Accessibility links

Breaking News

هل يرغب شباب العراق بالعمل السياسي والحزبي؟


بغداد – بقلم ملاك أحمد:

يشير استطلاع صدر أواخر العام 2014 عن (مركز المعلومة للبحث والتطوير) بدعمٍ من مؤسسة (فريدريش ايبرت) الألمانية، إلى وجود رغبة لدى الشباب بالمشاركة في العمل السياسي، إذ أنّ نسبة 51.8 بالمئة يرغبون بذلك بدرجة كبيرة ومتوسطة.

لكنّ المشكلة الحقيقية، بحسب الاستطلاع، تكمن في مشاركة الشباب في الأحزاب، سواء بالانتماء اليها أو المشاركة بنشاطاتها. إذ أنّ نسبة 56.3 بالمئة لا يهتمون بالأحزاب السياسية، وهي نسبة كبيرة.

خيبة الأمل

يقول الشاب حيدر غزالة في حديث إلى موقع (إرفع صوتك) "في الوقت الحالي، لا أرغب في المشاركة بالعمل السياسي. أمّا في حال تغيّر الأوضاع، ربما سأعيد النظر بقضية المشاركة".

ويضيف حيدر أنّ "أسباب ذلك تتعلق بشعور عميق بخيبة الأمل، فضلاً عن الاعتقاد السائد أنّ الكتل أو الأحزاب السياسية تجاهلت وعودها، وحرّضت على الطائفية ونهبت خيرات البلاد لصالح أجنداتها وأفرادها".

العراقي النزيه لا يدخل البرلمان

أمّا الشاب كاظم مرتضى فيقول "قبل فترة قريبة، تمّ تشكيل (برلمان للشباب) ليكون مؤسسة سياسية وقيادية حاضنة للشباب. لكن ما أن تمّ الإعلان عنه، تعالت الأصوات الرافضة وراح تأثير فكرة مشاركة الشباب في السياسة يتضاءل أكثر فأكثر".

ويضيف كاظم "بات من الواضح لنا الدور المحوري الذي تؤديه الأحزاب السياسية في السيطرة على شريحة الشباب. والأهمّ من ذلك، اختيار الشباب الذين هم في الأصل أبناء أو أقارب من الكتل السياسية الحاكمة في البلاد ليكونوا قادتنا".

لا أريد المشاركة بالعمل السياسي

من جهته، يؤكّد الشاب حسن هادي عدم رغبته بالمشاركة في العمل السياسي في الوقت الحالي، ويقول "الشعب العراقي لم يعد يحترم الرجل السياسي ولا العملية السياسية وكلّ من يعمل تحت قبة البرلمان بسبب الدمار الذي لحق بالبلاد".

الإحباط أصاب الشباب

إلى ذلك، يؤكّد المحلّل السياسي علي الجبوري أنّ "حالة الإحباط التي أصابت الشاب العراقي وعدم رغبته بالمشاركة بالعمل السياسي، ما هي إلا نتيجة الإخفاقات المتتالية للعمل السياسي وقادته عبر معطيات كثيرة لم تأتِ بنتائج إيجابية على مستوى تقديم الخدمات أو الاهتمام بالقطاع الاقتصادي أو تحسين الاوضاع السياسية والأمنية".

ويعتقد الجبوري أنّ نتائج عدم المشاركة بالعمل السياسي "ستكون واضحة خلال الاستحقاق الديموقراطي القادم".

*الصورة: "نتائج عدم المشاركة بالعمل السياسي ستكون واضحة"/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق "واتساب" على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG