Accessibility links

Breaking News

ماذا يجري بين داعش وبوكو حرام؟


متابعة خالد الغالي:

بعد يومين فقط، على إعلان تنظيم داعش "تكليف" أبي مصعب البرناوي زعيما جديدا لتنظيم بوكو حرام، خرج الزعيم السابق للجماعة أبوبكر شيكاو الخميس، 4 آب/أغسطس، للقول إنه "ما زال موجودا".

وقدمت نشرة النبأ الناطقة باسم داعش، الثلاثاء، أبا مصعب البرناوي على أنه "الوالي" الجديد لولاية غرب أفريقيا. وقالت "في حواره الأول مع صحيفة النبأ بعد تكليفه واليا على غرب أفريقيا، يتحدث الشيخ أبو مصعب البرناوي عن تاريخ الجهاد في هذه المنطقة".

أما أبو بكر شيكاو فقال في رسالة صوتية، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، "يجب أن يعرف الناس أننا ما زلنا موجودين. لن نسبب أي فتنة بين الناس، سنعيش وفق القرآن".

اقرأ أيضاً:

إيران تنفذ حكم الإعدام بحق 20 شخصا

الشرطة البريطانية: منفّذ حادثة الطعن لا علاقة له بالتطرف

وتابع شيكاو في تسجيله، الذي لا يتجاوز 10 دقائق، "هذا هو موقفنا وما زلنا موجودين بصفتنا جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد".

ولم يدل "الوالي الجديد"، في حديثه لنشرة النبأ، بأية إشارة إلى وضع أبي بكر شيكاو.

وكان آخر ظهور مرئي لشيكاو، في آذار/مارس الماضي، ليختفي بعدها.

وانتشرت أكثر من مرة أخبار عن مقتله، أعلن بعضها الجيش النيجيري، قبل أن تتأكد عدم صحتها. كما انتشرت أخبار، غير مؤكدة أيضا، عن إصابته ومرضه.

أما أبو مصعب البرناوي، فبدأ اسمه يبرز على الساحة الإعلامية منذ سنة 2015، بعد ظهوره المتكرر في عدة أشرطة لجماعة بوكو حرام، حتى اعتبر بمثابة ناطق باسمها.

وأعلنت بوكو حرام بيعتها لداعش، في آذار/مارس 2015، ليتحول اسمها الرسمي من "جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد" إلى "ولاية غرب أفريقيا" التابعة لداعش.

*الصورة: جنود كاميرونيون يلاحقون بوكو حرام/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG