Accessibility links

Breaking News

ليبيا تستعد لحسم معركة سرت... وتتخلص من آخر منتج للأسلحة الكيمائية


متابعة إلسي مِلكونيان:

تدخل القوات الحكومية الليبية مراحل الاستعداد الأخيرة لحسم معركة سرت لانتزاعها من قبضة تنظيم داعش، حسب ما أفاد به المتحدث باسم العملية العسكرية الليبية العقيد رضا عيسى، آمر حرس السواحل، لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال عيسى إن "الهدوء يخيم على جبهات القتال في سرت، لكن القوات تستعد لحسم المعركة في المدينة وقد دخلت هذه الاستعدادات مراحلها الاخيرة مع إعادة تنظيم القوات لصفوفها"، موضحاً "ساعة الصفر لم تحدد بعد، إلا أن الحسم أصبح قريباً جداً".

اقرأ أيضاً:

أستراليا تسعى لدور أكبر في الحرب على تنظيم داعش

النظام السوري يحاول وقف تقدّم معارضيه في حماة

يأتي هذا بعد زيارة رئيس حكومة الوفاق الوطنية، فايز السراج، الأربعاء، لمدينة سرت وهي الزيارة الأولى منذ انطلاق عملية "البنيان المرصوص" ضد تنظيم داعش في 12 أيار/مايو. وقال السراج في مقطع فيديو على الموقع الرسمي لحكومة الوفاق إن تحرير سرت هو مشروع وطني "يوحد الليبيين لمحاربة الإرهاب".

الجيش الليبي وليس الميليشيات

وقال جلال عثمان، مدير إدارة التواصل والإعلام في رئاسة الحكومة، إن زيارة السراج هي "رسالة واضحة بأن القوات التي تقاتل في سرت هي قوات تتبع القيادة العامة للجيش الليبي وليست مجرد ميليشيات".

وأضاف "الزيارة هدفت أيضا الى رفع معنويات المقاتلين لأن الحسم قريب جداً"، واطلع السراج خلال زيارته على آخر المستجدات العسكرية.

ويذكر أن القوات التي تقاتل داعش في سرت تتكون من وحدات عسكرية صغيرة من الجيش الليبي ومن جماعات مسلحة، تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا أبرزها مصراتة. وولدت هذه الجماعات في 2011 وأصبحت الأكثر تأثيراً في أمن ليبيا.

التخلص من السلاح الكيميائي

في سياق متصل، رحبت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الأربعاء، بقرار ليبيا التخلص من آخر منتجات يمكن استخدامها في تصنيع الأسلحة الكيميائية، وذلك لتضمن عدم إمكانية سقوط الأسلحة بأيدي جماعات متطرفة ناشطة في هذا البلد.

وقال المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو في بيان إن الجهود الدولية التي نسقتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، تضمن "عدم وقوع هذه المواد الكيميائية في الأيدي الخطأ"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وغادرت سفينة دانماركية برعاية الأمم المتحدة السبت، 27 آب/أغسطس، ميناء مدينة مصراتة الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس ناقلة مخزون الأسلحة الكيميائية إلى ألمانيا، كما أعلن مسؤولون الثلاثاء.

وأوضح متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية "أن الأمر يتعلق بنحو 500 طن من المواد الكيميائية السامة التي سيتم تدميرها في مونستر بألمانيا".

*الصورة: رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وأعضاء بحكومته في زيارة لسرت/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG