء الزبير غرب محافظة البصرة جنوبي العراق، حصلت على معدل 99.86، وهي خريجة ثانوية الرازي الأهلية، سبق لها أن قالت في حديث لبرنامج (شنو رأيك) الذي يبث على "راديو سوا"، إن الصعوبات كانت بالمناهج "حيث أنها صعبة وموسعة، لكن مواصلتي اليومية والدراسة المستمرة والاستعداد للامتحانات الشهرية جهود ساعدتني على النجاح بتفوق".

اقرأ أيضاً:

مادغيس ؤمادي.. مبرمج فتح باب التكنولوجيا أمام الأمازيغية

شباب أيزيديون يحاربون داعش بتوثيق جرائمه

وتتابع قولها بالإشارة إلى أن معاناة الطلبة هي بالمدارس الحكومية، فهي قديمة وتفتقر للخدمات، كما أن قاعات الدراسة بدون كهرباء، إضافة إلى أن كوادر التدريس غالبا ما تكون قليلة، مضيفة "من حسن حظي أن مدرستي أهلية، بناؤها جديد وكوادرها متميزة".

التكنولوجيا يمكن أن تكون عدو الشباب!

"هدفي المقبل أن أكمل دراسة الطب وأقدم خدماتي للناس"، تقول الطالبة من محافظة كركوك فاطمة رعد الثانية على البلاد في المرحلة الثانوية لعام 2016.

توضح فاطمة في حديثها لموقع (إرفع صوتك) أنها لم تواجه صعوبات كبيرة أثناء الدراسة، لأنها كانت في مدرسة أهلية، و "المدرسات كن يوفرن لي الظروف الملائمة، وكذلك العائلة"، حسب قولها.

وترى الطالبة الثانية على العراق أن استغلال الشباب السيء للتكنولوجيا ومواقع التواصل هو أهم أسباب تأخرهم دراسيا وثقافيا. وتضيف "بدل الاستفادة من الاختراعات والإبداعات التي تقدمها الدول الأوروبية، يسعى الشباب هنا للحصول على المتعة فقط من تلك التكنولوجيا".

فاطمة لا تملك حتى هذه اللحظة موبايل خاص بها وتستخدم هاتف والديها عند الحاجة. ولا تتصفح مواقع الإنترنت إلاّ للحاجة الملحة.

متفوق من ريف النجف

"مع بداية رحلتي الدراسية وبلوغ الوعي الكامل لدي، كنت أتمنى أن أصبح طبيبا وأساتذتي هم أكثر من حفزني لتحقيق هذا الطموح"، يقول الطالب أثير الحسناوي، من الطلبة الأوائل في محافظة النجف، مضيفا لموقع (إرفع صوتك) "كان جميع أهلي وأصدقائي وأخواني يساعدوني وبفضلهم حققت هذا الإنجاز".

حقق الحسناوي وهو خريج الدراسة الإعدادية من الفرع العلمي من (ثانوية الذكوات الاهلية) في قضاء المشخاب معدل 99 في المئة، لكن بعد جهود استثنائية بسبب الظروف التي كانت تمر بها عائلته، يوضحها بقوله "والدي متوفٍ منذ كان عمري ست سنوات. ووالدتي هي من ترعاني. عائلتي تعمل في الزراعة، والأرض ليست لنا، بل نحن مزارعون أجراء فيها. لكنها مصدر معيشتنا الوحيد".

لكن الظروف الصعبة لم تقف عائقا أمام أثير. "المعاناة التي مرت بعائلتي هي من دفعتني إلى أن أحدد لنفسي هذا الطموح وأسعى لتحقيقه".

طلاب عراقيون خلال أدائهم أحد الامتحانات2
طلاب عراقيون خلال أدائهم أحد الامتحانات2

400 ساعة دراسة من 1000 مفترضة

ورغم أن هؤلاء الطلبة الأوائل على العراق كانوا من خريجي المدارس الأهلية، إلا أن مختصين يرون أن "ما تحقق هو بجهود الطلبة وليس لأنهم درسوا في المدارس الأهلية".

"لا يمكن تعميم حالات فردية على المدارس الأهلية. السبب الرئيس هو اعتماد الطلبة على الذات"، يقول مدير عام تربية الرصافة الأولى فلاح محمود القيسي لموقع (إرفع صوتك). مضيفا "هناك مدارس أهلية حققت نسب نجاح جيدة وأخرى نسبة النجاح فيها كانت صفر في المئة".

ويتفق القيسي مع ما ذكره الطلبة من معوقات تشهدها المدارس الحكومية، موضحا "منذ 2003 إلى اليوم ارتفعت نسبة السكان وازداد معها عدد الطلبة، في المقابل لم تبن أي مدارس جديدة، هذا أثر على الدراسة بسبب تزايد عدد الطلبة في الصف الواحد".

ويتابع "المنهج تأثر أيضا، بسبب العطل الرسمية والمناسبات فإن عدد الساعات الفعلية لا يتجاوز 400 ساعة، في حين أنه من المفروض وفق المعايير أن تكون 1000 ساعة، 600 تعليمية و400 نشاطات لا صفية".

ويلفت مدير تربية الرصافة الأولى إلى أن غياب البنى التحتية من مختبرات ومستلزمات ونشاطات صفية أثر سلبا على الواقع الدراسي، يضاف إلى ذلك حالات النزوح التي رفعت نسبة أعداد الطلبة في القاعات الدراسية، مشيرا إلى أن "التربية اعتمدت على الأهالي في ترميم المدارس.. وأولياء الطلبة في تربية الرصافة الأولى ساهموا في ترميم واعمار وتجهيز المدارس بمبلغ 700 مليون دينار، بتبرعات شخصية منهم".

*الصور: طلاب عراقيون يؤدون الامتحانات/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG