Accessibility links

Breaking News

مئات الآلاف من أطفال اليمن يعانون


بقلم حسن عبّاس:

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الثلاثاء، 29 آذار/مارس، إن مئات الآلاف من أطفال اليمن يعانون من سوء تغذية يهدد حياتهم، كما يفتقر الملايين للرعاية الصحية ومياه الشرب النظيفة.

وأضافت أن كل أطراف الحرب "ضاعفت" من تجنيد الأطفال. وأعلنت أنها تمكّنت من توثيق 848 حالة من ضمنها أطفال تصل أعمارهم إلى 10 أعوام تم إجبارهم على القتال.

ولفت تقرير المنظمة الصادر بعنوان "الطفولة على حافة الهاوية" إلى أنه "يُقتل أو يُصاب في المتوسط ستة أطفال يومياً". وأكد مقتل 934 طفلاً وإصابة 1356 آخرين. لكنه اعتبر أن هذه الأرقام مجرد "غيض من فيض".

وأشار التقرير إلى أن "الخدمات الأساسية والبنية التحتية في اليمن تواجه خطر انهيار كامل"، ذاكراً وقوع هجمات على المدارس والمستشفيات ومنظومة المياه والصرف الصحي. وحذّر من أن ما يُقدّر بنحو 320 ألف طفل معرضون لسوء تغذية حاد يمكن أن يسبب الإصابة بالتهابات في الجهاز التنفسي والالتهاب الرئوي وأمراض تنتقل عن طريق المياه.

ويحتاج نحو 10 ملايين طفل إلى مساعدات إنسانية للحيلولة دون تدهور الأوضاع بشكل أكبر.

وبحسب التقرير، تراجعت معدلات التطعيم وتراجع العلاج. وتقدّر يونيسيف أن نحو 10 آلاف طفل تحت الخامسة لقوا حتفهم العام المنصرم جراء أمراض يمكن الوقاية منها.

وقال ممثل يونيسيف في اليمن جوليان هارنيس لوكالة "رويترز"، عبر الهاتف من صنعاء، إن المنظمة تقدم إمدادات غذائية وأمصالاً ضد الحصبة وشلل الأطفال وغيرها من أمراض الطفولة في البلاد التي يقطنها 24 مليوناً، إلا أنه أكّد أن ذلك ليس كافياً.

وكان برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة قد قال الأسبوع الماضي إن نحو نصف محافظات اليمن ومجموعها 22 محافظة تواجه خطر المجاعة، وإن أكثر من 13 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية.

ومؤخراً، انخفضت حدّة التوترات بين الأطراف اليمنية المتصارعة، بعد عام من الحرب التي أسفرت عن سقوط 6200 قتيل وعن أزمة إنسانية كبيرة، حسب الأمم المتحدة.

ويترقب اليمنيون وقفاً لإطلاق النار في بلدهم سيدخل حيّز التنفيذ منتصف ليل 10 نيسان/أبريل، تمهيداً لمحادثات جديدة بين الحكومة اليمنية وخصومها، برعاية الأمم المتحدة، ستستضيفها الكويت في 18 نيسان/أبريل.

وقال جوليان هارنيس "نأمل أن تبدأ الهدنة في العاشر من نيسان/أبريل وأن تصل الخدمات الصحية وخدمات أخرى إلى الآباء والأمهات والأسر".

الصورة: أطفال يمنيون/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG