Accessibility links

Breaking News

من "الراب" إلى حضن داعش... بسبب ظلم القضاء؟


بقلم حسن عبّاس:

من مغنّي راب يتناول في أغانيه قضايا الجنس والنساء والكحول والمخدرات إلى "جهادي" في تنظيم داعش. هذه هي قصة الشاب التونسي مروان الدويري المعروف بلقب "إيمينو". واللافت فيها أن البعض يعزو السبب في هذه النقلة النوعية إلى تعرّضه لظلم القضاء.

عام 2011، اختير "إيمينو" كأفضل مغنّي راب في تونس. كان شاباً معروفاً جداً في الأوساط المهتمة بهذا النوع من الغناء. كان منفتحاً على التطرّق إلى قضايا يعتبرها المجتمع المحافظ محرّمات. لم يكن ملتزماً حتّى أنه قضى ثمانية أشهر ونصف الشهر في السجن في حكم بتهمة تعاطي المخدّرات.

النقلة النوعية التي حدثت في حياة هذا الشاب يعزوها البعض إلى تعرّضه لظلم المحكمة. فعام 2013، نشر مغنّي راب تونسي آخر هو "ولد الكانز" أغنية وصف فيها عناصر الشرطة بالكلاب وأهداها إلى مجموعة من معارفه. ولمجرّد ورود اسم "إيمينو" بين هؤلاء حكمت عليه المحكمة غيابياً بسنتي سجن. هذا المسار القضائي ربما يكون قد أفقده ثقته بالدولة التونسية، بحسب محاميه غازي المرابط.

قصة "إيمينو" كانت قد تطرّقت إليها الحلقة السابعة من برنامج "فردوس الضلال" الذي تعرضه قناة الحرّة. وفي الفيديو التالي ملخّص لها يتحدث فيه المرابط والصحافي أمين مطيراوي:

منذ عام 2013، بدأت تتغيّر طريقة لباس "إيمينو" وبدأ يرتاد المسجد وتوقف عن الغناء وعن الاستماع إلى الموسيقى. ثم في آذار/مارس 2015، نشر عبر صفحته على فيسبوك صورة له من مدينة الموصل العراقية وأعلن مبايعته لزعيم داعش أبي بكر البغدادي.

يرفض "إيمينو" اعتبار أن حكم القضاء عليه هو سبب التحاقه بداعش، ويعتبر أنه اتخذ خياره نتيجةً لاقتناعه بمنهج حياة جديد. لكن يبقى السؤال: هل كان للظلم دورٌ في تغيير طريقة تفكيره ونظرته إلى الأمور؟

الصورة: عناصر في الشرطة التونسية الخاصة/ وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG