Accessibility links

Breaking News

محققو الأمم المتحدة يطالبون بمقابلة المزيد من اللاجئين السوريين


متابعة علي قيس:

طالب محققو الأمم المتحدة في جرائم الحرب الإثنين، 19 أيلول/سبتمبر، الدول الأوروبية بالسماح لهم بمقابلة المزيد من اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى هذه الدول مؤخرا، لتوثيق الانتهاكات الجديدة.

وقال باولو بينيرو رئيس لجنة التحقيق بشأن سورية التابعة للأمم المتحدة، لمجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية في جنيف "نناشد دولا داخل أوروبا تستضيف لاجئين سوريين وصلوا حديثا، أن تمنحنا حق الدخول وتذلل أي عقبات تعترض عملنا"، مضيفا "الوقت مسألة حاسمة هنا، خاصة إذا ما كان للجنة أن تواصل إعداد تقارير مدعومة بالوثائق عن الوضع الحالي في البلاد، وليس مجرد تقارير ذات طبيعة تاريخية".

اقرأ أيضاً:

أزمة اللاجئين السوريين واليمين الأوروبي

مواطن يمني: كارثة أن يسألك طفلك هل أنا سني أم شيعي!

وأشار بينيرو، نقلا عن رويترز، إلى أن الحكومة السورية كشفت مؤخرا عن معلومات للأمم المتحدة تقوم اللجنة حاليا بفحصها في سياق تحقيقاتها في جرائم ارتكبها تنظيم داعش والعثور على مقابر جماعية في مدينة تدمر.

وتشكلت اللجنة المستقلة للتحقيق بشأن سورية قبل خمس سنوات. وتقول إنها وضعت قائمة سرية لأسماء أشخاص مشتبه بهم من كل أطراف الصراع، يعتقد أنهم ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

ربع طالبي اللجوء في الدول الأوروبية من السوريين

وفي سياق ذي صلة، أكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الإثنين أن أزمة اللاجئين التي تسببت فيها الحرب السورية وصلت بأعداد طالبي اللجوء إلى "المستويات القياسية التي سجلت بعد الحرب العالمية الثانية"، ورفعت إجمالي تدفقات الهجرة في العالم.

وقالت المنظمة في تقريرها السنوي عن الهجرة الدولية إن الدول الأعضاء فيها، وعددها 35 دولة، شهدت تضاعف عدد طالبي اللجوء إلى المثلين في 2015 ليصل إلى مليون و650 ألف شخص.

ونشرت المنظمة، التي تتخذ من باريس مقرا لها، تقريرها عن الهجرة بمناسبة قمة الأمم المتحدة بشأن اللاجئين والمهاجرين التي تعقد الإثنين في نيويورك.

وتابعت المنظمة، نقلا عن بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن "واحدا تقريبا من بين كل أربعة من طالبي اللجوء العام الماضي كان من سورية، وجاءت أفغانستان تالية بنسبة 16 في المئة"، مضيفة أن "ثلاثة أرباع إجمالي طالبي اللجوء تقدموا بطلباتهم في الاتحاد الأوروبي، وحصلت ألمانيا على نصيب الأسد".

وأوضحت المنظمة أن "الزيادة الكبيرة في أعداد اللاجئين رفعت إجمالي تدفقات الهجرة الدولية إلى الدول الأعضاء فيها لتصل إلى نحو خمسة ملايين مهاجر في 2015".

*الصورة: لاجئون في مخيم للاجئين عند الحدود اليونانية-المقدونية/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG