Accessibility links

Breaking News

نساء عربيات: نحن نرفض السارق، فكيف نرضى بالارهابي؟


بقلم محمد الدليمي:

صور الضحايا القادمة من بلدان اكتوت بنار الارهاب والحرب مثل العراق وسورية وغيرهما تثيرُ خوفاً مشروعاً في نفوس النساء في دول عربية مختلفة من احتمال انتقال هذه المآسي إلى بلدانهن.

من الضحايا، نسوة يتم بيعهن في أسواق للنخاسة "سبايا"، و أمهات فقدن الابناء والأزواج، أو لنسوة هربن من الموت فوجدن أنفسهن في "ذل المخيمات" بعد "كرامة البيوت".

موقع (إرفع صوتك) تحدث إلى نسوة في بلدان عربية مختلفة، مستطلعاً آراءهن ومخاوفهن من انتقال عدوى الارهاب والعنف إلى بلدانهن.

مصر

في مصر، لدى النساء مخاوف كثيرة، خاصة في ظل تجربة مريرة مع التطرف والارهاب خاضها الشعب المصري في تسعينيات القرن الماضي وأودت بحياة العشرات من الأبرياء، بالإضافة إلى حرب تجري اليوم ضد جماعات متطرفة في منطقة سيناء.

الطبيبة ثريا أمين، تقول إن مجرد التفكير في هذا الأمر يثير مخاوفها وفزعها، وخاصة مع ما تشاهده من أخبار وصور لما يحدث في العراق.

وتضيف في حديث إلى موقع (إرفع صوتك) "ما يحدث في العراق وسورية للسيدات والاطفال شيء مفزع. ولم أتصور أن أرى هذا الأمر في القرن الحادي والعشرين وأن يصل الحال بالمرأة في العراق وسورية إلى أن تصبح سلعة تشترى وتباع"

تؤكد أمين أن الجهد الفردي في مكافحة التطرف لا يكفي، ويجب أن يكون هناك جهد حكومي مركزي، وآخر ديني تقوم به مؤسسات دينية مثل الأزهر. "يجب أن يكون هناك دور للأزهر الشريف في توعية شباب مصر بالدين الإسلامي حتى لا يكونوا صيدا سهلا للجماعات المتطرفة والجماعات الارهابية".

أما ايمان عزت محمد، المعلمة في أحد مدارس القاهرة، فلا تتوقف عن الدعاء أن "لا يحدث ما يجري في العراق وسورية في مصر وأن تنتهي الأزمة في البلدين".

تقول ايمان "ما يحدث في العراق وسورية أمر مرعب، حيث تؤخذ الفتيات من أهليهن، والنساءُ من أزواجهن، ليتم بيعهن او الاعتداء عليهن".

وتضيف محمد أنها تمارس دورها كمعلمة في "نشر روح التسامح لحماية الأطفال من التطرف وانتشاره". وتؤكد أن دور المؤسسات التعليمية والحكومية المختلفة أساسي لتوعية الشباب وحمايتهم من مخاطر الإرهاب. ولكنها ترى أن دور الأسرة قد يكون هو الأهم.

"يجب أن يكون للأسرة واجب في نشر الفكر الصحيح ومبادئ الدين السمحة، حتى نمنع استقطاب الشباب من قبل الجماعات المتطرفة".

تونس

تزداد المخاوف في تونس من انتقال أعمال العنف إليها بالنظر إلى عاملين مهمين، الأول حالة الفوضى التي تشهدها ليبيا المجاورة منذ سنوات والثاني العدد الكبير من الشباب التونسي الذي سافر للقتال في سورية.

تقول ليلى العيّاري، الناشطة في منظمات المجتمع المدني، إن الخوف موجود، بل ويراود حتى ابنتها الصغيرة أحياناً من احتمال انتقال العنف إلى شوارع ومدن تونس.

وتقول العياري "إن الخوف والقلق من انتقال هذه الافة موجود، ولكن يجب أن يكون دافعا لمعرفة أسباب الإرهاب وكيف بدأ حتى يمكن تلافيه".

للعيّاري نظرية مفادها أن الإرهاب لا يستورد وإنما يصنع في المجتمعات. وتقول "الإرهابي موجود بيننا، فالإنسان لا يولدُ عالماً ولا يولدُ إرهابياً ولكن تتكون شخصيته وسط المجتمع".

العيّاري التي اختارت، هي ومجموعة من النساء التونسيات، أن تقوم بزيارات للأماكن النائية والقرى للتحدث مع الشباب والآباء والأمهات لتوعيتهم وتثقيفهم ليقوموا بدورهم بتوعية آخرين وتحصينهم ضد مخاطر التطرف وغيره من المشاكل المجتمعية، تمضي بالقول إن تونس تواجه مشكلة الشباب العائدين من القتال في سورية "والتي يجب الحذر منها وإيجاد الحلول المناسبة لها لإصلاحهم وعقاب أولئك الذين تلطخت أيديهم بالدماء".

وتضيف "نحن شعوب ترفض السارق والمغتصب وسيء الخلق، فكيف نقبل بالإرهابي؟ كيف نقبل بأولئك الذين رأيناهم يقتلون ويقطعون الرؤوس؟".

أما سُكينة قفّال، 25 سنة، فتقول إنها تخاف من وصول العنف وانتشار التطرف في تونس نتيجة محاولات جهات سياسية دينية السيطرة على مفاصل الحكم في تونس.

وتقول قفّال "المشاهد التي تعرض على شاشات التلفاز تجعلني أخاف كثيراً على أهلي، إخوتي وأخواتي وعلى وطني". هذا الخوف دفعها للاشتراك في جمعيات تونسية تحاول توعية التونسيين حول مخاطر التطرف وانتشار الارهاب. وتقول إنها تحاول إيصال رسالتها في النقاشات مع الاصدقاء أو مع من تلتقيه، في محاولة لتجنيب بلدها ما تعانيه ليبيا وسورية والعراق.

المغرب

شهدت المملكة المغربية اعتداءً إرهابياً كبيراً عام 2003 حين قام 12 انتحاريا بتفجير أنفسهم بمدينة الدار البيضاء. هذا الاعتداء لا يزال حاضراً في الذاكرة المغربية بقوة، معززاً حالة من الحذر والخوف من عواقب انتشار التطرف والإرهاب في المملكة، وخاصة بعد تفجير آخر عام 2011 بمدينة مراكش.

تقول سناء أزواغ، مديرة منظمة (قلوب رحيمة)، "لدينا مخاوف من انتقال الإرهاب إلى المغرب ومن نار حروب تأتي على الأخضر واليابس".

وتضيف أزواغ، إن هذه الحروب لا تدمر البلدان فقط "وإنما تسهم في إنشاء جيل متطرف جديد ومنظمات متطرفة أخرى". ولهذه الأسباب مجتمعة يجب الحذر وعلاج أسباب التطرف والإرهاب.

وتؤكد "زرع قيم حب الوطن، وتعليم الأجيال إنه جزء من الإيمان هو أول طريق لحض الشباب على الحفاظ على أوطانهم".

تحاول أزواغ مع عدد من النساء المغربيات وعن طريق منظمتها مساعدة المحتاجين ومد يد العون لأولئك الذين يحتاجونها. وتشتمل المساعدات المقدمة على مواد طبية وملابس وغيرها، توزع على عدد كبير من المحتاجين، خصوصاً للذين لا يجدون مأوى من المشردين والفقراء في القرى النائية.

أما حنان عزوز، والتي تعمل مديرة مؤسسة تعليمية، فتقول إن حالة الخوف موجودة وتعززها صور الاخبار القادمة من الشرق. وتؤكد "هناك تخوف، وهو مشروع ومستمر مع كل لحظة تطالعنا صور الضحايا، من خلال الهاتف أو التلفاز أو غيرهما. ومن حقنا الخوف على بلدنا من انتقال عدوى الإرهاب إليه".

تقول عزوز إن حجم أعمال العنف التي تشهدها المنطقة، تثير في النفس تساؤلاً "كيف وصل هؤلاء الشباب إلى مرحلة من القسوة تمكنهم من ارتكاب فظائع وجرائم؟ وكيف تم غسل أدمغتهم واستلاب انسانيتهم؟ هل هو الجوع؟ ربما القمع؟ ربما عدم الأمان؟".

بغض النظر عن الأسباب والدوافع التي تودي ببعضهم للتطرف، فإن عزوز تؤمن أن زرع المحبة بين الناس هو الطريق الصحيح لمواجهة هذه الموجة من الإرهاب. وتقول إنها تمارس دورها كفرد من خلال محاولة زرع روح المحبة في الأجيال الناشئة، ومن خلال دورها كأم.

وتضيف "حين أبحث لابني عن مدرسة، أحاول أن أجد مدرسة لا تعلمه أن يكره الاخرين. أن يتعلم لغة أخرى تفتح له باباً على محبة الآخر، والتفاهم معه وتفهمه والتعاون. كل شيء يبدأ من الطفولة، ونحتاج أن ننتبه إلى مناهجنا".

*الصورة: "ما يحدث في العراق وسوريا للسيدات والاطفال شيء مفزع"/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG