Accessibility links

Breaking News

معركة الموصل.. من يقاتل على الأرض؟


بقلم خالد الغالي:

أطلقت الحكومة العراقية الإثنين، 17 تشرين الأول/أكتوبر، عملية "قادمون يا نينوى" لتحرير مدينة الموصل شمال العراق، التي يسيطر عليها تنظيم داعش منذ حزيران/يونيو 2014.

ولن تكون مهمة القوات العراقية سهلة، فالموصل هي ثاني أكبر مدينة عراقية والمعقل الرئيسي لداعش في العراق، كما أن وجود ما يناهز 1.5 مليون مدني داخلها يزيد من تعقيد الموقف.

لهذا، استنفرت بغداد كل قواها من أجل العملية، ودفعت بأكثر من 45 ألف رجل من الجيش وقوات جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية إلى أرض المعركة، تسندهم قوات "الحشد الشعبي" (ميليشيا شيعية)، و"الحشد الوطني" (ميليشيا سنية)، و فرق مقاتلة من العشائر السنية، وقوات البيشمركة الكردية، إلى جانب قوات التحالف الدولي التي تتولى مهام الاستشارة العسكرية والدعم الجوي والمدفعي، من دون أن ننسى التدخل التركي والإيراني في المعركة.

ستدور المعركة على أربعة محاور رئيسية، يتكفل كل طرف عراقي بمحور واحد منها تقرييا. وستجد الحكومة العراقية صعوبة كبيرة في تحقيق التوازن بين الفصائل المشاركة بسبب المنافسة الحادة والعداوة القائمة بينها. وإليكم نظرة شاملة على مختلف الأطراف المشاركة ومحاور العملية العسكرية.

القوات العراقية

تتكون القوات الحكومية العراقية من الجيش العراقي الذي تم إعادة بنائه وتدريب أفراده، وقوات الشرطة الاتحادية التي تلعب دورا مهما في المعارك، وقوات جهاز مكافحة الإرهاب، وهي القوات الأكثر كفاءة وجاهزية في العراق حاليا. وظهر دورها حاسما في مواجهة داعش خلال السنتين الأخيرتين. ستتكفل هذه القوات بالمحور الجنوبي، من ناحية القيارة مرورا بالشورة ثم حمام العليل ووصولا إلى الموصل بمحاذاة نهر دجلة. فضلاً عن أدوار مختلفة حسب الحاجة في محاور مختلفة.

https://twitter.com/iraqicts/status/787891667407933440

تنظيم داعش

يقدر عدد مقاتلي داعش في الموصل بين 5000 إلى 6000 مقاتل. وقد بدأ التنظيم بنشر الشراك الخداعية ووضع الألغام وحفر الخنادق في مختلف أنحاء المدينة استعدادا للمعركة، كما أن بحوزته 1.5 مليون من السكان قد يصبحون دروعا بشرية.

وسيعتمد داعش على العتاد العسكري الذي استولى عليه عند احتلال الموصل، خاصة من معسكر الغزلاني، والمتكون أساسا من عربات مدرعة وعربات "هامفي" أميركية ودبابات "أبرامز" وبنادق أميركية متطورة.

https://twitter.com/AlhurraIraq/status/788696785342652418

الحشد الوطني والعشائري

تتكون ميليشيا "الحشد الوطني" (سنية) من 4000 مقاتل يقودهم محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي. تأسست هذه الميليشيا بعد سقوط الموصل، وتم تدريبها بشكل أساسي على يد ضباط أتراك في معسكر بعشيقة، على بعد 12 كيلومترا شمال الموصل.

وسيقاتل "الحشد الوطني" في المحور الشمالي الشرقي، الممتد من منطقة بعشيقة نحو الموصل، إلى جانب قوات البيشمركة الكردية.

وهناك أيضا "الحشد العشائري"، وهي وحدات مقاتلة تشكلت من أبناء العشائر السنية التي استولى داعش على مناطقها. وشارك أفراد "الحشد العشائري" في دعم القوات العراقية في معارك التحرير في محافظات اﻷنبار وديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى.

الحشد الشعبي

يتكون الحشد الشعبي من فصائل شيعية مسلحة في مقدمتها فيلق بدر وعصائب أهل الحق وسرايا السلام ولواء أبي الفضل العباس. تأسست هذه الميليشيا سنة 2014 استجابة لفتوى "الجهاد الكفائي" التي أصدرها المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، إثر سيطرة داعش على الموصل. يعتبر الحشد رسميا جزءا من المؤسسة الأمنية العراقية. وهو الميليشيا الأقوى والأكثر تأهيلا وتسليحا على الساحة العراقية. ويقدر عدد مقاتليه بـ40 ألفا، وقد لعب دورا مهما في الحرب ضد داعش، إلا أن منظمات حقوقية دولية تتهمه بارتكاب انتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب في حق مواطنين سنة في المناطق التي تم تحريرها. سيتكفل الحشد بالمحور الغربي ويمتد من تلعفر إلى الموصل.

قوات البيشمركة الكردية

وهي القوات المسلحة الرسمية لإقليم كردستان، المتمتع بحكم ذاتي شمالي العراق. تعتبر رسميا جزءا من القوات المسلحة العراقية، لكنها تتمتع بهامش كبير من الاستقلالية. وشاركت سابقا في معارك كثيرة ضد داعش، خاصة في مناطق التماس بين إقليم كردستان والمناطق الخاضعة للتنظيم في محافظة نينوى.

وسيقاتل البيشمركة في المحور الشرقي، ويشمل مناطق الخازر والكوير وبرطلة مرورا بقضاء الحمدانية. وأيضا في المحور الشمالي الشرقي (منطقة بعشيقة).

قوات التحالف الدولي

تقود الولايات المتحدة الأميركية تحالفا دوليا، منذ سنة 2014، ينفذ ضربات جوية ضد معاقل الجماعات المتطرفة في العراق وسورية، وعلى رأسها تنظيم داعش. في العراق، تولى ضباط التحالف، وأغلبهم من الأميركيين، مهام تدريب الجيش العراقي وتأهيله. وسينحصر دور التحالف في معركة الموصل في مهام الاستشارة العسكرية والدعم الجوي والمدفعي.

تركيا

رغم مطالب الحكومة العراقية لتركيا بسحب جنودها من العراق، تصر تركيا على المشاركة في معركة الموصل. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لن تبقى خارج المعركة، كما كشفت الحكومة التركية أن طائراتها تنفذ عمليات الدعم الجوي للقوات العراقية على الأرض. وميدانيا، تنتشر قوات تركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، كما تتمركز قوات برية تركية في إقليم كردستان.

إيران

لا يوجد حضور رسمي لقوات إيرانية على الأراضي العراقية، إلا أن إيران حاضرة من خلال الفصائل الشيعية التي تدعمها ضمن الحشد الشعبي. وأثارت صور قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في اجتماعات مع قادة هذه الفصائل بالتزامن مع معركة الفلوجة جدلا واسعا حول الدور الإيراني في العراق.

*الصورة: جندي عراقي قرب قاعدة القيارة العسكرية، 60 كلم تقريبا جنوب الموصل/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG