Accessibility links

Breaking News

موسيقى وموت في باريس


بقلم علي عبد الأمير:

بدا اسم الفرقة التي كانت تحيي حفلا مساء الجمعة في قاعة باتاكلان الباريسية مرتبطا بمقتل حوالي 100 شخص في واحدة من موجات الهجمات الإرهابية التي روعت العاصمة الباريسية. فهو اسم مثير للقلق عن غير قصد "نسور الموت"، وهذه ترجمة غير دقيقة اختلط فيها الحدث الدموي، أي الموت، بالمصطلح المستخدم للشكل الموسيقي الذي تقدمه الفرقة الأميركية، ألا وهو نوع من أنواع الروك المسمى"death metal". فصار الاسم وكأنه "نسور الموت"، فيما هو أقرب إلى أن يكون "نسور (موسيقى) دث ميتل". أي أن الأمر لا علاقة له بترجمة وردت على نحو "نسور الموت" ووجد فيه بعض الناس على وسائل الاعلام الاجتماعية إسما مثيرا للقلق والرعب.

الفرقة EAGLES OF DEATH METAL هي بالأصل من منطقة "بالم ديزرت"، بولاية كاليفورنيا. تمزج في موسيقاها بين أنغام من "البلوز" و"الروك" بحسب أسلوبهما الذائع في سبعينيات القرن الماضي، وتقدمه بطريقة لا تخلو من الظرافة الممتعة. وصار جزءا من طريقة ساحرة تحقق القبول بين المستمعين داخل أميركا وخارجها.

ولكن مع انتشار الأخبار المرعبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديدا بين الأكثرية التي ربما لم تسمع من قبل باسم الفرقة التي صارت مركز الحدث المتمثل بالمشهد المرعب في "مسرح باتاكلان" تبين انه "لا احد من أعضاء الفرقة قد قتل"، لاسيما بعد تداول فيديو يظهر فيه ضارب الطبول وقد توقف عن العزف بعد أن ارتمى على آلاته، مع بدء أصوات الانفجارات وهي تعلو على إيقاع الطبول الصاخبة.

و"مسرح باتاكلان"، الذي شهد الجريمة المروعة، يمكن له أن يتسع لنحو 1500 شخص، وتأسس في ستينيات القرن التاسع عشر. وسمي بعد تقديم أوبرا صغيرة للمؤلف جاك أوفنباخ، المعروف أنه سيد الأوبرا الخفيفة الفرنسية في ذلك العصر. ولكن في السنوات الأخيرة، أصبح معروفا بكونه الفضاء المتخصص لحفلات موسيقى الروك. وكان حفل فرقة " نسور موسيقى الدث ميتل" مساء الجمعة قد شهد إقبالا واسعا، فبيعت جميع تذاكر الحفل، دون أن يدري أحد ما إذا كان القتلة قد حجزوا تذاكرهم مسبقا؟

الهجوم على المسرح الباريسي أثناء عرض الفرقة الأميركية التي تأسست في العام 1998 أصاب أوساط صناعة الموسيقى بالذهول. فأعلنت فرقة الروك الأيرلندية الشهيرة "يو تو" إلغاء الحفل المقرر لها في باريس، والذي كانت تستعد شبكة " أتش بي أو" التلفزيونية الأميركية لبثه على الهواء مباشرة.

وأفادت الفرقة في بيان لها "شاهدنا بإحساس الصدمة وعدم التصديق الأحداث المروعة التي شهدتها باريس وقلوبنا تتضرع لجميع الضحايا وأسرهم". مؤكدة "نحن نشعر بدمار حقيقي حيال خسائر الأرواح البريئة في حفل فرقة "نسور الدث ميتل" وأفكارنا وصلواتنا مع الفرقة ومحبيها."

*الصورة: إشعال الشموع خارج قاعة "باتكلان" التي كانت مسرحا لهجوم إرهابي قبل أيام قتل خلاله العشرات /وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG