Accessibility links

Breaking News

ماذا يقول المصريون عن أزمة بلادهم الاقتصادية؟


مصر – بقلم الجندي داع الإنصاف:

تشكل البطالة جزءاً كبيراً من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر وتنعكس سلباً على حياة المواطنين. وقد علّق المصريون آمالهم في السنوات الخمس الأخيرة على إصلاح اقتصادي واسع النطاق يقضى على هذه الظاهرة أو على الأقل يخفض نسبتها التي وصلت حسب تقديرات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري إلى 12.8 بالمئة من القوة العاملة، أي حوالي 3.6 مليون مصري، في عام 2015.

وتزداد هذه النسبة بالطبع إذا ما أضافنا إليها أعداد المصريين العائدين من الدول التي تشهد صراعات وحروباً مثل ليبيا واليمن وهي أعداد لا يمكن إغفالها، خاصة وأن هؤلاء العائدين كانوا قد سافروا إلى تلك البلاد بحثاً عن العمل ولتغطية نفقاتهم ونفقات أسرهم بعدما لم يعثروا على فرصة عمل في بلدهم.

مسؤولية الدولة

ويقول الكثير من الشباب المصري أن مسؤولية التصدي للفقر والبطالة تقع على عاتق الدولة في المقام الأول، وأنّه ينبغي على رجال الأعمال أن يقوموا بدورهم إزاء حل المشكلة.

موقع (إرفع صوتك) أجرى عدداً من اللقاءات مع شباب مصريين حول الأزمة الاقتصادية في مصر.

قنبلة موقوتة

أمّا الأستاذ حمدي الجمل، رئيس القسم الاقتصادي بمجلة الأهرام العربي، فيقول لموقع (إرفع صوتك) إنّ "أزمة البطالة تمثل قنبلة موقوتة يجب الالتفات إليها قبل أن تنفجر في وجه المجتمع والدولة".

ويشير الجمل إلى أنّ الحكومة المصرية تحاول إيجاد الحلول للأزمة الاقتصادية ومشكلة البطالة عن طريق توظيف الشباب في بعض المشروعات التي أعلنتها الدولة، لكنّ هذا لم يؤتِ المرجو منه حتّى الآن، لتبقى المشكلة قائمة.

*الصورة: "أزمة البطالة تمثل قنبلة موقوتة يجب الالتفات إليها قبل أن تنفجر في وجه المجتمع والدولة"/shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG