Accessibility links

Breaking News

كيف غيرت الحروب من إجراءات السفر؟


بقلم إلسي مِلكونيان:

هل ترغب بالسفر إلى إحدى الدول العربية لقضاء عطلة نهاية الأسبوع؟ هل تخطط لرحلة سياحية في دولة أوروبية أو ولاية أميركية؟

قبل أن تخطط لكل هذا، يتوجب عليك الآن أن تفكر بإجراءات السفر التي أصبحت معقدة بسبب الحروب ونشاط الجماعات الإرهابية في بعض الدول، مما دفع واضعي نظام التأشيرات (الفيزا) إلى فرض قوانين جديدة.

حاملو الجوازات العربية في 2016

أصدرت شركة "هانلي أند بارتنرز"، المختصة في مجال التخطيط للإقامة والمواطنة، مؤشر قيود التأشيرات العالمي لعام 2016. ونذكر هنا أبرز ما تضمنه هذا التقرير من قواعد الحصول على التأشيرات التي يتوجب على مواطني الدول العربية اتباعها.

اقرأ أيضاً:

شابة أردنية لداعش: الله بريء منك ومن أفعالك القذرة

فنان كردي سوري يحارب داعش بالكاريكاتير

-أفضل الجوازات: دول مجلس التعاون الخليجي

انخفض عدد الدول التي تفرض على مواطني الدول الخليجية تأشيرات سفر هذا العام، لكنه تغيير طفيف بالمقارنة مع السنوات السابقة، حسب مؤشر "هانلي أند بارتنرز". وتعتبر الجوازات الخليجية متصدرة عربياً من حيث عدد الدول التي تسمح للمواطنين الخليجيين بالدخول من دون تأشيرة.

لكن قد يلي مرحلة الوصول إلى أي دولة غربية عقبات أخرى. فقد أصبح بعض المسافرين يتعرضون للاستجواب لساعات طويلة، قد تؤدي إلى منعهم من الدخول. فقد مُنع ثلاثة رجال أعمال كويتيين من دخول الولايات المتحدة في تموز/يوليو 2016. وتم ذلك بعد أن خضعوا للاستجواب لمدة 21 ساعة في مطار لوس أنجلوس وتم فحص هواتفهم قبل رفض دخولهم.

وعليه، نصحت سفارة الكويت في الولايات المتحدة مواطنيها بالتأكد من أن أجهزتهم المحمولة لا تحتوي على مواد أو صور ذات طبيعة متطرفة أو متعلقة بمناطق الصراعات أو الجماعات. وأصدرت السفارة بياناً تقول فيه إن ذلك يأتي “حرصاً على عدم تعرض المواطنين والطلبة للاستجواب من قبل السلطات الأميركية في المطارات وإمكانية اتخاذ إجراءات بحقهم قد تصل إلى إلغاء تأشيرة الدخول وبالتالي منعهم من دخول الأراضي الأميركية”.

-السوريون والعراقيون: أضحت التأشيرة حلماً!

ويواجه حاملو الجوازات السورية صعوبات كثيرة لدى تقدمهم للحصول على أي تأشيرة، حتى من قبل الدول العربية. وقد وصل عدد الدول التي تفرض تأشيرة على السوريين إلى 100 دولة في عام 2016، بعد أن كانت 93 دولة في 2011 و80 دولة فقط في 2006.

وأصبحت مصر تطالب السوريين بتأشيرة قبل السفر، بعد أن كان الموضوع يقتصر على منحهم ختم دخول في المطار. ويجري العمل بهذا القرار، منذ عام 2013، وعلل الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي أن السبب في ذلك هو "الظرف الحالي والمؤقت الذي تمر به مصر".

ويطبق لبنان إجراءاً مشابهاً، منذ كانون الثاني/يناير 2015، بعد أن كان عبور السوريين إلى أراضيه يقتصر فقط على إبراز البطاقة الشخصية. كما يمنع السوريون منذ مطلع هذا العام من دخول الأراضي التركية أيضاً دون تأشيرة (وهذا يشمل الموانئ البحرية أيضاً).

ويواجه العراقيون مصيراً مشابهاً. فقد وصل عدد الدول التي تطالب العراقيين بتأشيرة إلى 102 دولة في 2016 بعد أن كان العدد 81 دولة في 2006، حسب المؤشر عينه.

ويطالَب العراقيون بتأشيرة لدخول جميع الدول العربية. كما يواجه العراقيون مصيراً مشابهاً للسوريين بالنسبة لدخول تركيا التي شددت شروط منح العراقيين تأشيرات بهدف "مكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا".

*الصورة: وصل عدد الدول التي تطالب العراقيين بتأشيرة إلى 102 دولة في 2016/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 012022773659

XS
SM
MD
LG