Accessibility links

Breaking News

هكذا تفاعلت دول المنطقة مع أزمة السعودية-إيران!


بقلم جنى فواز الحسن:

اختلفت مقاربة الدول العربية والغربية لتنامي الصراع بين السعودية وايران بين من أعلن اصطفافه الكامل إلى جانب الرياض وبين من تلكّأ في إعلان دعم غير مشروط للمملكة العربية السعودية، وبين من ساند إيران.

الأزمة تفاقمت بين المملكة العربية السعودية وإيران بسبب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، وما تلاه من اعتداء على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران. الاعتداء دفع الرياض إلى قطع العلاقات الديبلوماسية مع طهران وحذت دول عربية أخرى حذو المملكة تضامناً مع الأخيرة. موقع (إرفع صوتك) يرصد أبرز ردود فعل دول المنطقة بعد أن قرّرت السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

1 موقف تركيا: أعلنت تركيا رسمياً في بيانٍ صدر عن وزارة خارجيتها رفضها للاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران. ودعا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو البلدين إلى استخدام القنوات الدبلوماسية لتهدئة التوتر، معرباً عن استعداد تركيا تقديم أي مساعدة ممكنة للتوصل إلى حل الأزمة.

في الوقت نفسه، وبعد أن ندّد بالاعتداء على البعثات الدبلوماسية، قال نائب رئيس الوزراء والناطق باسم الحكومة التركية نعمان قورطولموش إنّ "تنفيذ أحكام الإعدام السياسية لن يسهم بأي شكل من الأشكال في تحقيق السلام في المنطقة ونحن نرفض جميع أحكام الإعدام السياسية".

2 موقف العراق: أدان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بوضوح إعدام الشيخ النمر. وجاء في بيان صادر عن مكتبه "تلقينا بأسف بالغ وصدمة شديدة نبأ تنفيذ حكم الاعدام بالشيخ نمر النمر من قبل السلطات السعودية. إن التعبير عن الرأي والمعارضة السلمية هما حقان أساسيان من حقوق الإنسان تكفلهما الشرائع السماوية والقوانين الدولية وأن انتهاكهما يؤدي الى تداعيات على الأمن والاستقرار والنسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة.. الواقع وسنن التاريخ أثبتت أن الظلم واستخدام وسائل القمع لن تدوم مهما طال الزمن".

لكنّ العبادي كذلك كلّف وزير خارجيته إبراهيم الجعفري بالذهاب إلى طهران، حيث أعلن من هناك عن استعداد العراق القيام بالوساطة بين البلدين، بعد قرار المملكة قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.

3 موقف سلطنة عُمان: أصدرت سلطنة عُمان كذلك بعد ما يقارب اليومين من الحادثة بياناً جاء فيه "تلقت سلطنة عمان بأسف بالغ نبأ ما تعرض له مقر سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة في طهران و قنصليتها العامة في مشهد من تخريب من قبل متظاهرين إيرانيين، الأمر الذي يعد مخالفة لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والمواثيق والأعراف الدولية التي تؤكد على حرمة المقار الدبلوماسية وحمايتها من قبل الدولة المضيفة".

وإذ اعتبرت السلطنة أنّ الأمر غير مقبول، فقد أكّدت على "أهمية إيجاد قواعد جديدة تحرم بأي شكل من الاشكال التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وذلك تحقيقاً للاستقرار والسلم".

ويعتبر مراقبون سلطنة عُمان دولة قادرة على لعب دور الوسيط بين دول الخليج وإيران، نظراً لعلاقاتها مع طهران.

4 موقف الأردن: استدعت وزارة الخارجية الأردنية سفير إيران في عمان وأبلغته "إدانة الأردن الشديدة ورفضه المطلق لمبدأ الاعتداء على البعثات الديبلوماسية والتعرض لها".

وأكّد الأردن "إدانة التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، ورفض التصريحات الأخيرة الصادرة عن مسؤولين إيرانيين، والتي تعد تدخلاً في الشأن الداخلي السعودي، وضرورة احترام الأحكام الصادرة عن المؤسسات القضائية للسعودية التي تمثل شأناً داخلياً صرفاً، وعلى دعم الأردن لجهود حكومة السعودية في محاربة الإرهاب والتطرف".

وأُبلغ السفير بنقل هذا الموقف الأردني المبدئي إلى حكومته "فوراً".

5 موقف قطر: بعد ثلاثة أيام تقريباً من إعدام النمر والاعتداء على سفارة الرياض وقنصليتها في طهران، استدعت قطر سفيرها لدى إيران، احتجاجاً على الاعتداء على البعثتين الديبلوماسيتين السعوديتين.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن مدير الإدارة الآسيوية في وزارة الخارجية خالد بن إبراهيم الحمر، أن الوزارة استدعت صباح الأربعاء السادس من كانون الثاني/يناير سفير قطر لدى إيران "على خلفية الاعتداءات على سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة في طهران وقنصليتها العامة في مشهد".

6 موقف المغرب: اتخذ المغرب موقفاً دبلوماسياً إلى حدٍّ ما إزاء الأزمة المندلعة بين السعودية وإيران، على الرغم من كونه ضمن الحلفاء الأساسيين للرياض. ووصف مراقبون موقف المغرب بالهادئ والمعتدل كون الرباط دعت الطرفين إلى "التحلي بالحكمة".

7 موقف مصر: أدانت الخارجية المصرية الاعتداء على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران وأكّدت عمق العلاقات مع الرياض. والجدير بالذكر أن لا تمثيل على مستوى السفارات بين طهران والقاهرة، بل على مستوى القائم بالأعمال منذ سنوات.

ردود فعل أخرى

وإذ سارع السودان إلى التضامن مع السعودية وأعلن إنهاء علاقاته الدبلوماسية مع طهران، كذلك فعلت البحرين وجيبوتي. بينما اكتفت الإمارات العربية المتحدة بتخفيض التمثيل الدبلوماسي الإيراني في البلاد. وأكّد مجلس الوزراء الكويتي دعمه كافة الاجراءات التي تتخذها السعودية "للحفاظ على استقرارها". وكان هناك موقف للرئيس الفلسطيني محمود عباس قال فيه "نقف مع السعودية في خلافها مع إيران". واعتبرت وزارة الخارجية التونسية في بيان أن الاعتداء على السفارة السعودية يمثل خرقاً فادحاً لاتفاقيات فيينا.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG