Accessibility links

Breaking News

ما هي علاقة الدين بالسعادة؟


بقلم حسن عبّاس:

نظريات فلسفية كثيرة اعتبرت أن غاية الإنسان في هذه الحياة هي تحقيق سعادته. وفي ظل الظروف الصعبة وقسوة الحياة أو الاضطرابات الأمنية التي تميّز حياة أبناء الشرق الأوسط، يتوجّه الناس إلى الدين ليمنحهم بعض الراحة.

عندما نتحدث عن قضايا مثل السعادة، وهي قضايا لا يمكن إجراء حساب كمّي لها، يقلّ نفع العلوم الدقيقة في دراسة المسألة، خاصةً أن سعادة أيّ إنسان ترتبط بقيمه الخاصة وأيضاً بقيم الأشخاص المحيطين به.

التعلّق بالدين

تؤكّد أستاذة علم النفس في جامعة بغداد شيماء عبد العزيز لموقع (إرفع صوتك) أن "الشعوب عندما تمرّ بأزمات وتقلّبات تمس كيانها وبقاءها تقوى صلتها بالدين وتتجه نحو التعلّق بالقوانين السماوية التي تعطيها أملاً، باعتبار أن انتهاء حياة الأفراد ليس النهاية بل هو انتقال إلى حياة أوسع، الآخرة".

وتلفت إلى أن "كثرة رؤية الدماء والقتل وعدم الأمان والعجز عن إيجاد السعادة في الحياة تدفع الإنسان إلى اختيار الآخرة وتصير سعادته مبنيّة على هذا الخيار. فيأخذ يفسّر الفقر والموت بأنهما امتحان من رب العالمين وابتلاء له لأنه راضٍ عنه معتبراً أن تجاوزها والصبر عليها يكسبه رضا الله، وبأن الله سيكافئه آجلاً أم عاجلاً، إذا ليس في الدنيا ففي الآخرة".

الدين عازل بين التوتر وبين الفرد

وبما أن كثيرين من الناس يأخذون قيمهم من الدين، فإن الدراسات الاجتماعية أوجدت روابط بين التديّن وبين شعور الإنسان بالراحة والسعادة. ويستخلص تقرير السعادة العالمي الأول الصادر عام 2012، والذي يأخذ بعض الأرقام من إحصاءات أجراها معهد غالوب، أن القناعات الدينية والممارسة الدينية منتشرة أكثر في الدول حيث تكون الحياة أصعب، أي حيث يكون مستوى الدخل أدنى، ومعدل الأعمار أقصر، والتعليم أسوأ والأمن الشخصي مهدداً.

وبحسب التقرير أيضاً، يؤكد الملتزمون بالتعاليم الدينية أن الدين يمكن أن يساعد على تخطي الظروف الصعبة من خلال المساعدة على إيجاد أقرباء أو أصدقاء يمكن الاعتماد عليهم ومن خلال منح المتديّن شعوراً أنه محترم في المجتمع وإحساساً أن حياته لها غاية هامة ومعنى. ومن الأمور اللافتة أيضاً أن الأشخاص الذين يستطيعون أن يكونوا سعداء في الظروف الصعبة هم ميّالون إلى الإيمان بوجود إله رحيم.

ويلفت التقرير إلى أن ثلاثة أرباع الدراسات التي تناولت علاقة الدين بالسعادة خلصت إلى أن للدين تأثيراً إيجابياً على الشعور بأننا بحال أفضل. وتوضح دراسات أن التديّن والمشاركة في الصلوات الجماعية ليس له فقط دور إيجابي على الأشخاص أنفسهم، بل له تأثيرات تتعدّاهم لتطال الآخرين على المستوى الوطني.

ويشبّه التقرير دور الدين بأنه عازل بين التوتر والضغوطات وبين الفرد ويؤكد أنه يحدّ من تأثيرات الأحداث المرهقة على نفسيتنا. ويشير إلى أن تأثيره أكثر وضوحاً في حالات الخسائر الكبرى كموت الأحباء، وأضعف في الأوضاع ذات الخسائر الأقل أهمية مثل خسارة الوظيفة أو المشاكل الزوجية.

الدين "لا يعطي سعادة"

لا توافق المحللة النفسية أنيسة الأمين مرعي على مصطلح السعادة وتعتبر أن "الدين لا يعطي سعادة بقدر ما يعطي أماناً. وعندما تشعر بالأمان سيكون ممكناً أن تحقق أشكالاً متعددة من السعادة"، مضيفة أن "الدين أيضاً يقدّم للإنسان أشكالاً من المتعة".

وتؤكّد لموقع (إرفع صوتك) أن "العلم لا يستطيع الحلول مكان الدين. إذا تعطل جهاز إلكتروني سيسبب لك ذلك القلق. أما في الدين فلا شيء يتعطّل. الناس تحتاج إلى سند والعلم لا يؤمن لهم ذلك بعكس الدين الذي يعطي أجوبة سرمدية".

وفسّرت الأمين الشعور بالأمان الذي يمنحه الدين بأنه "يأتي من أن قوة كبيرة تتكفلّ بك وتعطيك أجوبة على كل الأسئلة التي قد تثير القلق لديك". مضيفةً أن "هنالك تأثير نابع من شعور المتديّنين بأنهم جزء من جماعة. وبدعم الله والناس المحيطين بهم في الوقت نفسه سيُغمرون بالأمان والسعادة".

لكن التديّن يأخذ أحياناً أشكالاً تدميرية فلا يعود دوره منح الأمان للشخص، بل يتحوّل المتديّن إلى قوة تدميرية كما في حالة الجماعات المتطرّفة كما قد يصير الموت محبباً من أجل التدمير كما في حالة منفذي العمليات الانتحارية.

وعن هؤلاء، تقول الأمين إنهم "يجدون من ناحية أن الحضارة سبقتهم. ومن ناحية ثانية لم تهتم الأنظمة الحاكمة بتحقيق رغباتهم. تم تجاوزهم ونسيانهم. ثم جاء مَن كلّفهم بما اعتبروه مهمة تطهيرية للبشرية والإنسانية ترفعهم إلى مصاف الأنبياء الذين سيمحون الفجور من الكون".

الصورة: مغربيون في مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء لإحياء ليلة القدر/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق "واتساب" على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG