Accessibility links

Breaking News

هل تتدخل الجزائر عسكرياً في ليبيا؟


بقلم خالد الغالي:

يبدو أنّ ملف تنظيم داعش في ليبيا في طريقه ليشهد تطوراً ملفتاً، حسب آخر الأنباء القادمة من الجزائر.

فحسب صحيفة "الخبر" المحلية، عرضت روسيا على الجزائر "مساعدتها للتدخل في ليبيا للقضاء على تنظيم الدولة". وأكّدت الصحيفة نقلاً عن "مصدر عليم" لم تكشف عنه، أن الحكومة الروسية طلبت من نظيرتها الجزائرية "متابعة ملف المقاتلين السلفيين الروس الموجودين في تنظيم الدولة في ليبيا".

وأوضحت "الخبر" أن "مسؤولين كبار في روسيا عرضوا على الجزائر المساعدة في حال قرارها المشاركة في التدخل العسكري ضد تنظيم الدولة في ليبيا".

وتبدو روسيا قلقة جدا إزاء احتمال إيجاد المتشددين الروس، أو المنحدرين من الجمهوريات السوفياتية السابقة، ملاذاً آمناً وأرضاً جديدة للهجرة في ليبيا.

ويتوقع أن يكون الوضع في ليبيا على رأس جدول أعمال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في زيارته المقررة للجزائر بعد أسبوعين.

من جهتها، أكدت صحيفة "لكسبريسيون" الجزائرية، الناطقة بالفرنسية، أن الموضوع الليبي كان على رأس جدول أعمال الخارجية التونسية، خميس الجيناوي، خلال زيارته للجزائر قبل يومين.

وتعتبر الجزائر عضواً رئيساً في مجموعة دول جوار ليبيا، وهي هيئة تابعة للاتحاد الإفريقي.

وتحولت ليبيا إلى وجهة جديدة للمقاتلين المتشددين بعد الضربات الشديدة التي تلقاها تنظيم داعش في سورية والعراق.

ولحدود اليوم، مرّ أزيد من عام على إعلان تنظيم "داعش" إنشاء فرعه في ليبيا: ولاية درنة، دون وجود تحركات دولية كافية لوقف تمدّد المتشددين في هذا البلد المضطرب أمنياً.

وتبقى مصر الدولة الوحيدة التي أعلنت، رسمياً، قصف مواقع التنظيم في ليبيا، عقب قيام داعش بقتل 21 قبطياً مصرياً في شباط/فبراير من العام الماضي.

وأعلن داعش قيام ولاية درنة في تشرين الأول/أكتوبر 2014، قبل أن يسيطر على مدينة سرت في أيار/مايو 2015.

ونشرت مجموعة "سوفان غروب" الأميركية المتخصصة في الدراسات الاستراتيجية تقريراً حذر من تحول ليبيا إلى قاعدة جديدة للجماعات الإرهابية.

* الصورة: دخان يتصاعد في سماء بنغازي بسبب الاشتباكات المسلحة/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG